منوعات

إذا أعجبتك أغنية “بنت الجيران” لحسن شاكوش.. فهذه المهرجانات قطعاً ستنال إعجابك

كان الاسم الأكثر تداولاً على منصات التواصل الاجتماعي وفي شاشات التلفزيون خلال الأسبوع الماضي هو حسن شاكوش، فثمة أغنية للمطرب الشعبي تربعت على عرش الأغنيات الأكثر استماعاً بالعالم، ورغم أن لون الفن الذي يقدمه “المهرجانات” هو مصري خالص، فإن الأغنية لاقت انتشاراً ورواجاً عربياً وعالمياً غير متوقع.

إذا استمتعت بأغنية شاكوش المتصدرة الترند العالمي، والتي حققت أكثر من 131 مليون مشاهدة على موقع يوتيوب فقط، على الأغلب أن هذه القائمة من أغاني المهرجانات الشعبية ستعجبك

كثير من الحكم الواقعية التي تجدها في أغنية بحر الغدر، رغم انتمائها لفئة أغنيات المهرجان، تُقدِّم الأغنية، التي قدمها الفنانان الشعبيان أحمد عزت وعلي سمارة، قيمة اجتماعية، لكن بشكل يتناسب مع الذوق الفني الذي أصبح يجذب الطبقة التي تستمع لهذا النوع من الأغاني، وتعالج قضية مهمة، إذ تستعرض كيف أن الغدر أصبح سمة سائدة بين كثير من الناس

موسيقى راقصة لكن الكلمات معبرة، عن فتاة تركت من تحب من أجل الزواج بآخر لديه أموال وأملاك، فيوجه لها حبيبها رسالة في “قلبك بحر مالح”

حازت أغنية لأ على إعجاب كثير من المتابعين من منطقة الخليج العربي، إذ لاقت رواجاً كبيراً على تطبيق سناب شات، يستخدمها المتابعون خلفية موسيقية لفديوهاتهم.

في أي احتفال أو مناسبة ستجد الأغنية حاضرة، بصوت اثنين من أوائل المطربين في هذا اللون الفني أوكا وأورتيجا.  

يغلب على أغنية “رب الكون ميزنا بميزة” الطابع الأشهر على أغنيات المهرجانات وهو استعراض الشهامة والمروة، يغنيها 3 من مطربي المهرجانات بينهم حمو بيكا.

“وداع يا دنيا”
يغنيها ثلاثي من بينهم حسن شاكوش صاحب مهرجان بنت الجيران الحاصل على أعلى نسب
استماع.

تعرض الأغنية حالة البنات التي لا تنجرف سريعاً لكلام الغزل والمعاكسات من قبل الشباب، وتجدها حاضرة بقوة في المناسبات السعيدة.

انتشرت الأغنية بشكل واسع مع ظهور موجة الفنان ورجل الأعمال المصري محمد علي، إذ كان يؤدي رقصة شعبية على أنغام الموسيقى في أحد الأعمال التي قدمها على شاشة السينما

وكأغلب الأغنيات الشعبية تستعرض أغنية “أنا جدع” سمات الرجولة التي يحرص مطربو المهرجانات على إبرازها في أغانيهم من شهامة “أبناء البلد”، وحرصهم على تقديم المعونة لمن حولهم، لكن ألحانها مميزة.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى