آخر الأخبار

إسرائيل تجدد قصفها الجوي والمدفعي على غزة.. هنية: اتصالات مستمرة لإنهاء الحصار

قصف الجيش الإسرائيلي، صباح الأحد 30 أغسطس/آب 2020، مواقع تابعة لحركة “حماس” في قطاع غزة، فيما قال إسماعيل هنية، رئيس المكتب السياسي للحركة، إن “قيادة حماس تواصل الاتصالات لإنهاء الحصار الإسرائيلي لقطاع غزة”.

قصف جوي ومدفعي: الجيش الإسرائيلي وفي بيان نشره على موقع تويتر، قال إن “دباباته أغارت على مواقع عسكرية تابعة لمنظمة ‎حماس جنوبي قطاع غزة؛ وذلك رداً على مواصلة إطلاق البالونات الحارقة والمتفجرة من القطاع نحو الأراضي الإسرائيلية خلال اليوم”، وفقاً لما ذكرته وكالة الأناضول.

الوكالة نقلت أيضاً عن مصادر فلسطينية- لم تسمها- قولها، إن الآليات العسكرية الإسرائيلية قصفت موقعي “رصد” يتبعان لكتائب عز الدين القسام، الجناح المسلح لـ”حماس”، في جنوبي قطاع غزة، ولم يُبلغ عن وقوع إصابات من جراء القصف الإسرائيلي.

يأتي هذا القصف الجديد، في حين تسود قطاع غزة حالةٌ من التوتر الأمني والميداني، منذ نحو ثلاثة أسابيع، في ظل استمرار إطلاق البالونات الحارقة من القطاع، وردّ إسرائيل بقصف أهداف تتبع لحركة حماس.

وتقول حركة حماس، إن مطلقي البالونات الحارقة التي تتسبب في إشعال حرائق بالمناطق الإسرائيلية المحاذية لقطاع غزة، يسعون لإجبار إسرائيل على الالتزام بتفاهمات وقف إطلاق النار التي تتضمن تخفيف الحصار عن غزة.

مساعٍ لإنهاء الحصار: ووسط التصعيد على غزة، تُبذل جهود لإنهاء الحصار المفروض الذي تفرضه إسرائيل على القطاع، حيث قال رئيس المكتب السياسي لحركة حماس، هنية، إن “رئيس الحركة وقيادتها، خاصة في قطاع غزة، يجرون الاتصالات ويبذلون الجهود لتحقيق إرادة شعبنا في إنهاء هذا الحصار، وتخليص القطاع من آثاره الكارثية، لا سيما مع دخول (فيروس) الكورونا إلى داخل غزة”.

أشار هنية إلى ثقته بالدورين المصري والقطري، والجهد الذي يقوم به المبعوث القطري السفير محمد العمادي في إطار جهود الوساطة، كما اعتبر هنية أن “المشكلة الأساسية متمثلة في الاحتلال وتعنُّته ورفضه التعاطي مع مطالب شعبنا العادلة”.

كان المبعوث القطري قد أجرى السبت 29 أغسطس/آب 2020، مباحثات مع قادة حركة حماس، ومسؤولين إسرائيليين بغرض الوساطة بين الجانبين، لإنهاء التوتر الذي اندلع بداية الشهر الجاري.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى