آخر الأخبار

استنفار في الحزب الحاكم.. الرئيس الصيني شي جين بينغ يحذر من تفشي فيروس كورونا في حكومته

قالت وكالة Bloomberg الأمريكية إن الرئيس الصيني شي جين بينغ حضّ، مساء الأحد 23 فبراير/شباط 2020، المسؤولين على “ألا يدخروا جهداً” لاحتواء تفشي فيروس كورونا في بكين، حيث عقد اجتماع عبر الهاتف مع عشرات الآلاف من المسؤولين لتسليط الضوء على المخاطر التي تهدد حكومته.

تفاصيل الخبر: الرئيس الصيني وجّه تحذيراً في مؤتمر هاتفي شارك فيه أكثر من 170 ألف مسؤول حكومي وحزبي -وهو الأكبر من نوعه- وفقاً لوسائل الإعلام الحكومية. وهذه المرة هي الثانية خلال ثلاثة أيام التي يسلط فيها الرئيس وزعيم الحزب الشيوعي الضوء على خطر تفشي المرض بالقرب من مركز الحكومة، إذ قال شي: “أمن واستقرار العاصمة لهما تأثير مباشر على جميع تحركات الحزب والبلاد”.

سياق الخبر: تصريحات جين بينغ جاءت في إطار إحاطة إعلامية موسعة عن جهود الحكومة لمحاربة تفشي الفيروس، الذي وصفه بأنه أصعب حادثة مرّت على الصين منذ تولي الحزب الشيوعي السلطة قبل 70 عاماً. وحثّ المسؤولين على العمل بأقصى طاقتهم للتخلص من مصادر العدوى ومنع الوباء والسيطرة عليه.

ماذا يعني ذلك؟ الإعراب عن القلق على العاصمة الصينية يبرز سعي جين بينغ لتحقيق التوازن في محاولته الحد من تفشي الفيروس الذي أودى بحياة أكثر من 2500 شخص دون الإضرار بثاني أكبر اقتصاد في العالم. وفي الوقت الذي تُعزز فيه بكين جهود احتواء الفيروس، تخفف سلطات الحكومة المركزية والحكومات المحلية من قيود العمل على المصانع في أنحاء كثيرة من البلاد، فيما يعد القرار بالإفصاح علناً عن الكثير من تفاصيل المؤتمر الذي عقد الأحد أحدث الخطوات التي بدا أنها تهدف إلى إظهار قيادة جين بينغ في جهود مكافحة تفشي المرض. ويُذكر أنه في وقت سابق من هذا الشهر، خرجت مجلة حزبية عن القواعد بالمثل ونشرت خطاباً ألقاه الرئيس الصيني أمام اللجنة الدائمة العليا للمكتب السياسي.

في المؤتمر الهاتفي، حث جين بينغ المسؤولين على أن يحرصوا على “فاعلية النشاط الإعلامي”، في إشارة إلى الأنشطة الإعلامية التي تديرها الدولة. إلا أن محاولات الحكومة للتأثير على عواطف الشعب حول الأزمة أتت بنتائج عكسية خلال الأسابيع القليلة الماضية في ظل تنامي الغضب إزاء الاستجابة الأولية البطيئة للوباء.

آخر تطورات الفيروس: يأتي هذا التحذير بعد أيام من وضع مقاطعة بكين الغربية -مقر الحزب المركزي ومجمع تشونغنانهاي الحكومي- لـ 69 شخصاً على اتصال وثيق مع مسؤول حكومي محلي ثبتت إصابته بالفيروس في الحجر الصحي. ووفقاً لمنظمة الصحة العالمية، فقد أبلغت الصين عن 399 حالة إصابة بالمرض و4 وفيات حتى يوم الأحد، وهي المقاطعة التي تحتل المرتبة الـ12 في مستويات الإصابة بالفيروس من بين أكثر من 30 مقاطعة في الصين.

كما من المتوقع أن تنظر اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب اليوم الاثنين 24 فبراير/شباط في اقتراح بتأجيل بدء الاجتماعات البرلمانية المزمع أن تبدأ الأسبوع المقبل. وأبلغ جين بينغ يوم الجمعة 21 فبراير/شباط المكتب السياسي للحزب المكوّن من 25 عضواً، من بينهم رئيس حزب بكين تساي تشي، بأنه يتعين على السلطات البلدية في العاصمة “أن تبلي بلاءً حسناً” في احتواء الفيروس.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى