آخر الأخبار

أول خطاب لسلطان عُمان الجديد: «سنسير على نهج قابوس ولن نتدخل في شؤون الدول الداخلية»

ألقى سلطان عُمان الجديد هيثم بن طارق آل سعيد أول خطاب له بعد توليته سلطاناً، خلفاً لابن عمه السلطان قابوس بن سعيد، الذي وارى الثرى بعد وفاته فجر السبت 11 يناير/كانون الثاني 2020.

إذ أكد آل سعيد أنه سيواصل السياسة الخارجية القائمة على التعايش السلمي والتعاون الدولي، والمساهمة في حل الخلافات، ودعم مسيرة التعاون الخليجي، كما أكد على محافظة بلاده على العلاقات الودية مع كل الدول.

كذلك دعا السلطان في أول ظهور تلفزيوني له إلى بذل الجهود لتنمية البلد المنتج للنفط، والسير على نهج سلفه السلطان قابوس في بناء دولة عمان الحديثة، ولعب دور الوسيط في المنطقة.

فيما لفت إلى استمرار بلاده على نهج السلطان الراحل الذي استخدمه طوال سنوات حكمه الخمسين على صعيد السياسة الخارجية، التي  تعتمد على حسن الجوار دون التدخل في شؤونها.

شدد أيضاً على استمرار بلاده في دعم الجامعة العربية والعمل مع قادة دولها، ومواصلة التعاون مع دول الأمم المتحدة واحترام الاتفاقيات الدولية.

يعتبر هذا الظهور هو الأول لسلطان عمان الجديد، الذي أدى اليمين القانونية أمام مجلس عمان صباح اليوم، سلطاناً لعُمان، وذلك بموجب النظام الأساسي للدولة، بعد عقد المجلس جلسة طارئة في مقره، حيث أدى القسم.

وتشرف مجلس الدفاع بحضور أصحاب السمو أفراد العائلة المالكة الكريمة شهودًا كرامًا على الإجراءات. عليه فقد نال مجلس الدفاع شرف فتح الوصية وقراءتها بشكل مباشر على جميع الحاضرين الكرام والإعلان بأن جلالة السلطان هيثم بن طارق بن تيمور المعظم حفظه الله ورعاه هو سلطان عمان/. pic.twitter.com/LPLkUrcYqH

وُلد هيثم بن طارق آل سعيد في العام 1954، لواحدة من زوجات أبيه الثلاث تُدعى أم قيس. 

بعد تخرجه في جامعة أكسفورد سنة 1979، تابَعَ دراساته العليا بكلية بيمبروك، ثم شغل مناصب عديدة في الدولة العمانية.

إذ شغل منصب وزير التراث والثقافة منذ أوائل الألفية الثانية، وعمل في بعض الأحيان مبعوثاً خاصاً للسلطان قابوس، كما عمل سابقاً في وزارة الخارجية بمنصب الأمين العام، ووكيل الوزارة للشؤون السياسية ووزيراً مفوضاً.

تولّى آل سعيد كذلك رئاسة اللجنة الرئيسية للرؤية المستقبلية «عمان 2040»، كما أنه الرئيس الفخري لـ «جمعية رعاية الأطفال المعوقين»، و «نادي السيب الرياضي».

سبق أيضاً أن تولّى رئاسة «الاتحاد العماني لكرة القدم» بين عامي 1983 و1986، وترأس اللجنة المنظمة لـ «دورة الألعاب الآسيوية الشاطئية الثانية»، التي أقيمت في مسقط عام 2010.

كان الديوان السلطاني في البلاد أعلن فجر السبت وفاة السلطان قابوس، عن عمر يقترب من 80 عاماً، وأعلن الديوان «الحداد وتعطيل العمل الرسمي للقطاعين العام والخاص لمدة ثلاثة أيام، وتنكيس الأعلام في الأيام الأربعين القادمة».

يُعد السلطان قابوس بن سعيد، (وهو من مواليد 18 نوفمبر/تشرين الثاني 1940)، صاحب أطول فترة حكم بين الحكام العرب الحاليين، ويعد ثامن سلاطين أسرة البوسعيد، وينحدر نسبه من أحمد بن سعيد، المؤسس الأول لسلطنة عمان.

على خلاف نظرائه من حكام منطقة الخليج العربي فإن السلطان قابوس لم يسمِّ وريثاً للعرش، وليس له أبناء ولا أشقاء.

لذا، فإن مجلس الدفاع في سلطنة عمان، دعا فجر السبت، العائلة المالكة بالبلاد لتحديد خليفة السلطان قابوس. وأفاد بيان المجلس أنه انعقد بجميع أعضائه عقب وفاة السلطان، مؤكداً أنه في انعقاد مفتوح.

إذ تنص المادة (6) من النظام الأساسي للدولة، على أن يقوم مجلـس العائلة المالكة، خلال ثلاثة أيام من شغور منصب السلطان، بتحديد من تـنتـقل إليه ولاية الحكم، فإذا لم يتفق مجلس العائلة المالكة على اختيار سلطـان للبلاد يقوم مجلس الدفاع بالاشتراك مع رئيسي مجلس الدولة ومجلس الشورى ورئيس المحكمة العليا وأقدم اثنين من نوابه، بتثبيت من أشار به السلطان فـي رسالته إلى مجلس العائلة.

أما المادة 14 من نظام الدولة، فتنصّ على أن يتـولى مجلس الدفاع النظر في الموضوعات المتعلقـة بالمحافظة على سلامة السلطنة والدفاع عنها.

يشار إلى أن نظـام الحكم في سلطنة عمان وفق المادة (5) «سـلطاني وراثي في الذكـور من ذريـة السيد تركـي بن سعيد بن سلطـان، ويشترط فيمن يُختار لـولاية الحكم من بـينهم أن يكون مسلماً رشيداً عـاقلاً وابناً شرعياً لأبوين عمانيـين مسلمين».

«يـؤدي السلطان قبـل ممارسـة صلاحياتـه، في جلسـة مشتركة لمجلسـي عمـان والدفاع اليمين»، و «تستمر الحكومة في تسيير أعمالها كالمعتاد حتى يتم اختيار السلطان، ويقوم بممارسة صلاحياته»، وفق المادتين 7 و8.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى