منوعات

ارتفع قليلاً ثم سقط ليُحدث انفجاراً كبيراً.. فيديو لتحطم صاروخ SpaceX الذي يهدف لنقل البشر للمريخ

انفجر صاروخ شركة SpaceX؛ لإخفاقه في اختبار الضغط، وهو ما يمثل ضربة لخطط رئيس الشركة إيلون ماسك، لصناعة مستقبل يمكن أن يعيش البشر فيه على سطح المريخ.

المشهد عن قرب: صحيفة The Daily Mail البريطانية قالت الأحد 1 مارس/آذار 2020، إن النموذج الأوَّلي للجيل المقبل من صواريخ “ستارشيب” الخاصة بشركة SpaceX، فشل في الإقلاع خلال المرحلة الأخيرة من الاختبار، مساء الجمعة 28 فبراير/شباط، بموقع الإطلاق التابع للشركة في بوكا تشيكا، بولاية تكساس.

تُظهر اللقطات التي سجلها أحد سكان بوكا تشيكا المركبةَ الفضائية، المعروفة باسم SN1، وهي تنفجر، في حين تطير الأسطوانة الفولاذية المقاوِمة للصدأ من على حاملها وتتحطم.

جاءت هذه النتيجة المخيبة للآمال، حيث لم يتم اختبار الضغط على النحو المخطط له، وفشل النموذج الأوَّلي في احتواء النيتروجين السائل.

في يوم السبت 29 فبراير/شباط 2020، كان يمكن رؤية بقايا الصاروخ والهيكل المعدني بالموقع، وكان من المقرر أن ينطلق هذا النموذج الأوَّلي في رحلة فضائية دون مدارية قصيرة.

ماذا بعد؟ لا شك في أن هذا الإخفاق يمثل نكسة لماسك في جهوده للفوز بسباق الفضاء الذي يخوضه مع زملائه من رواد الأعمال، مثل جيف بيزوس الذي أنشأ شركة Blue Origin لإطلاق الصواريخ عام 2000.

احتدمت هذه المنافسة عام 2019 عندما استعان بيزوس بالنائب السابق لرئيس شركة SpaceX في الأقمار الصناعية، راجيف باديال.

لكن رغم أن المرحلة الأخيرة من اختبار SpaceX لم تحقق النتيجة المرجوة، ثبت أن تجربة ماسك، الشهر الماضي، لإرسال أشخاص إلى الفضاء أتت بنتائج أكثر إيجابية.

ففي يناير/كانون الثاني، أطلقت SpaceX بنجاحٍ اختبار نظام الأمان في حالات الطوارئ فوق رأس كانافيرال وفي المحيط الأطلسي، إذ انطلق أحد صواريخ “فالكون 9” من مركز كينيدي للفضاء على النحو المعتاد، لكن بعد دقيقة واحدة فقط من انطلاقه، اشتعلت محركات كبسولة Dragon Crew وطارت بعيداً عن الداعم الصاروخي.

انطلقت الكبسولة بعيداً عن مسار الضرر، مدفوعة بقوة محركاتها قبل أن تتوقف محركات الصاروخ عمداً ويتحطم الداعم الصاروخي، في انفجار ناري.

تُعد مركبة “ستارشيب” جزءاً من خطط ماسك لإرسال البشر إلى المريخ، في حين يتمثل هدفه الأكبر في تمكين البشر من العيش على كواكب أخرى، وقال ماسك متحدثاً عن بنات أفكاره أواخر عام 2018: “ستبدو مركبة ستارشيب برّاقة مثل الفضة السائلة”.

يُذكر أن شركة ماسك كانت قد فشلت في أثناء عرض قوة سيارة “تسلا” الكهربائية في نوفمبر/تشرين الثاني، عندما تحطم زجاج نوافذها “المصفح” في حفل تدشين كان قد طال انتظاره.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى