آخر الأخبار

إقامة صلاة الجنازة على حسني مبارك مرتين.. إمام مسجد “المشير طنطاوي” يوضح

قال إمام وقارئ
مسجد “المشير طنطاوي”، إن أسرة الرئيس المصري الراحل حسني مبارك طلبت
منه إعادة الصلاة عليه، الأربعاء 26 فبراير/شباط 2020، بعد أن حدثت حالة من الهرج
والزحام في صلاة الجنازة الأولى على الرئيس الراحل.

سياق الخبر: أعلن التلفزيون الرسمي المصري،
الثلاثاء 25 فبراير/شباط، وفاة الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك عن عمر ناهز 92
عاماً، وذلك عقب صراع مع المرض، وجرى تشييع جثمانه في جنازة عسكرية، وذلك على
الرغم من إدانته في قضية فساد مالي تتعلق بقصور الرئاسة إبان فترة حكمه.

تفاصيل الخبر: نقلت صحيفة
“الوطن” المصرية عن حجاج الهنداوي، إمام وقارئ مسجد “المشير
طنطاوي” ومقيم شعائر المسجد، كواليس صلاة الجنازة على الرئيس المصري الأسبق
محمد حسني مبارك، قوله: “صلَّينا للمرة الأولى على الرئيس الأسبق حسني مبارك،
وحدثت حالة من الهرج والزحام، وتدافع الناس الذين حضروا ليشاركوا في صلاة الجنازة
على الرئيس الراحل”.

الإمام المصري
أضاف قائلاً: “أسرة الرئيس الأسبق مبارك طلبت مني إعادة الصلاة مرة أخرى،
وهذا الأمر لا يوجد به أي مخالفة شرعية، والإعادة بسبب الأصوات العالية، وكان هناك
بعض الحضور صلّوا الجنازة، وآخرون لم يصلّوها، نتيجة التزاحم وتدافع المواطنين
للصلاة، فأعدنا صلاة الجنازة”.

تفاصيل أكثر: شيَّعت مصر، الأربعاء، في جنازة
عسكرية بالقاهرة، جثمان الرئيس المصري الأسبق حسني مبارك، الذي توفي أمس الثلاثاء
عن عمر ناهز 92 عاماً. وتقدَّم الرئيس المصري، عبدالفتاح السيسي، مشيعي الجنازة
التي شهدتها ضاحية في شرق القاهرة، وشارك فيها مسؤولون عسكريون كبار وسياسيون
ودبلوماسيون.

حكم
“مبارك” مصر 30 عاماً قبل أن يتنحى عن منصبه؛ على أثر احتجاجات شعبية
عام 2011. وأمضى بضع سنين بعد ذلك بالسجن، وفي مستشفيات عسكرية، قبل إطلاق سراحه
عام 2017. وتوفي الرئيس المصري الأسبق في غرفة للرعاية المركزة، بعد أسابيع على
خضوعه لعملية جراحية.

كما نعت
الرئاسة المصرية والقوات المسلحة مبارك باعتباره أحد أبطال حرب أكتوبر عام 1973،
التي كان خلالها قائداً للقوات الجوية. وأعلنت الرئاسة المصرية الحداد العام 3
أيام.

سبب الوفاة: كشف ياسر عبدالقادر، الطبيب السابق
للرئيس المصري الأسبق محمد حسني مبارك، عن المرض الذي أصاب الأخير قبل أن يتوفى
الثلاثاء 25 فبراير/شباط 2020، مشيراً إلى أن المرض لا يحدث إلا لكل واحد في
المليون. 

في تصريح
لوسائل إعلام مصرية بينها موقع “مصراوي“،
أشار عبدالقادر إلى أن مبارك الذي فارق الحياة عن عمر ناهز 92، أصيب بسرطان الاثني
عشر، موضحاً أن هذا النوع من السرطان مختلف عن سرطان البنكرياس الذي قيل إن مبارك
أصيب به.

أضاف الطبيب،
وهو أستاذ علاج الأورام في كلية طب قصر العيني، أن السرطان الذي أصاب مبارك نادر
الحدوث، قائلاً إنه بدأ بمتابعة علاج مبارك عقب تنحّيه عن الحكم بنحو أربعة أشهر،
وتحديداً في شهر رمضان عام 2011.

كان مبارك قد
تعرَّض لعملية جراحية في عام 2011، وبحسب قول الطبيب فإن مبارك شُفي بعدها من
الورم بعد استئصاله، مشيراً في الوقت ذاته إلى أن الرئيس الأسبق كان يعاني خشونة
في الركبتين، أدت إلى ضعف عضلات ساقيه وتسببت في تأثر قدرته على المشي.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى