آخر الأخبار

أول وفد إماراتي يزور إسرائيل لن يتجاوز مطار تل أبيب.. اللقاء مدته ساعات فقط، ووزير يكشف السبب

كشف وزير إسرائيلي، الجمعة 16 أكتوبر/تشرين الأول 2020، أن زيارة الوفد الإماراتي الرسمي ستقتصر فقط على اجتماع داخل مطار تل أبيب، بعد إلغاء جدول حافل كان معداً للزيارة التي تعد الأولى منذ توقيع اتفاق التطبيع بين الدولتين، وذلك بسبب حالة العزل العام التي تفرضها السلطات الإسرائيلية بعد ازدياد كبير في حالات الإصابة بفيروس كورونا لديها. 

لكن في الوقت الذي أكد فيه مسؤولان، أحدهما إسرائيلي والآخر أمريكي، لوكالة رويترز أن زيارة الوفد الإماراتي المفترضة، الثلاثاء المقبل، قد تتم بأكملها في مطار بن غوريون القريب من تل أبيب، فإن الإمارات لم تأكد حتى الآن هذه الزيارة. 

رؤية تل أبيب: وزير العلوم الإسرائيلي يزهار شاي، الذي تشارك وزارته في المحادثات مع الوفود الإماراتية قال لإذاعة محلية “أن الزوار سيمكثون لبضع ساعات، وفقا لبروتوكول مكافحة كورونا”. 

كما صرح مسؤولون إسرائيليون بأن الوفد الإماراتي من المتوقع أن يشمل ثماني أو تسع مجموعات عمل في مجالات متنوعة للتعاون الثنائي، وذلك لمتابعة المحادثات التي بدأت في أبوظبي خلال زيارة وفد إسرائيلي في 31 أغسطس/آب.

وفد إلى المنامة: من جانب آخر، أشار شاي إلى أن إسرائيل سترسل أول وفد رسمي إلى البحرين الأحد. 

تصريحات شاي تأتي متناغمة مع ما كشفت عنه سجلات مغادرة الرحلات بمطار بن جوريون من أن الرحلة المتجهة إلى المنامة ستكون على متن طائرة تابعة لشركة طيران ألعال الإسرائيلية، وتحمل الرقم 973 في إشارة إلى رمز الاتصال الدولي بالبحرين.

فيما لم تؤكد المنامة من جانبها حتى الآن زيارة الوفد الإسرائيلي الذي تقول مصادر دبلوماسية إنه سيكون بصحبة وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين والمبعوث الأمريكي للشرق الأوسط آفي بيركوفيتش. 

اتفاق التطبيع: يشار إلى أنه في 15 سبتمبر/أيلول الماضي، وقَّعت كل من الإمارات والبحرين اتفاقين لتطبيع العلاقات مع إسرائيل، خلال احتفال جرى بالبيت الأبيض بمشاركة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

قوبل اتفاقا التطبيع بتنديد فلسطيني واسع، حيث اعتبرتهما الفصائل والقيادة الفلسطينية “خيانة”، وطعنة في ظهر الشعب الفلسطيني.

وترفض القيادة الفلسطينية أي تطبيع للعلاقات بين إسرائيل والدول العربية، قبل إنهاء الاحتلال الإسرائيلي للأراضي المحتلة عام 1967.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى