الأنظمة الغذائية التي تعتمد على من البروتين.. هؤلاء الأشخاص يجب أن يحذروها

سارة ريغان: كاتبة ومعلمة يوغا مسجلة، ومساعدة
رئيس التحرير في موقع Mindbodygreen.

إذا لم تكن مهتماً بصحتك، فعلى الأغلب لم تفكر كثيراً في كمية البروتين التي يجب الحصول عليها. ونظراً للفوائد المشهورة عن البروتينات مثل المساعدة في خسارة الوزن، فالافتراض المشهور هو أن «كلما زاد البروتين كان أفضل».

لكن تشير دراسة جديدة في جامعة
بوردو
أنها ربما لا تكون عبارة صحيحة في كل الأحوال. بينما قد ينتفع بعضنا من
زيادة كمية البروتين التي نتناولها، قد لا يكون هذا هو الوضع بالنسبة لآخرين
.

ما هي الكمية الموصى بها؟

صُممت هذه الدراسة التي يقودها جوشوا
هودسون
زميل أبحاث ما بعد الدكتوراه، لتحديد ما إذا كان البالغون يجب أن يتناولوا
بروتيناً أكثر من الكمية
الموصى بها حالياً
وهي 0.8 غرام لكل كيلوغرام أو 0.36 غرام لكل رطل.

تضمن البحث مراجعة لأكثر من 1500 مقال في
التغذية في المجلات العلمية، وحدد الفريق 981 شخصاً من 18 دراسة تتعامل مع مواضيع
مثل كمية البروتين، وفقدان الوزن، والنشاط الجسدي، وأنواع
البروتين
.

أكدت النتائج الأولية صحة الكمية اليومية الموصى
بها 0.8 غرام لكل كيلوغرام. أي إذا كان وزنك 140 رطلاً (64 كيلوغراماً) فإن 50
غراماً من البروتين سوف تصل بك إلى هذه الكمية.

الإجابة القصيرة: نعم.

يشير فريق البحث إلى أن
الأشخاص الذين يتدربون تدريبات قوة أو يحاولون فقدان الوزن على نحو فعال ربما
يستفيدون من تناول المزيد من البروتين أكثر من الكمية اليومية.

يفسر واين
كامبل
أستاذ التغذية الحاصل على الدكتوراه ويقول: «إذا كنت ستبدأ في فقدان الوزن،
فلا تقطع كل الأطعمة التي تستهلكها، لأنك ستقطع البروتين دون قصد. وبدلاً من ذلك،
اعمل على الحفاظ أو زيادة كمية الأغذية الغنية بالبروتين التي تتناولها قليلاً.
ثم، قلل الكربوهيدرات والأغذية التي تحتوي على دهون مشبعة».

بالإضافة إلى ذلك، تشير
الدراسة إلى أن النساء ربما يجب أن يفكرن في الحصول على المزيد من البروتينات
أيضاً.

يقول كامبل: «هذا البحث له أهمية سريرية بالنسبة للنساء وخاصة
النساء الأكبر سناً». وأضاف: «اللاتي يُعرف عنهن عادة استهلاك كميات أقل
من البروتين، ويجب أن يحافظن على وزن صحي، ويتدربن تدريبات قوة بانتظام».

ويشير كامبيل:
«ليس المقصود من النتائج أن تشجع الجميع على زيادة الكمية التي يتناولونها من
البروتين عموماً. معظم البالغين الذين يتناولون كميات كافية من البروتين قد
يستفيدون من زيادة متوسطة فقط إذا كانوا ينوون محاولة تغيير تركيب أجسادهم».

وهذا لأنه وفقاً لنتائج
البحث، المزيد من البروتين لا يقدم أي فائدة لمن لا يرفعون الأثقال أو يحاولون
فقدان الوزن، مما يشير إلى أنه لا بد من بعض التغيرات مع زيادة البروتين لإحداث
فارق.

يقول هودسون: «هناك
الكثير من التشجيع، والدعاية والتسويق على فكرة الأنظمة الغذائية التي تحتوي على
معدلات مرتفعة من البروتين». وأضاف: «وهذا البحث يدعم هذا، لكن تحت ظروف
معينة، مثل تدريبات القوة وفقدان الوزن، ربما تكون الزيادة المتوسطة في البروتين
مفيدة، لكن هذا لا يعني أن الجميع في حاجة إلى الزيادة في كل الأوقات». 

لذا إذا كنت تبحث عن
فقدان وزنك أو شد عضلاتك، فإن تناول
المزيد من البروتين
خلال يومك سوف يساعدك. لكن إذا كنت سعيداً بوزنك وبأدائك في صالة
الألعاب الرياضية فإن الالتزام بالكمية الموصى بها سوف يؤدي المطلوب.

– هذا الموضوع مترجم عن موقع MindBodyGreen الأمريكي. 

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى