إصابة 17 طبيباً وممرضاً بكورونا في معهد الأورام بمصر.. السلطات تفتح تحقيقاً ومخاوف من “كارثة”

كشفت وسائل
إعلام مصرية، السبت 4 أبريل/نيسان 2020، أن جامعة القاهرة قررت فتح تحقيق عاجل
بشأن إصابة 17 شخصاً من الأطباء والممرضين بالمعهد القومي للأورام بفيروس كورونا المستجد،
“للوقوف على أسباب التقصير إن وجدت، ومعاقبة المتسببين والاطلاع على تفاصيل
الأزمة”.

يأتي ذلك بعد
أن أعلن مدير المعهد القومي للأورام في مصر حاتم أبو القاسم، الجمعة 3
أبريل/نيسان، عن إغلاقه بعد اكتشاف 15 حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد من الطاقم
الطبي للمعهد.

أبوالقاسم
أوضح  أن الحالة الأولى المصابة في المعهد تعود لمُشرفة كانت تعمل في مستشفى
آخر بيَنت نتائج تحاليلها الأحد الماضي أنها حاملة للفيروس، مُوضحاً أن المستشفى
الثاني الذي كانت تعمل فيه الممرضة كان أيضاً به حالات مصابة.

حينها قاطعه
الإعلامي عمرو أديب: “دي معلومة جديدة، أنت تقول أن المستشفى الآخر كانت فيه
إصابات؟” فأجاب مدير معهد الأورام: “نعم، فيه مستشفيات كتير ظهر فيها
حالات” إصابة بفيروس كورونا.  

حسب أبو القاسم، خضع طاقم المعهد كله للعزل الصحي، في حين تم إجراء اختبارات لـ42 أو 45 فقط منهم من المخالطين للمرضى، لمعرفة مدى إصابتهم بالوباء، مؤكداً اكتشاف إصابة 3 أطباء و9 من طاقم التمريض.

فيما قررت
الجامعة تعيين فريقين جديدين لمكافحة العدوى والجودة بالمعهد لتولي إدارة الملف
خلال المرحلة المقبلة في ضوء المتابعة مع اللجنة الفنية التي تم تشكيلها من
الدكتور محمد عثمان الخشت رئيس الجامعة لمراجعة كافة البروتوكولات الطبية المعمول
بها في مجالات مكافحة العدوى، وضمان السلامة للأطقم الطبية والعاملين والمترددين
من المرضى. 

تسببت تصريحات مدير المعهد في حالة كبيرة من الغضب بالأوساط الطبية، واتهم عدد من الأطباء العاملين بالمستشفى إدارة المعهد بالتقصير والإهمال، وعدم اتخاذ تدابير احترازية مما جعل الأطباء يتحولون إلى وسيلة لنقل الفيروس إلى المرضى المصابين بالسرطان. 

العاملون في #معهد_الأورام يطالبون بإجراء تحاليل #فيروس_كورونا بعد ظهور إصابات بين الطاقم الطبي.

إذ تظاهر،
السبت، أفراد التمريض بالمعهد للمطالبة بإجراء تحليل فيروس كورونا لجميع العاملين
بالمعهد للتأكد من سلامتهم من الفيروس للحفاظ على سلامة المرضى وعائلاتهم.

كما أظهر مقطع
فيديو الممرضين وهم يطلبون من مدير المعهد الدكتور حاتم أبو القاسم إجراء اختبارات
طبية لهم، قائلين “لو مش خايفين علينا إحنا خايفين على ولادنا”، قبل أن
يرد المدير قائلاً “لقد طلبت من وزارة الصحة إرسال 500 مسحة لإجراء اختبار
للطاقم الطبي”، لكنه ألمح إلى احتمالية أن ترفض الوزارة طلبه.

فيما قال
الدكتور محمود علم الدين، المتحدث باسم جامعة القاهرة، إن العمل يجري في المعهد
القومي للأورام على مستوى التعقيم والتطهير بعد إصابة 17 من الأطباء والممرضين
بفيروس كورونا المستجد، بالإضافة إلى تنفيذ كل الإجراءات الخاصة بعلاج كل
المتواجدين في المعهد.

كما أضاف علم
الدين، خلال مداخلة هاتفية مع برنامج “صباحك مصري” المُذاع عبر فضائية
“mbc
مصر”، السبت، أن المعهد قرر عدم استقبال أي حالات لمدة يوم واحد فقط، ومن
الغد سيبدأ في استقبال الحالات الحرجة والطارئة بشكل مبدئي.

بينما أشار
المتحدث باسم جامعة القاهرة، التي يتبعها معهد الأورام، إلى أنه من المفترض إجراء
التحاليل اللازمة لكل العاملين بالمعهد، ويكون ذلك بشكل دوري في كل المستشفيات.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى