آخر الأخبار

أول ظهور لقآني خليفة سليماني، توعد بالانتقام من أمريكا والعمل على طردها من المنطقة

تعهد إسماعيل قآني، القائد الجديد لـ»فيلق القدس» التابع للحرس الثوري الإيراني، بأن بلاده ستنتقم من الولايات المتحدة، وستتخذ خطوات لطردها من المنطقة.

قآني خليفة القائد العسكري قاسم سليماني الذي اغتالته واشنطن يوم الجمعة الماضي في العاصمة العراقية بغداد، قال الإثنين 5 يناير/كانون الثاني 2020، إن «الله وعد بالثأر لدم الشهيد سليماني، وبالتأكيد ستكون هناك بعض الإجراءات، وأن الانتقام لهذه الدماء الطاهرة سيستمر»، وفق ما نقلته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية (إرنا).

ولم يوضح المصدر تفاصيل ذلك الحديث، غير أنه كان في أول ظهور له عقب اغتيال سليماني، حيث ظهر أيضاً وهو يؤدي صلاة الجنازة عليه مع المرشد الأعلى علي خامنئي، وجموع حاشدة في جامعة طهران.

قآني شدد في حديثه على أن بلاده «تتعهد بمواصلة طريق ونهج سليماني بنفس الحزم وبالاعتماد على الباري تعالى، وفي مقابل استشهاده، سنتخذ العديد من الخطوات لطرد الولايات المتحدة من المنطقة في ظل توجيهات قائد الثورة الإسلامية»، دون أن يوضح طبيعة هذه الخطوات.

كان خامنئي قد قدّم يوم الجمعة الفائت نائب سليماني، إسماعيل قآني سريعاً للإيرانيين الغاضبين والعالم المترقب لتداعيات اغتيال الجنرال الإيراني.

اول لقاء مع اسماعيل قاني https://t.co/nlITJdStjh

تقول تقارير إعلامية إيرانية إن قآني لا يختلف كثيراً عن سيلماني، في قيادة عمليات خارج بلاده، فإلى جانب أنه كان نائباً لسليماني، شغل مناصب عسكرية عديدة بارزة في إيران على مدار حياته، ولعب أدواراً خارجها. 

يعد قآني من أبرز قادة الحرس الثوري، والرجل الثاني بعد سليماني، إذ شارك إلى جانب رفيقه في حرب السنوات الثماني بين العراق وإيران في ثمانينيات القرن الماضي.

تدرّج قآني في المناصب داخل الحرس الثوري الإيراني، وبحسب وسائل إعلام إيرانية، شارك قآني في الحرب السورية بصفته مستشاراً عسكرياً، وكان من مهندسي تصدير مفهوم التشكيلات الشعبية، الذي يعتبر من المنظرين له في إيران.

 وضعته وزارة الخزانة الأمريكية على لائحة العقوبات الخاصة بها في العام 2012، في حين تقول أوساط إيرانية، إن العميد قآني يُعد أكثر ميلاً نحو التشدد مقارنة مع سليماني.

كذلك وصفته وسائل إعلام إيرانية بأنه «الرجل الصلب الذي لا يختلف كثيراً عن الجنرال قاسم سليماني، وله الخبرة الكافية بشأن التعامل مع جبهات القتال المختلفة». 

نُقل عنه تصريح آخر في عام 2017، وصف فيه تهديدات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لإيران، بأنها «ستدمر أمريكا»، مضيفاً «لقد دفنا العديد من أمثال ترامب، ونعرف كيف نقاتل أمريكا».

يُذكر أن ترامب هدد أمس الأحد بقصف 52 «هدفاً هاماً» لإيران حال استهدفت طهران أي مواقع تابعة للولايات المتحدة، وذلك رداً على تصريحات مسؤولين إيرانيين بـ»الانتقام» على خلفية مقتل سليماني.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى