آخر الأخبار

اكتشاف حالتي إصابة جديدتين بفيروس كورونا بالجزائر.. والمغرب يلغي الأنشطة الثقافية والرياضية

قالت وزارة الصحة الجزائرية، صباح الإثنين 2 مارس/آذار 2020، إنها اكتشفت حالتي إصابة بفيروس كورونا، مشيرة إلى أنهما امرأة وابنتها تبلغان من العمر 53 و24 عاماً، ليرتفع عدد الإصابات المؤكدة بالفيروس في الجزائر إلى 3 حالات، فيما أوقفت المغرب كل النشاطات الرياضية والثقافية بسبب الفيروس المستجد.

ماذا قالت الوزارة؟ الوزارة ذكرت، في بيان لها، أنها وضعت الحالتين في العزل بولاية البليدة جنوبي العاصمة الجزائر. كما أوضح البيان أن المرأة وابنتها استضافتا في فبراير/شباط 2020 رجلاً (83 عاماً) وابنته يقيمان في فرنسا، مشيراً إلى أنه ثبتت إصابتهما بالفيروس عقب عودتهما إلى البلد الأوروبي.

إجراءات احترازية بالمغرب: وكالة المغرب العربي للأنباء قالت، الأحد 1 مارس/آذار 2020، إن اللجنة الحكومية المختصة بالنظر في مخاوف فيروس كورونا ربما تؤجل الأحداث الرياضية والثقافية في المغرب، وأوضحت اللجنة الوطنية للقيادة، التي تأسست منذ الإعلان عن حالات فيروس كورونا، أن التجمعات الكبيرة ربما تُلغى، كما ستواصل مراقبة السفر من وإلى الدول المتأثرة بانتشار الفيروس.

آخر تطورات الفيروس: ويأتي هذا في وقت يواصل فيه الفيروس القاتل انتشاره في جميع أنحاء العالم، حيث قتل الفيروس حتى الأحد 2979 شخصاً، في حين وصل عدد المصابين إلى 86986.

من بين ضحايا الفيروس نحو 80 ألف إصابة و2870 وفاة في الصين وحدها، وفقاً لوكالة الأنباء الفرنسية، حيث ما يزال كورونا يتسع انتشاره في البلاد رغم الإجراءات الاحترازية التي تتخذها بكين.

وإن كان انتشار العدوى تراجع بصورة عامة في الصين بفضل تدابير الحجر الصحي التي شملت أكثر من خمسين مليون شخص، فإن دولاً أخرى تصبح بدورها مراكز لانتشار وباء “كوفيد-19″، وفي طليعتها كوريا الجنوبية وإيطاليا وإيران.

كذلك سُجلت أول وفاة في الولايات المتحدة، السبت، كما أعلنت أستراليا، الأحد، وفاة أحد الركاب السابقين في سفينة الرحلات” أميرة الألماس” التي فرضت عليها اليابان الحجر الصحي أمام سواحلها، وهي أول وفاة بأستراليا.

إلى جانب حالة الوفاة، أُحصيت في الولايات المتحدة 21 إصابة، يضاف إليها 47 مصاباً أُعيدوا إلى الولايات المتحدة، وبعض المرضى الذين تم تشخيص إصابتهم في الأيام الماضية، لم يكن لهم أي رابط معروف بإحدى بؤر الوباء، وهو ما يدعو إلى اعتقاد أن المرض ينتشر على الأراضي الأمريكية.

في أوروبا، ألغت فرنسا، التي أصبحت ثاني بؤرة للوباء بالقارة الأوروبية، كل “التجمعات التي تضم أكثر من 5 آلاف شخص” في مكان مغلق، وألغت في هذا السياق اليوم الأخير من معرض الزراعة، الأحد، في باريس.

ينطبق هذا القرار أيضاً على بعض الفعاليات بالهواء الطلق، وأُلغي في هذا الإطار سباق نصف الماراثون الذي كان مقرراً في العاصمة الفرنسية، الأحد، بمشاركة 44 ألف عدّاء وعدّاءة، مع وصول عدد الإصابات في فرنسا إلى مئة، ووفاة اثنين من المرضى.

نظرة أقرب للفيروس: ظهر كورونا لأول مرة في مدينة ووهان بوسط الصين، في 12 ديسمبر/كانون الأول 2019، إلا أن بكين كشفت عنه رسمياً منتصف يناير/كانون الثاني الماضي.‎ 

وأعلنت منظمة الصحة العالمية حالة الطوارئ على نطاق دولي لمواجهة تفشي الفيروس، الذي انتشر لاحقاً في عدة بلدان؛ ما تسبب في حالة رعب سادت العالم أجمع.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى