آخر الأخبار

ارتفاع عدد قتلى الجيش التركي في هجوم إدلب إلى 33.. وأنقرة تتوعد الأسد بالرد

أعلن والي “هطاي” التركية، رحمي دوغان، الجمعة 28 فبراير/شباط 2020، ارتفاع عدد قتلى الجيش التركي جراء القصف الجوي بإدلب إلى 33، فضلاً عن 32 مصاباً في المستشفيات، في وقت قال فيه نائب الرئيس التركي فؤاد أوقطاي إن الأسد سيدفع الثمن غالياً.

ماذا قال دوغان؟ الوالي قال في تصريحاته: “سبق أن أعلنت للرأي العام استشهاد 29 جندياً تركياً، وإصابة آخرين بجروح خطيرة، ومن المؤسف أن 4 جنود من أصحاب الإصابات البالغة قد قُتلوا ليرتفع العدد إلى 33”.

تابع قائلاً: “وبقية الجرحى وعددهم 32 يواصلون علاجهم بالمستشفيات، ولا توجد خطورة على حياتهم، ومجدداً أسأل الله تعالى أن يرحم جنودنا، ويشفي المصابين، ويلهم أهلهم وذويهم والشعب التركي عامة الصبر والسلوان”. 

ردود الأفعال: نائب الرئيس التركي  فؤاد أوقطاي قال تعليقاً على هجوم قوات النظام السوري إن “الأسد سيخلده التاريخ كمجرم حرب، وسيدفع هو ونظامه ثمن هجوم إدلب الجبان غالياً”، وتابع أوقطاي قائلاً: “أسأل الله أن يرحم الجنود ويمن بالشفاء العاجل على مصابينا الذين راحوا ضحية هذا الهجوم الجبان الذي استهدفهم بإدلب التي يوجدون بها لحماية حدود وطننا”.

إدانة دولية: أعرب أمين عام حلف شمال الأطلسي (ناتو) ينس ستولتنبرغ، الجمعة 28 فبراير/شباط 2020، عن إدانته للهجمات التي يشنها النظام السوري، وداعمته روسيا دون تمييز بإدلب، مطالباً إياهما بوقفها.

 ستولتنبرغ قال في تصريحاته: “أدين الغارات الجوية التي يشنها النظام السوري وداعمته روسيا في إدلب دون تمييز، وأدعو الطرفين لوقفها”.

إذ أعرب المسؤول عن رغبته في التزام النظام السوري وروسيا بالقانون الدولي، ودعمهما لمساعي السلام التي تبذلها الأمم المتحدة، مطالباً كافة الأطراف بضبط النفس، وتابع قائلاً: “على كافة الأطراف تخفيف التوتر، والعمل على الحيلولة دون تفاقم الأوضاع الخطيرة، ولا سيما الإنسانية منها لأسوأ من ذلك في المنطقة”.

سياق الخبر: واستهدف قصف جوي شنته قوات النظام السوري ضد القوات التركية بمحافظة إدلب شمال غربي سوريا، فيما قال مصدران أمنيان تركيان إن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ترأس اجتماعاً أمنياً طارئاً في وقت متأخر من مساء الخميس 27 فبراير/شباط 2020، لبحث أحدث التطورات بمحافظة إدلب شمال غربي سوريا.

كما أكدت وكالة الأناضول التركية الرسمية أن الرئيس رجب طيب أردوغان يترأس اجتماعاً أمنياً في المجمع الرئاسي بالعاصمة أنقرة.

معركة مستمرة: قال أردوغان في أنقرة إنه سيمضي قدماً في الحملة، مضيفاً أن عدد القتلى بصفوف القوات التركية في المنطقة ارتفع إلى 21.

وقال الرئيس التركي: “التطورات في إدلب تحولت إلى مصلحتنا. لدينا ثلاثة شهداء فليرقدوا بسلام. لكن على الجانب الآخر خسائر النظام كبيرة جداً”.

وأضاف: “معركتنا ستستمر، ومحادثاتنا مع الروس مستمرة… إذا لم يكن هناك دعم من روسيا أو إيران فسيكون من المستحيل على الأسد الصمود”.

وفي وقت سابق من اليوم، قال معارضون مدعومون من تركيا إنهم أحرزوا تقدماً في إدلب. وقال ناجي مصطفى، المتحدث باسم الجبهة الوطنية للتحرير، وهي تحالف فصائل مسلحة تدعمها تركيا:” تم تحرير مدينة سراقب الاستراتيجية بالكامل من عصابات الأسد”.

لكن وكالات أنباء روسية نقلت عن مصدر عسكري روسي نفيه هذا، قائلاً إن قوات الحكومة السورية صدَّت بنجاح هجوماً للمعارضة على المدينة.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى