آخر الأخبار

اختلاس “السيسى” لـ 320 مليار جنيه من رز “مبارك ورجاله”

** لماذا لم يعلن السيسى على استرداد الأموال المنهوبة؟

** بالأسماء دافعى الرشوة من أجل مهرجان البراءة للجميع

** المصدر يكشف أين اختفت الأموال التى استردها السيسى (رز الخليج)
كشفت مصادر خاصة عن أسرار القضية التى قلبت الدنيا رأسًا على عقب بعد اذاعة تسريبات مكملين الفضائية، التى ازاحت الستار عن عن 40 مليار دولار أى ما يعادل 320 مليار جنيه مصريا كمنح من الخليج والتى عرفت بـ”رز الخليج”.

وأثيرت عدة تساؤلات حول تلك الأموال التى دخلت البلاد ولم تظهر فى أى وقت، مما جعل المؤشرات تؤكد أنها دخلت الحسابات السرية لقائد الانقلاب ورجاله، وكانت أيضًا من ضمن تلك التساؤلات هو أن الفساد متوغل بالفعل فى البلاد، ولكن لن يصل لدرجة أن آخذ ما يقرب من 320 مليار جنيه مصريًا دفعة واحدة فهذه سابقه لن تصدق.

شاهد فضيحة السيسي وهو يقوم بابتزاز السعودية والامارات والكويت ويأخذ أموالهم لنفسه وللجيش!!

https://www.youtube.com/watch?v=bFFsfdRwTlU

ولكن تأكيد الجانب الخليجى على دخول تلك الأموال البلاد وعدم التعليق من جانب العسكر على ذلك الخبر كشف الكثير من الأمور، منها على سبيل المثال، كيف يضحى الخليج وخاصًا الإمارات التى تعرف باستغلالها لكل المواقف لمزيد من الربح والأموال حول العالم،بكل تلك الأموال إلا لم يكن هناك مقابل،

التقرير التالى يكشف تحليلات قوية عن هوية تلك الأموال التى دخلت إلى الحسابات الشخصية لقادة العسكر وعلى رأسهم عبد الفتاح السيسى، موضحًا المصدر الأول فى التقرير إلى أن المعلومات التى يعرضها مؤكدة، ولكن عدم حصول “الشعب” على مستندات تؤكد صحة ذلك التحليل، أو الأخبار المؤكدة كما وصفها المصدر، وضعها محل التكهنات وليست الخبر المؤكد.

على بابا والأربعين حرامى” السيسى يختلس”

https://www.youtube.com/watch?v=OtLeYS6VBSs

قال المصدر، أن قائد الانقلاب العسكرى استولى ورجاله على 40 مليار دولار أمريكى أى ما يقارب 320 مليار جنيه مصريًا حينها، وهى أموال دخلت البلاد من عن طريق بعض دول الخليج وهى السعودية والكويت والإمارات والبحرين، ويضيف المصدر بإن دخول تلك الأموال للبلادكان بهدف “الرشوة” وأكد على ذالك ولم يكن لقيادة الثورة المضادة لأن أموالها كانت مصرية ومن داخل البلاد ومعروف داعميها.

https://www.youtube.com/watch?t=6&v=FD2ct4Xes2s

أسماء دافعى الرشوة للسيسى ومهرجان البراءة للجميع

https://www.youtube.com/watch?v=8kVyw4CD_i4

وأوضح المصدر قوله بإن الرشوة التى تلقاها العسكر وعلى رأسهم السيسى ودخلت حساباتهم الخاصة، كان من أجل براءة مبارك ورجاله، وهذا يعنى أن المليارات الكثيرة جداً التى دخلت الحسابات السرية للعسكر كانت من بعض أموال مبارك نجليه ورجالهما فى الخليج، حتى يوقف العسكر، الحملة ضدهم ويخرجوا سالمين من كل القضايا المنسوبة إليهم كما حدث مع مبارك ورجالة فى أغلب القضايا التى لم يدرك أى أحد فى العالم حتى الآن كيف حصلوا على البراءات.

ويضيف المصدر أيضًا، أن هذه الأموال تخص كلاً من:

– المخلوع محمد حسنى مبارك

2- علاء وجمال مبارك

3- رجل الأعمال الشهير أحمد عز

4- رئيس مجلس الشعب السابق فى عهد مبارك فتحى سرور

5-  رئيس ديوان رئيس الجمهورية فى عهد المخلوع مبارك زكريا عزمى

6- وزير الإعلام الأسبق ورئيس مجلس الشورى فى عهد المخلوع مبارك صفوت الشريف

ويقول المصدر أن السيسى ساومهم ( تموت في السجن ولا تدفع نص اللي سرقته وتخرج تعيش بالنص التاني ؟؟) ، واختار بعضهم ما عرضه العسكر عليهم.

لماذا لم يعلن السيسى على استرداد الأموال المنهوبة؟

ويتسأل المصدر، لماذا قام السيسي بهذا الفيلم ؟ ولماذا لم يعلن أنه استرد أموال اللصوص؟
فالسيسي استعان بإعلان تلك الدول عن أن تلك الأموال منح ومساعدات منهم بينما هي جزء من أموال مبارك ونجليه وباقي شلة اللصوص، لدي بنوك تلك الدول.

ويجيب المصدر عن سؤاله قائلاً: لو كان السيسى أعلن أن تلك اموال مبارك وجمال وعلاء
وأحمد عز وفتحي سرور وزكريا عزمي وصفوت الشريف لكان واجبًا محاكمتهم بتهم الاستيلاء .علي المال العام والأثراء بلا سبب والرشوة واستغلال الوظيفة

أين ذهبت المليارات الكثيرة

ويطرح المصدر سؤاله الثانى قائلاً: أين تلك الأربعون مليار دولار يا سيسى؟ ولماذا لم تدخل خزينة الدولة؟

ويجيب على نفسه مرة أخرى ويقول، الحقيقة أنها دخلت الحسابات السرية للسيسى ورئيس الأركان محمد حجازى وباقى شلة على بابا .

المصدر 

جريدة الشعب المصرية

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى