كتاب وادباء

إدارة الصراع

إدارة الصراع

بقلم الكاتب والباحث الليبى

فرج كندي

فرج كُندى

من نبين نظريات ادارة الصرع التي يعتمدها أو يتبعها رجال السياسة والمفكرين الاستراتيجيين والمهتمين أو العاملين في مجال ادارة الصراع بين الأطراف المتنازعة او المتنافسة على اقل مستوى من وصف الصراع التي تتوافق مع تنوع معانى ومفاهيم ودلالات كلمة صراع هناك خط رئيسي يفصل ما بين تلك النظريات التي تتعامل مع النزاعات على انها حالة مرضية وتسعي الى معرفة اسبابها وتعمل على علاجها وهى ترى ان النزاعات لابد منها وتعمل على دراسة كافة السبل والسلوكيات والانماط التي ترتبط بها وتعمل جاهدة على التعمق فيها والتعمق في سبر اغوارها وتعتمد في دراستها على نوعين من الطرق احدها يركز على الاطراف المشاركة في الصراع بكل تكويناتهم ومعطياتهم وتعقيداتهم فيما يتعلق بالخلفية الفكرية او بالسلوك العقلاني واللاعقلاني و الواعي والغير واعى أي الاهداف والآمال والطموحات بكل اشكالها ودوافعها والطرق المنتهجة للوصول لها وتحقيقها دون اغفال للدوافع والحسابات المرتبطة بها . والنمط الثاني من النزاع وهو الاكثر وعى وبراعة وعقلانية ويتميز بوضوح شديد ويتعامل مع النزاع على انه نوع من انواع المسابقات والمنافسات التي يسعى فيها المتنافسون على الفوز بالجائزة الكبرى أي نمط يقوم بالتركيز على دراسة سلوك واعى وذكى ومعقد من سلوكيات النزاع بأسلوب البحث عن القواعد السلوكية الناجحة التي يتبعها اطراف النزاع التي من شانها أن تؤدى الى الفوز بالجائزة وهذا الخط يمكن ان يطلق عليه استراتيجية النزاع وادارة الصراع ومما يقوله بعض اللاعبين في مضمار ادارة الصراع ان من اسباب اهتمامهم بالصراعات والدخول في ادارة النزاعات يعود الى ثلاث اسباب : لكونهم أنفسهم منخرطين في النزاع ذاته ، وهو ما يركز عليه ويؤكده ساسة الدول الكبرى من خلال قناعاتهم وسياساتهم في ادارة الصراع كونهم منخرطون ومشاركون فاعلون في النزاع العالمي بعدة صور واشكال متنوعة ومتعددة وهذا ما يجعلهم يفكرون و يتصرفون كمشاركين فعليين في حالات الصراع التي تؤثر على مصالحهم ومراكز نفوذهم في مناطق الصراع وبهذا يمكن اتخاذ الاسلوب الصحيح في ادارة الصراع بحسب وجهة نظر مصلحية بامتياز توضع كأساس جوهري لدراسة السلوك الفعلي للخصوم . والسبب الأخر والذى لا يقل اهمية بل متتم لما قبله وهو الرغبة المتداخلة مع المصلحة في السيطرة والتأثير على سلوك الاخرين وتوجيه نزاعاتهم بما يتلأم مع طموحاتهم ويحقق مصالحهم قبل ان تتحقق أي من مصلحة الاطراف المتنازعة او المتخاصمة وتكون لهم اليد الطولي في تحديد اتجاهات ومسارات ونتائج النزاعات الدولية او الاقليمية او المحلية وهذا ما يمكن ان نقول عنه ان تكون مفاتيح الحل بيد مدير الصراع لا بيد اطراف النزاع . وهوما يدفع الى وجود سلوك ذكى واعى للممارسات ومدرك للفوائد والمميزات التي تعود على كل الاطراف من خلال الوعى بوجود مصالح مشتركة ومصالح متعارضة بين المشتركين في ادارة الصراع واطرافه وان الصراع لا يمكن ان يكون حتمي ولا يكون فيه مصالح متعارضة للخصمين بشكل كامل وتقرير ان الفوز في أي نزاع لا يحمل معناً تنافسياً بحتاً أي ليس فوزاً لطرف على حساب طرف بل هو مكسب وربح للمنظومة القيمية الانسانية التي تقوم على المساواة والمواءمة بين الاطراف والتوافق على العيش المشترك وتجنب أي سلوك يؤذى أي طرف من الاطراف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى