منوعات

الأمير هاري يرفض تخويفه للقيام بلعبة أدت إلى قتل أمه الأميرة ديانا

قال الأمير البريطاني هاري إن ذكرى أمه الراحلة الأميرة ديانا ما زالت حية جداً في وجدانه، بعد أكثر من 20 عاماً على موتها، وأشار إلى أنه لن يتم دفعه «للقيام بلعبة» مع وسائل الإعلام، يُعتقد أنها كانت وراء موت ديانا.

وأصبحت الأميرة ديانا إحدى أشهر النساء على كوكب الأرض، بعد زواجها من الأمير تشارلز، وانضمامها للأسرة الملكية البريطانية، وقد لقت حتفها في حادث سيارة عام 1997، بعد أن طاردها مصورون صحفيون عبر شوارع باريس.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري أقامت ميغان ماركل، زوجة الأمير هاري، دعوى قضائية ضد صحيفة The Daily Mail البريطانية، رداً على ما وصفه الزوجان «بتنمر» بعض قطاعات وسائل الإعلام البريطانية. 

وقال الأمير هاري في ذلك الوقت إن طريقة معاملة الصحافة لميغان تذكره بأسلوب تعاملها مع أمه.

وفي مقابلة أجراها هاري مع محطة «إي.تي.في» تم تصويرها خلال جولة في إفريقيا في وقت سابق من الشهر الجاري، وبُثت أمس الأحد، قال الأمير البريطاني: «كل شيء مرت به وما حدث لها أتذكره بشكل لا يمكن وصفه كل يوم، وهذا لا يعني أنني مصاب بالبارانويا. هذا فقط لأنني لا أريد تكرار الماضي».

وأضاف: «لن يتم تخويفي للقيام بلعبة قتلت أمي».

ويقاضي الأمير هاري أيضاً ناشري صحيفة The Sun المملوكة لقطب الإعلام روبرت مردوخ، وصحيفة Daily Mirror، بسبب ادعاءات باختراق هاتفه.

ووصف الأمير هاري ما حدث لأمه بأنه «جرح متقيح»، وقال: «في كل مرة أرى فيها كاميرا، وكل مرة أسمع فيها صوت التقاط الصور، وكل مرة أرى فيها وميض الكاميرا أعود بذاكرتي مباشرة للوراء».

وسُئل الأمير هاري عن تقارير صحفية أشارت إلى وجود خلاف مع أخيه الأكبر الأمير ويليام، فقال: «أمور لا بد أن تحدث» في إطار الدور والضغوط التي تتعرض لها الأسرة.

وأضاف: «سنظل أخوين. إننا بالتأكيد نسير على طريقين مختلفين في الوقت الحالي، ولكن سأظل موجوداً معه وكما أعرف سيظل هو موجوداً بالنسبة لي. وكأخين تكون هناك أيام حلوة وأيام مرة».

وأفادت أنباء بأن الأمير هاري وميغان ماركل يخططان لبناء منزل في أدغال إفريقيا، وبالضبط في دولة بوتسوانا ليعيشا حياةً تتسم بالمزيد من الخصوصية، وفق ما ذكرته صحيفة The Sun البريطانية.

وبحسب التقارير، أعرب الأمير هاري، البالغ من العمر 35 عاماً، عن رغبته في مغادرة المملكة المتحدة للانتقال إلى منزل إفريقي جديد.

وكان الأمير هاري قد زار بوتسوانا خلال الشهر الماضي ويُعتقد الآن أنه يبحث عن منزل أحلامه مع زوجته ميغان والطفل آرتشي في البلد الإفريقي. 

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى