الأرشيف

اتو بسكين و قطعوا اوصالى و رسموا بها حدودا و قالوا تلك أوطانى

من تجاربى الشعريه هذه الأبيات:–

بقلم الشاعر

عبدالسلام جابر

مهندس عبد السلام إبراهيم جابر

 اتو بسكين و قطعوا اوصالى و رسموا بها حدودا و قالوا تلك أوطانى

و من داخل خيام صكوا عقودا لمشيخات و دويلات و جعلوها خنجرا فى خاصرة فرسانى

كلما نهضوا من كبوة منادين بصحوة أمة الإسلامى

القموهم سهما مسمومة بحليب النياق من داخل الخيامى

و كيف لا يرمونى و حبلهم السرى فى يد العم سامى

و هم حديثو عهد بالولادة من بطن الخيامى

صرخت صرخة الليث و قلت ما تلك باوطانى

هى زنازين حجبتنى عن بقية اوصالى

وطنى أن بسطت له ذراعاى التقت إحداها بالبسفور

و الأخرى بمراكش مربط الفرسانى                          و ضممت ما بينهما بين احضانى

ارتع فى رحابه من دون فيزا أو جواز او كفيل يتولانى 

قالوا هذا حلم صعب المنال

فقلت بل هو حق كالجنة و النار

و رجوعه فرض عين على كل نفس

ذاقت حلاوة الايمانى       

            من شعر : عبدالسلام جابر

‫2 تعليقات

  1. سلم قلبك و قلمك أخي الحبيب و كلماتك تحمل معاني عظيمة رائعة و تصف واقعا أسأل الله أن يجعله أفضل بعز الإسلام و المسلمين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى