آخر الأخبار

إيطاليا تفرض حجراً صحياً على مدن بينها البندقية بسبب كورونا.. وفرنسا تُعلن إصابة نائبة ثانية بالفيروس

تعتزم السلطات الإيطالية فرض حجر صحي على منطقة لومبادريا كافةً التي تضم مدينة ميلانو العاصمة الاقتصادية للبلاد، كما اتخذت الإجراء نفسه في منطقة البندقية وشمال منطقة إيميليا رومانيا، وشرق بييمونتي، في حين أعلنت فرنسا عن إصابة نائبة ثانية بالبرلمان بالفيروس. 

تفاصيل أكثر: وسائل إعلام إيطالية قالت السبت 7 مارس/ آذار 2020، إن السلطات “ستفرض قيوداً صارمة صارمة على الدخول إلى هذه المناطق والخروج منها حتى انتهاء مدة الحجر في 3 أبريل/نيسان”، وفق مشروع قرار للحكومة أوردته وسائل إعلام إيطالية.

هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) قالت إن الحجر الصحي سيشمل 16 مليون شخص، هم عدد سكان المناطق المذكورة، بالإضافة إلى مناطق أخرى بشمال إيطاليا، وذلك في محاولة من السلطات لوقف تفشي كورونا. 

تُعد مدينة البندقية واحدة من أكثر الوجهات في العالم التي يقصدها السياح، وتشير تقديرات إلى أن المدينة تستقبل 60 ألف زائر يومياً من جنسيات مختلفة.

لم يتضح بعدُ موعد دخول القرار حيّز التنفيذ، علماً أن صحيفة “إل كورييري ديلا سيرا” الإيطالية تحدّثت عن قرار “وشيك”.

باتت إيطاليا إحدى كبرى بؤر فيروس “كورونا المستجد” في أوروبا، وخارج الصين التي رُصد فيها الفيروس لأول مرة، أواخر العام الماضي.

بلغت حصيلة الوفيات من جراء الفيروس بإيطاليا 230 حالة، في حين تخطى عدد المصابين 5800 شخص، ودفع الارتفاع الكبير في أعداد المصابين السلطات إلى مضاعفة الإجراءات الاحترازية.

وسائل إعلام إيطالية قالت إن “الحكومة تبحث زيادة عدد المناطق الخاضعة للحجر الصحي، بما يعني توسيع نطاق ما يسمى المناطق الحمراء، لتشمل أغلب لومبارديا وهي أكثر المناطق تضرراً بالعدوى”.

كورونا في فرنسا: في سياق متصل، قالت رئاسة مجلس النواب الفرنسي، السبت، إن نائبة ثانية في الجمعية الوطنية نُقلت إلى المستشفى؛ بعد أن أصيبت بفيروس كورونا، وإن خمسة نواب آخرين يخضعون لفحوص؛ لمعرفة ما إذا كانوا مصابين بالمرض.

لم يعلن المجلس اسم النائبين المصابين، لكن وسائل إعلام محلية في منطقة الألزاس شرق البلاد ذكرت أن أحدهما هو جان لوك ريتزر، الذي يمثل أحد أكثر الأماكن تضرراً من تفشي المرض، وهو حالياً في العناية المركزة.

كذلك أعلن البرلمان أن الجلسات في مجلس النواب ستعلَّق لأسبوعين، اعتباراً من التاسع من مارس/آذار 2020 وحتى الـ22 من الشهر نفسه، بسبب إجراء انتخابات بلدية في أنحاء البلاد بما سيقلل الأنشطة وعدد الأفراد الموجودين بالمبنى.

كانت وزارة الصحة الفرنسية قد قالت في بيان، السبت، إن اثنين توفيا من جراء الإصابة بفيروس كورونا، وهو ما يرفع العدد الكلي للوفيات بالمرض هناك إلى 11، كما أعلنت الوزارة أن عدد الحالات المؤكدة بالفيروس بلغ الآن 716 حالة بعد الإعلان عن 103 حالات إصابة جديدة.

ضحايا كورونا: حتى صباح الأحد 8 مارس/آذار 2020، وصل عدد قتلى فيروس كورونا في جميع أنحاء العالم إلى 3594، في حين تجاوز عدد المصابين 106 آلاف شخص، ومعظم الضحايا في الصين.

ظهر الفيروس، أول مرة، في مدينة ووهان وسط الصين، 12 ديسمبر/كانون الأول 2019، وأدى استمرار انتشاره إلى اتخاذ الدول مزيداً من الإجراءات الاحترازية، مثل تعليق العمرة في السعودية، وتأجيل أو إلغاء فعاليات رياضية وسياسية واقتصادية حول العالم، وسط جهود متسارعة لاحتواء المرض. 

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى