اخبار المنظمةالأرشيف

ارتفاع حصيلة هجوم البرلمان البريطاني إلى 5 قتلى

أعلنت الشرطة البريطانية عن مقتل 5 أشخاص بينهم امرأة وضابط شرطة، وإصابة 40 آخرين بينهم شرطيون في هجوم وقع قرب مقر البرلمان البريطاني في العاصمة لندن، اليوم الأربعاء.
وأكدت صحيفة (صن) البريطانية، أن 5 أشخاص قتلوا وأُصيب عدد كبير في هجوم بسيارة من نوع “4 × 4″، وصفت حالات بعضهم بالخطيرة.
ومن جانبها، أشارت صحيفة “الجارديان” البريطانية، أن وكالات الاستخبارات شكلت فرقاً للعمل على تحديد هوية المتورطين في الهجوم، وما إذا كانت هناك صلة بمجموعة “إرهابية”.
وأكدت الشرطة البريطانية، أن دوافع الحادث مازالت غير واضحة، لافتة إلى أنها تعاملت مع الحادث على أنه عمل “إرهابي” حتى يثبت العكس.
وهذا واحتشد عناصر الشرطة داخل البرلمان بعضهم يحمل دروعاً، حيث أجلوا المواطنين من منطقة الحادث.
وقد أصدرت الحكومة البريطانية بياناً صحفياً قالت فيه: “إن رئيسة الوزراء “تيريزا ماي” في أمان، وأنها شوهدت تركب سيارة ابتعدت بها عن مبنى البرلمان”.
بدورها، أعلنت وسائل إعلام فرنسية عن إصابة 3 طلاب فرنسيين في الهجوم على البرلمان البريطاني.
من جانبه، أكد موقع “سكاي نيوز”، أن عناصر الشرطة، أطلقت النار على رجل كان يحمل سكيناً خارج البرلمان.
ووفقاً للموقع ذاته، فقد توقفت الحركة في اتجاه شارع البرلمان، بعد وصول بعض سيارات الشرطة، التي تقوم بإبعاد الناس من أمام البرلمان، مشيراً إلى أن هناك نحو 300 شخص داخل مبنى البرلمان.
ووصلت سيارات إسعاف إلى عين المكان، بالإضافة إلى طائرة مروحية لنقل الجرحى والمصابين مع انتشار مجموعة من القناصة.
فيما قال رئيس مجلس العموم: إن شرطياً تعرض للطعن في محيط البرلمان.
وقد غرّد النائب العمالي “باري شيرمان” بسلسلة من الصور تظهر نواباً في غرف مجلس العموم.
هذا وعلق رئيس مجلس العموم البريطاني ديفيد ليدنغتون المسؤول عن ترتيب أعمال الحكومة، أمام النواب بقوله: “ما أستطيع قوله للمجلس هو أن حادثاً خطيراً قد وقع”. 
وأضاف “يبدو أن ضابطاً من الشرطة تعرض للطعن وأن المهاجم أصيب بنيران الشرطة”.
وتابع: “هناك تقارير أيضاً عن وقوع المزيد من أعمال العنف في محيط قصر وستمنستر” مقر البرلمان.
وعلى الأثر تم تعليق جلسات البرلمان في لندن، بعد سماع طلقات نار خارج البرلمان، كما فرض على الجميع إخلاء المنطقة.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى