آخر الأخبارتحليلات أخبارية

اعتقال القنصل الفخري للمغرب بمدينة باري الإيطالية في قضية فساد مالي

بقلم الإعلامية والباحثة الإستقصائية

رشيدة باب الزين

عضو فاعل منظمة “إعلاميون حول العالم”

روما – إيطاليا

اعتقلت شرطة جرائم الأموال الإيطالية، الجمعة 27 دجنبر 2019 القنصل الفخري، للمملكة المغربية، Vincenzo Abbinante بعد تورطه في قضايا فساد مالي قدرت بأربعة ملايين أورو.

وحسب وسائل إعلام إيطالية، فقد اقتيد Vincenzo Abbinante، القنصل الفخري للمملكة المغربية، بمدينة “باري” الإيطالية، إلى السجن المحلي في انتظار استكمال التحقيقات بعد تورطه في اختلالات مالية، وقضايا فساد وتلاعب مالي ما بين 2013 و 2017 وصلت قيمتها إلى أربعة ملايين أورو.

وقد أمر قاضي التحقيق بمدينة “باري” الإيطالية، بناء على طلب من مكتب المدعي العام، باعتقال القنصل الفخري للمغرب، بعد أن توصل بمستندات تفيد تورطه في إصدار فواتير ومعاملات مالية غير وهمية كما أمر قاضي التحقيق بالحجز على جميع ممتلكات، القنصل الفخري للمملكة إلى حين انتهاء التحقيق، الذي باشرته شرطة جرائم الأموال.

وأثارت أغلب عناوين الصحف والمواقع الإيطالية إسم Vincenzo Abbinante في عناوينها مرفوقا بأنه قنصل فخري للمملكة المغربية، حيث أسهبت في تفصيل جرائمه المالية التي يتابع بها، رفقة زميله Domenico Birardi البالغ من العمر 56 سنة، وهو عمدة سابق لمدينة Casamassima من 2011 إلى 2014.

وحسب المعطيات، فكلاهما مديران للشركة المفلسة التي أصدرت العديد من الفواتير والمعاملات الوهمية، كما قامت بتوظيف مئات الموظفين من دون دفع ضرائب تخصهم، ومساهماتهم للضمان الاجتماعي بقيمة مالية إجمالية بلغت أكثر من 3 ملايين أورو، بالإضافة إلى إفراغ أموال الشركة عن طريق التحويلات والسحوبات النقدية بطريقة غير مبررة بلغت قيمتها حوالي 4 ملايين أورو، وإصدار فواتير لمعاملات غير موجودة أساسا بقيمة 3،6 مليون أورو.

تعليق واحد

  1. [email protected]
    باختصار هذا ما وجب فعله من طرف السلطات الايطالية ماذا عنا نحن وعن حكومتنا الا يهمها الأمر؟ الم تشك ولو قليلا في هذا الرجل الذي تم تعيينه قنصلا فخريا ومئات الكوادر المغربية مرفوفة في متحف الزمن؟ أم أن أرحام المغربيات عجزت عن الولادة؟ أم أن الأمر يتعلق بتبادل مصالح بين من ومن؟ الا يفترض بوزير خارجيتنا التدخل على الاقل لمعرفة ان كان هذا الشخص تلاعب بالميزانية المخصصة والقنصلية؟على سبيل المثال بنفسه الفواتير .لانها في كل الأحوال تبقى أموال الشعب المغربي وجب التحقيق فيها .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى