منوعات

ادَّعى أنه مصاب بفيروس كورونا ليتم اعتقاله.. راكب يكذب ويُجبر طائرة كندية على العودة للمطار

قالت الشرطة
الكندية، الثلاثاء 4 فبراير/شباط 2020، إن مواطناً كندياً كان يستقل طائرة من
تورونتو إلى جامايكا، ادعى كذباً أنه مصاب بفيروس كورونا الجديد، وهو ما أجبر
الطائرة على العودة للمطار، حيث تم اعتقاله.

حدثت تلك
الواقعة يوم الإثنين 3 فبراير/شباط، خلال رحلة لشركة طيران ويست-جت من تورونتو إلى
مونتيجو باي. وكانت الطائرة البوينغ 767 تقل 243 راكباً.

إذ قالت سارة
باتن، المتحدثة باسم الشرطة في بلدة بيل القريبة من مطار بيرسون الدولي في
تورونتو: «تسبب رجل في تعطيل الرحلة، إذ قال إنه زار الصين، وإنه مصاب بفيروس
كورونا».

بعد أن هبطت
الطائرة فحص فريق طبي الرجل البالغ من العمر 29 عاماً، وخلص إلى أنه ليس مصاباً
بالمرض. وأضافت المتحدثة عبر الهاتف أنه اعتقل، ووُجهت له تهمة تعمّد إيذاء آخرين،
على أن يمثل أمام المحكمة في التاسع من مارس/آذار.

فيما اعتذرت
ويست-جت عن الواقعة التي تسبب فيها راكب أساء التصرف، وقالت في بيان «من باب
توخي الحذر اتبع طاقمنا كل البروتوكولات الخاصة بالوقاية من الأمراض المعدية على
متن الطائرة، بما في ذلك عزل الشخص الذي ادعى كذباً إصابته بفيروس كورونا».

من جهة أخرى،
كانت السلطات الصحية الكندية قد أعلنت تسجيل حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا
الجديد، بعد أن جاءت التحاليل الخاصة بحالة مشتبه بها في مقاطعة بريتش كولومبيا
إيجابية، وهي ثالث الحالات في كندا، بعد حالتين في تورونتو. وقال مسؤول الصحة
الإقليمية في المقاطعة، بوني هنري، إن نتائج الاختبارت جاءت إيجابية، أمس
الأربعاء، لرجل في الأربعينيات، الذي بقي في عزلة في منزله.

كما قال هنري
في بيان «خطر انتشار هذا الفيروس داخل مقاطعة بريتش كولومبيا لا يزال منخفضاً
في الوقت الحالي، مؤكداً أنه يتم اتخاذ كافة الاحتياطات لمنع انتشار العدوى».

أضاف أن الرجل،
الذي يعيش في منطقة فانكوفر الساحلية، سافر مؤخراً إلى مدينة ووهان الصينية، حيث
بدأ تفشي المرض. وبعد أن عانى من ظهور الأعراض بعد عودته إلى فانكوفر، الأسبوع
الماضي، اتصل بمقدم الرعاية الصحية الأولية لتقييم حالته.

بينما أعلنت الخطوط
الكندية «إير كندا» إيقاف جميع رحلاتها إلى بكين وشنغهاي حتى نهاية
فبراير/شباط، على الأقل بسبب انتشار فيروس كورونا الجديد.

إذ تطلق الشركة
الكندية 33 رحلة أسبوعياً إلى الصين من تورونتو وفانكوفر ومونتريال، ولكن انتشار
الفيروس في الصين دفع العديد من شركات الطيران العالمية إلى إيقاف رحلاتها إلى
الصين.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى