ثقافة وادب

إنستغرام يفرض قيوداً على متابعة منشورات وصفات التجميل ومنتجات إنقاص الوزن

أعلن إنستغرام أنه بصدد منع الأشخاص أقل من 18 عاماً من رؤية المنشورات التي تروِّج لمنتجات إنقاص الوزن أو أنواع الجراحات التجميلية، في جزء من سياسة جديدة تستهدف مجموعة سريعة النمو ومثيرة للجدل من تسويق المؤثرين. وفي بعض الحالات، قد تُحذف المنشورات بالكامل أيضاً. 

وسيطبق إنستغرام قيود السن في الحالات التي تحتوي فيها المنشورات على حافز للشراء أو مصحوبة بسعر منتج. 

كما ستحذف الشركة المنشورات تماماً إذا كانت «تزعم تحقيق نتائج إعجازية من خلال نظام غذائي معين أو منتجات معينة لإنقاص الوزن، ومرتبطة بعرض تجاري مثل رمز حسم».

ووفقاً لبيان من الشركة، لم تسمح إرشادات وسياسات إنستغرام الإعلانية قط بالترويج لهذه المنتجات، لكن النمو الأخير بين المؤثرين والمشاهير دفع الشركة لاتخاذ إجراء إضافي. وستؤثر هذه السياسة على كلٍّ من إنستغرام وفيسبوك، وفق موقع The Verge الأمريكي.

وتُعد السياسة المحدَّثة جزءاً من جهود إنستغرام لجعل المنصة «مكاناً إيجابياً للجميع» و «لتقليل الضغط الذي يمكن أن يشعر به المستخدمون أحياناً نتيجة لاستخدام الشبكات الاجتماعية»،  حسبما قالت إيميا كولينز، مديرة السياسة العامة لإنستغرام، في بيان صحفي.

ومنذ وقت طويل، يثير المؤثرون مثل كيم وكلوي كارداشيان وكيلي جينر غضبَ النقاد، بمن فيهم الممثلة والمذيعة البريطانية جميلة جميل، بسبب الترويج لمنتجات إنقاص الوزن. 

وانتشرت إحدى تغريدات جميلة عن المؤثرين في إنستغرام الذين يروجون لهذه المنتجات، التي من المحتمل أن تكون ضارة للمشترين الصغار وفي كثير من الأحيان لا تُجدي نفعاً، بشكل واسع في نوفمبر/تشرين الثاني 2018؛ مما أدى إلى تسليط المزيد من الضوء على القضية. 

If celebs and influencers were actually honest with us about some of these diet/detox products… pic.twitter.com/OQsJobGOQN

وقد عملت جميلة مع إنستغرام وخبراء آخرين لإجراء تغييرات على المنصة، بحسب ما ورد في بيان.

وقالت جميلة: «بصفتي شخصاً عانى أحد اضطرابات الأكل معظم شبابي، عرفت وعانيت شخصياً مخاطر الجانب المخادع من صناعة الأنظمة الغذائية وأنظمة التخلص من السموم. هذا هو الأمر الذي نركز عليه في دعوتنا من البداية. إنه يوم فخر لحملة I Weigh ويوم أمل لجيلنا الذي يستحق الاحترام والحماية من المشاهير والمؤثرين الذين يتابعونهم».

وقد قررت الشركة تنفيذ السياسة الجديدة الآن بسبب المحادثات التي أُثيرت حول «الدور الذي يمكن أن تلعبه الشبكات الاجتماعية في الضغط على المستخدمين  للظهور والتصرف بطريقة معينة». 

فيما تطلب الشركة من المستخدمين الذين يرون منشورات أو حالات متعلقة بانتهاك السياسة الجديدة الإبلاغ عن هذه الحالات. ويشير بيان إنستغرام أيضاً إلى أن السياسة الجديدة «ستتطور حسب الحاجة ولكننا نرى أنها خطوة إيجابية لحماية المستخدمين في إنستغرام».

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى