آخر الأخبار

إيران أُبلغت بمقتل البغدادي في سوريا، ومجلة أمريكية: زوجتاه قُتلتا معه أيضاً

قال مسؤولان إيرانيان لوكالة رويترز، اليوم الأحد 27 أكتوبر/تشرين الأول 2019، إن مصادر في سوريا أبلغت إيران أن زعيم تنظيم «الدولة الإسلامية» (داعش) أبو بكر البغدادي قُتل، في حين قالت مجلة أمريكية إن زوجتيه قُتلتا معه أيضاً.

وقال أحد المسؤولين للوكالة: «أبلغ مسؤولون سوريون إيران بوفاة البغدادي بعد أن حصلوا على المعلومات من الميدان». وأكد المسؤول الثاني ذلك. 

وقالت وسائل إعلام أمريكية، اليوم الأحد، إن البغدادي قُتل في عمليةٍ سرية بمحافظة إدلب شمال سوريا، في حين سيُدلي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ببيان «مهم» جداً.

وقالت مجلة «نيوزويك» الأمريكية، نقلاً عن مسؤول أمريكي -لم تذكر اسمه-  إن زوجتَي البغدادي قُتلتا في الغارة على إدلب، وكانتا ترتديان سترات متفجرة. 

وكانت شبكة «سي إن إن» الأمريكية ذكرت، فجر اليوم الأحد، نقلاً عن مصدر مطلع على ما جرى، قوله إن «البغدادي -على ما يبدو- فجَّر سترة ناسفة خلال العملية، مع اقتراب عناصر القوة الأمريكية»، لافتاً إلى أن تأكيد مقتل زعيم «داعش» ينتظر الانتهاء من تحليل عينات الحمض النووي.

وأثارت تغريدة للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، الفضول لدى الإعلام الإمريكي والعالمي، بعد تداول أنباء عن استهداف البغدادي بغارة أمريكية في محافظة إدلب السورية.

وقال ترامب في تغريدة غامضة نشرها على حسابه بموقع تويتر: «شيء كبير للغاية حدث للتو»، دون تفاصيل إضافية.

ومن جانبه، أكد المتحدث باسم البيت الأبيض، هوجان جيدلي، أن الرئيس سيدلي بـ «تصريح كبير» في الساعة التاسعة صباحا بتوقيت شرق الولايات المتحدة اليوم الأحد.

وكانت مجلة مجلة «نيوزويك» نقلت عن مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية «البنتاغون» قوله إن الرئيس ترامب صادق الأسبوع الماضي على عملية سرية للغاية تستهدف زعيم تنظيم «داعش».

وأضاف المسؤول أنهم يعتقدون أن العملية التي نفذت في إدلب، أسفرت عن مقتل البغدادي، إلا أن العمل جار على التأكد من دقة الوضع. 

وبحسب المجلة، فقد أبلغ مسؤولون عسكريون البيت الأبيض بأنهم على يقين تام من مقتل البغدادي.

وفي السنوات القليلة الماضية وبعد تأسيس التحالف الدولي لمحاربة داعش، تم نشر أنباء غير مؤكدة عن مقتل البغدادي، في فترات متباعدة. 

والبغدادي، هو إبراهيم بن عواد بن إبراهيم بن علي بن محمد البدري، ولقبه أبو بكر البغدادي، وهو عراقي أسس تنظيم داعش الذي سيطر على مناطق واسعة من العراق وسوريا عام 2014، وسمّى نفسه «خليفة للمسلمين» في العالم، ودعا أنصاره إلى بيعته وطاعته.

والبغدادي من مواليد عام 1971 في مدينة سامراء العراقية، وكان قد قاتل القوات الأمريكية تحت راية أبو مصعب الزرقاوي بالعراق، فاعتُقل عام 2005 وسُجن أربعة أعوام بسجن بوكا في البصرة.

وظهر البغدادي لأول مرة، بشكل علني، يوم الجمعة 4 يوليو/تموز 2014، على منبر المسجد الكبير في مدينة الموصل خلال شريط مصور بثه «داعش».

وارتكب التنظيم الذي يقوده انتهاكات واسعة، تمثلت في عمليات إعدام بشعة، وتفجيرات انتحارية، وقتل الأسرى، ومثّل كابوساً للمناطق التي دخلتها عناصره، وقد مُني التنظيم بهزيمة كبيرة في سوريا والعراق، وبقيت له بعض الجيوب فقط. 

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى