آخر الأخبار

إسرائيل ستفرج عن أسيرين أردنيين قبل نهاية الأسبوع.. ما المقابل الذي قدمّته عمّان؟

أعلن وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي، الإثنين 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2019، أن «إسرائيل تعهدت بتسليم المواطنين الأردنيين هبة اللبدي وعبدالرحمن مرعي للمملكة قبل نهاية الأسبوع».

وأضاف الصفدي، في بيان، إن قرار تسليم المواطنين الأردنيين جاء «بعد مباحثات مطولة واتصالات وتحركات مكثفة بدأتها وزارة الخارجية منذ اعتقال اللبدي ومرعي بالتنسيق مع جميع الجهات المعنية».

فيما أكد الصفدي أن «الإجراءات بدأت لترتيب عودة اللبدي وعبدالرحمن إلى المملكة».

وأوضح أن الحكومة «تابعت القضية منذ بدايتها بتعليمات مباشرة من الملك عبدالله الثاني عبر اتخاذ كل ما يلزم من خطوات لإطلاق سراح اللبدي ومرعي مهما كلف الأمر».

وأشار البيان إلى أن «الخارجية عملت وفق خطة متكاملة أقرها رئيس الوزراء عمر الرزاز».

فيما قالت قناة 13 العبرية إن مكتب رئيس الوزراء الإسرائيلي كشف أنه قد تم التوصل إلى اتفاق مع الأردن بشأن الأسيرين الأردنيين، وبموجب الاتفاقية سيعود السفير الأردني إلى إسرائيل في الأيام المقبلة، بالتزامن مع إطلاق سراح اللبدي ومرعي.

وعلق رئيس الوزراء الأردني عمر الرزاز على الخبر عبر حسابه الرسمي على موقع تويتر، قائلاً: «جهود وطنية مباركة من الجميع وإصرار ملكي على إحقاق الحق أثمرت بعودة هبة اللبدي وعبدالرحمن مرعي إلى وطنهما وأسرتيهما سالمين قبل نهاية الأسبوع.»

جهود وطنية مباركة من الجميع وإصرار ملكي على إحقاق الحق أثمرت بعودة هبة اللبدي وعبدالرحمن مرعي إلى وطنهما وأسرتيهما سالمين قبل نهاية الأسبوع.

وفي وقت سابق استدعى الأردن سفيره لدى تل أبيب غسان المجالي للتشاور؛ احتجاجاً على احتجاز اللبدي ومرعي.

فيما أعلنت الخارجية الأردنية بأن السلطات المعنية اعتقلت مواطناً إسرائيلياً حاول اجتياز الحدود بطريقة غير مشروعة.

في السياق، قررت المعتقلة اللبدي، الإثنين إنهاء إضرابها عن الطعام، بعد الإعلان عن إطلاق سراحها.

ونقل نادي الأسير الفلسطيني (غير حكومي)، في بيان مقتضب، عن محاميها رسلان محاجنة، إن «المعتقلة اللبدي أوقفت إضرابها عن الطعام، بحضور نائب السفير الأردني في تل أبيب».

وواصلت اللبدي إضرابها عن الطعام مدة 42 يوماً، رفضاً لقرار السلطات الإسرائيلية اعتقالها إدارياً (دون تهمة).

واعتقلت إسرائيل، هبة اللبدي (محتجزة منذ 20 أغسطس/آب الماضي)، وعبدالرحمن (محتجز منذ 2 سبتمبر/أيلول الماضي)، بشكل منفصل، بعد عبورهما جسر الملك حسين (يربط الأردن بالضفة الغربية)، دون توضيح لسبب الاعتقال.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى