منوعات

«إلى متى يا والدي العراق؟».. هكذا غنى كاظم الساهر لبلاده التي تملأ شوارعها الاحتجاجات

أطلق المغني العراقي كاظم الساهر أغنيته الجديدة بالتزامن مع الاحتجاجات التي تشهدها بلاده، بعنوان «إلى متى يا والدي العراق» قام بنشرها الإثنين 28 أكتوبر/تشرين الأول 2019، على حسابه الشخصي على موقع تويتر، ونظم لها أبياتاً من الشعر، معرباً عن أسفه لما آلت إليه الحال في بلاد الرافدين.

وكتب الساهر في تغريدة على تويتر: «سلامٌ عليك على رافديك عراقَ القيم، فأنت مزارٌ وحبٌ ودارٌ لكـل الأمم، أصلي لأجلك في كل حين وأمسح عنك غبار السنين، لماذا أراك حبيبي حزين ويعصر قلبك هذا الألم» 

وأطلق الساهر أغنية جديدة للعراق بعنوان «إلى متى يا والدي العراق» بالتزامن مع المظاهرات التي تشهدها بلاده. 

جديد #كاظم_الساهر
الى متى
كلمات: كريم العراقي https://t.co/6ONahFMBCU

ويشار إلى أن العراق يشهد مظاهرات حاشدة، للمطالبة بتحسين الخدمات وتوفير فرص عمل ومحاربة الفساد، قبل أن تمتد إلى محافظات جنوبية ذات أكثرية شيعية، وتستمر أسبوعاً.

ورفع المتظاهرون سقف مطالبهم، ودعوا إلى استقالة الحكومة، إثر لجوء قوات الأمن إلى العنف واستخدام الرصاص الحي ضد المحتجين؛ وهو ما أسفر عن مقتل محتجين وأفراد أمن.

وساد استياء واسع في البلاد؛ إثر تعامل الحكومة العنيف مع الاحتجاجات، في حين يعتقد مراقبون أن موجة الاحتجاجات الجديدة ستشكل ضغوطاً متزايدة على حكومة عبدالمهدي، وقد تؤدي في النهاية إلى الإطاحة بها.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى