آخر الأخبارالأرشيف

إعلاميو السيسي يشتمون البرادعي ومقاطعي الانتخابات

المخبر احمد موسى .. “أي شخص يدعو لمقاطعة الانتخابات هو برادعاوي”.

اعلام

“البرادعي أكبر متآمر”؟!!!

 

عزف “إعلاميو السيسي”، وأذرعه الإعلامية، من مقدمي البرامج التليفازية المصرية، لحنا واحدا ليلة بدء المرحلة الأولى للانتخابات البرلمانية، الأحد، قوامه حث الناخبين على المشاركة في الانتخابات، وتهديد مقاطعيها، ونعتهم بالخيانة، وعدم الوطنية، مع استهداف السياسي المصري المعارض محمد البرادعي، بصفة خاصة، نظرا لمجاهرته بالدعوة لمقاطعة الانتخابات، في حسابه بموقع التواصل الاجتماعي “تويتر”.
وفي البداية أقر وائل الإبراشي في برنامجه العاشرة مساء، على فضائية “دريم2”: بأن الوضع السائد لدى المواطنين، هو الشعور بالإحباط، وعدم الحماسة للإدلاء بأصواتهم.
وبرغم ذلك، فقد خاطب الإبراشي كل مواطن بالقول: “انتخب حتى لو على مضض”، مضيفا أنه “لا يوجد برنامج انتخابي واضح لدى المرشحين، ونفس الوجوه القديمة عادت، وربما تكون هذه الانتخابات أسوأ مما مضت”.
وتابع: “للسادة المحبطين: شاركوا في الانتخابات علشان الإحباط لا يزيد أكثر، والنسبة تبقى قليلة.. دوسوا على إحباطكم”، على حد تعبيره.
وواصفا “تارك الانتخابات” بأنه “مقصر في حق وطنه، وبلده “.. قال تامر أمين إنه سعيد بإجراء الانتخابات البرلمانية لأنها ستكون “الاستحقاق الثالث”، وفق قوله.
وشبه – في برنامجه “من الآخر” على فضائية “روتانا مصرية” – الانتخابات البرلمانية بـ”صينية البطاطس”، قائلا: “نفسي صينية البطاطس تخرج من الفرن سواء حلوة، أو وحشة (سيئة).. المهم تخرج لأجل أن نقدمها للناس اللي بره (العالم الخارجي)”.
وطالب محمد مصطفى شردي – في برنامجه “90 دقيقة” على فضائية “المحور”- المصريين بالنزول للإدلاء بأصواتهم، متوعدا بالقول: “شارك حتى لا ترجع تشتكي، وتقول أنا نفسي في كذا”، مؤكدا أن مشاركة المواطن ستحمي حقه في البرلمان، على حد قوله.
وقالت لميس الحديدي – في برنامجها “هنا العاصمة” على فضائية “سي بي سي”:  “قرار نزول الناخب أو الناخبة لتحقيق وإنجاح الاستحقاق الثالث من الانتخابات البرلمانية يعتمد على كل فرد”.
 وأضافت: “هناك حالة من التراخي والاستسهال من بعض المصريين، وهذا عودة لعهود سابقة”، موجهة رسالة للمصريين قائلة: “لو طلع مجلس الشعب فيه ناس مش عايزينها لا تلوم إلا نفسك لو ما نزلت”، مؤكدة أن كل مواطن سيتحمل نتيجة قراره.

https://www.youtube.com/watch?v=MhQOkauRzFE

وصلات الردح ضد البرادعي؟!! في سياق متصل، شن إعلاميو السيسي حملة شعواء على البرادعي بسبب دعوته لمقاطعة الانتخابات. فقال أحمد موسى – في برنامجه “على مسؤوليتي” بفضائية “صدى البلد” – إن دعوات مقاطعة الانتخابات تخرج من المتآمرين أمثال الدكتور محمد البرادعي، مؤكدا أنه والولايات المتحدة يرغبان في فشل الانتخابات. وناشد موسى المواطنين النزول بكثافة خلال الانتخابات، مشددا على أنه في حال عدم نزول العدد الكافي فسيكون ذريعة لأمريكا والدول المعادية لمصر أن تطلق دعواتها أن الشعب المصري لم يستجب لقيادته.  وأشار إلى أن كل من يستجيب لتلك الدعوات محسوب على البرادعي المتآمر على مصر، واصفا مقاطعي الانتخابات بأنهم “أغبياء”، ينفذون الأجندة الأمريكية بكل غباء، على حد قوله. وقال: “أي شخص يدعو لمقاطعة الانتخابات هو برادعاوي”. وأضاف: “البرادعي أكبر متآمر”.

 

وشن سيد علي – في برنامجه “حضرة المواطن”، عبر فضائية “العاصمة”- هجوما حادا على البرادعي، قائلا:
 “لن نغفر تويتة البرادعي الرخيصة”.
وأضاف: “النظام لن ينكسر ظهره، وإنما أنت وصبيانك اللي انكسر ظهرهم”. وتابع: “اليد البطالة نجسة، والبرادعي حاليا لا يعمل، وعايز يثبت للكفيل بتاعه في الخارج، أنه ما زال شغال”.
ومن جهته، علق أسامة كمال – في برنامجه “القاهرة 360” على فضائية “القاهرة والناس” – قائلا: “النهارده البرادعي قال على تويتر: لنتذكر كانت الدعوة منذ 2010 لمقاطعة الانتخابات البرلمانية والرئاسية والاستفتاءات وغيرها من صور الديمقراطية الشكلية وسيلة فعّالة للتغيير”.
وتحدى كمال أن يجيب البرادعي عن سؤال هو:
لو مشغول بما يجري بمصر.. ترك البلاد لماذا؟!”.. متهكما: “حد يعرف البرادعي أين يعيش بالضبط؟”.
أخيرا، فضل يوسف الحسيني – في برنامجه “السادة المحترمون” على فضائية”ONTV” – أن يتناول كلمة السيسي – التي ألقاها السبت – معلقا على البدلة التي ارتداها بقوله: “لون البدلة (الأزرق) عبر عن حياده في الانتخابات”.
وانتقد عدم ارتجال السيسي للكلمة قائلا: “الرئيس لما بيتكلم مرتجلا، عنده جمل بتدخل القلب خبط لصق”، وفق وصفه.

●●●●

العليا للانتخابات: نسبة التصويت فى الداخل 2.27% من إجمالى عدد الناخبين
رصدت عرفة عمليات اللجنة العليا للانتخابات نسبة تصويت المصرين فى الداخل، حيث بلغ عدد المصوتين حتى الآن 624 ألف ناخب بنسبة 2.27% من إجمالى الناخبين الذين صوتوا فى اللجان التى بها قارى إليكترونى، مشيرة إلى أن الإسكندرية والجيزة والبحيرة هى أكبر المحافظات من حيث الكثافة والبحر الاحمر والوادى الجديد الأقل فى الكثافة.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى