آخر الأخبار

إيران تكشف تفاصيل أول رسالة بعثها روحاني إلى العاهل السعودي

قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، الإثنين 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2019، إن الرئيس الإيراني، حسن روحاني، بعث برسالة إلى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز بشأن السلام في المنطقة وفقاً لما نشرته وكالة إرنا الإيرانية.

وكشف ربيعي عن محتوى الرسالة في تصريحات صحفية، قائلاً إن: «رسالة روحاني إلى الملك سلمان ركزت على السلام والاستقرار الإقليميين»، وذلك حسب وكالة «فارس» الإيرانية.

وأضاف: «نعتقد أنه يمكن إيجاد علاقات ثنائية متعددة في المنطقة ولا ينبغي أن تؤدي الضغوط الأمريكية إلى الابتعاد بين دول الجوار».

وجهت إيران في وقت سابق أول رسالة رسمية مكتوبة إلى السعودية والبحرين عبر الكويت، عرضت فيها مشروعها لتأمين الملاحة في مضيق هرمز وخطتها لتحقيق السلام مع جميع جيرانها في المنطقة.

وذكرت مصادر محلية، عن مصدر في وزارة الخارجية الإيرانية، أن «إيران سلمت إلى مساعد وزير الخارجية الكويتية الرسائل الموقعة من الرئيس حسن روحاني إلى العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز، وملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة، بسبب عدم وجود علاقات رسمية»، مؤكداً أن «طهران لم ترِد أن تسلمها عبر مكاتب رعاية المصالح».

وأوضح المصدر، أن «إيران تابعت الأمر عبر الوسائط الدبلوماسية ووجدت ردة فعل إيجابية من دول المنطقة في هذا المجال، خصوصاً من ناحية تأمين الملاحة في مضيق هرمز وإحلال السلام بالمنطقة وحلحلة الخلافات مع الجيران».

وأضاف أن «هناك 4 مشاريع أخرى على طاولة هذه الدول، أولها أمريكي، وثانيها روسي، والثالث أوروبي، فضلاً عن المشروع العربي»، مؤكداً أن تلك المشاريع غير قابلة للتطبيق العملي على الأرض، لأنها ترصد مصالح بعض الدول دون باقي المنطقة، وفقاً للصحيفة.

وتشهد العلاقات بين إيران والسعودية توتراً متصاعداً، تفاقم في الأشهر الأخيرة بعد الهجمات على منشآت نفطية بالمملكة، فيما حمّلت واشنطن والرياض «طهران» مسؤوليتها، فيما نفت الأخيرة ذلك.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى