آخر الأخبار

إصابة نائب وزير الصحة الإيراني بفيروس كورونا، والسلطات تطالب مواطنيها بالبقاء في منازلهم!

قالت وكالة رويترز الثلاثاء 25 فبراير/شباط 2020، أن نائب وزير الصحة الإيراني إيرج حريرجي أصيب بفيروس كورونا المستجد، في الوقت الذي طلبت فيه السلطات الإيرانية من مواطنيها عدم الخروج من منازلهم، بسبب تفشِّي فيروس كورونا بشكل كبير في البلاد، في حين أعلنت طهران أن عدد الإصابات بالفيروس اقترب من 100، بينما أعلنت الإمارات تعليق الرحلات إلى إيران بسبب كورونا.

لماذا الحدث مهم؟ اتخاذ السلطات الإيرانية لهذا القرار يحمل مؤشرات على وجود إصابات كبيرة لم يتم اكتشافها أو الإعلان عنها حتى الآن، وبسبب انتشار الفيروس في إيران فقد انتقل كورونا إلى البحرين، والكويت، وسلطنة عُمان بعد وصول مواطنين إلى هذه البلدان قادمين من طهران، كما أن المخاوف تتزايد من انتقال الفيروس إلى العراق وسوريا بسبب كثرة الإيرانيين الذين يذهبون لهذين البلدين. 

تفاصيل أكثر: المتحدث باسم وزارة الصحة الإيرانية، كيانوش جهانبور، قال في تصريحات نقلتها وكالة رويترز، إن “الوزارة حثت المواطنين، اليوم الثلاثاء، على البقاء في منازلهم بعد ارتفاع عدد حالات الوفاة بسبب فيروس كورونا المستجد في البلاد إلى 16 حالة”.

أشار المتحدث إلى أن “الوضع سيكون أكثر أماناً ببقاء الناس في منازلهم. فقد ظهرت 34 حالة إصابة مؤكدة جديدة في الـ24 ساعة الماضية منها 16 حالة في مدينة قُم”، وبذلك يبلغ إجمالي عدد حالات الإصابة في مختلف أرجاء إيران 95 حالة.

في سياق متصل، أعلنت سلطات مطار دبي في الإمارات، الثلاثاء، تعليق جميع الرحلات القادمة والمتجهة إلى مدن إيران “حتى إشعار آخر”، باستثناء العاصمة طهران.

سلطات المطار أوضحت أيضاً أنها ستُخضع القادمين عبر رحلات جوية مباشرة من طهران إلى “اختبارات فحص درجات الحرارة”.

جاء ذلك عقب إعلان البحرين عزمها تعليق جميع الرحلات القادمة إليها من مطارَي “دبي” و “الشارقة” الإماراتيين لمدة 48 ساعة، إثر وصول مصاب بفيروس كورونا إلى البلاد عبر رحلة “ترانزيت” قادمة من مطار دبي.

المشهد العام: تتزايد المخاوف من أن يتفشَّى فيروس كورونا بشكل أكبر في الشرق الأوسط بعد انتشاره الواسع في إيران، فقد سبق أن أعلنت الكويت والعراق والأردن وتركيا وسلطنة عمان تعليق رحلاتها من إيران وإليها، وتعليق منح تأشيرات دخول للإيرانيين في المنافذ الحدودية في الوقت الراهن.

ضحايا كورونا: ارتفعت حالات الوفاة جراء الفيروس في العالم إلى 2701، فضلاً عن 80234 آخرين، حتى الثلاثاء 25 فبراير/شباط 2020، والغالبية العظمى من الضحايا في الصين التي تُعد بؤرة تفشِّي الفيروس.

اللجنة الحكومية للصحة في الصين قالت إن عدد الوفيات جراء الفيروس خلال الساعات الـ24 الأخيرة بلغ 71 شخصاً، فيما أُعلن عن تشخيص 508 إصابات جديدة بالفيروس في الفترة ذاتها.

كان الفيروس الغامض قد ظهر في الصين لأول مرة في 12 ديسمبر/كانون الأول 2019، بمدينة ووهان (وسط)، إلا أن بكين كشفت عنه رسمياً منتصف يناير/كانون الثاني الماضي.

من جانبها، أعلنت منظمة الصحة العالمية، في وقت سابق، حالة الطوارئ على نطاق دولي لمواجهة تفشِّي الفيروس، الذي انتشر لاحقاً في عدة بلدان، ما تسبب في حالة رعب سادت العالم أجمع.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى