آخر الأخبار

أول إصابة مؤكدة بكورونا في العراق.. وقطر تتخذ عدة إجراءات لمنع وصول الفيروس 

أعلنت السلطات العراقية، الإثنين 24 فبراير/شباط 2020، تسجيل أول إصابة مؤكدة في البلاد بفيروس كورونا، وهي لشخص يحمل الجنسية الإيرانية، في حين أعلنت قطر اتخاذها عدة إجراءات لمنع وصول الفيروس إلى أراضيها، شملت فرض قيود على دخول البلاد.

التطور الأحدث: قالت دائرة صحة محافظة النجف جنوبي العراق في بيان إن “نتائج فحوص مختبرية أُجريت اليوم، أظهرت إصابة بفيروس كورونا الجديد لأحد طلبة العلوم الدينية من حملة الجنسية الإيرانية ممن دخلوا العراق قبل قرار خلية الأزمة الوزارية بمنع دخول المواطنين الإيرانيين”.

أضاف البيان أن “الكشف عن الحالة تم لدى قيام الفرق الصحية بالتحري عن الزائرين والطلبة في محال سكناهم، حيث وجدت شكوكاً لدى هذا الطالب؛ فتمت إحالته للمستشفى وأرسلت مسحات منه للفحص المختبري مع وضعه في ردهات العزل، وأظهرت نتائج التحليل أنه حامل للفيروس”.

في سياق متصل، اتخذت قطر عدة إجراءات لمحاصرة تفشي كورونا، حيث أعلنت شركة موانئ قطر الحكومية بدء فحص جميع السفن القادمة إلى موانئ حمد والرويس والدوحة، خاصة من البلدان التي أعلنت تسجيل حالات إصابة بالفيروس.

أوضحت الشركة في بيان أصدرته الإثنين، أنه سيتم تطبيق جميع الإجراءات الصحية على طاقم السفن القادمة للكشف عن الفيروس، مشيرةً أيضاً إلى أنها اتخذت إجراءً احترازياً آخر؛ حيث قررت منع استقبال السفن في ميناء الرويس بين الـ10 ليلاً والـ7 صباحاً.

من جانبها، أعلنت الخطوط الجوية القطرية (حكومية)، عبر بيان، أنها ستطلب من الركاب القادمين من إيران وكوريا الجنوبية البقاء في منازلهم أو في منشأة للحجر الصحي لمدة 14 يوماً.

كما لفتت الخطوط الجوية إلى أن الرحلات من وإلى بكين وشنغهاي وغوانزو ملغاة حتى 15 مارس/آذار المقبل 2020.

سياق الحدث: تأتي إجراءات العراق وقطر الاحترازية بعد تسجيل حالات إصابة ووفيات بفيروس كورونا في إيران، لا سيما أن الفيروس انتقل إلى الكويت والبحرين، بسبب أشخاص قدموا إلى البلدين وكانوا في أراضي الجمهورية الإسلامية. 

تشير البيانات الرسمية الصادرة عن وزارة الصحة الإيرانية إلى أن 12 شخصاً لقوا حتفهم وأصيب حوالي 61 بفيروس كورونا، وأغلب الحالات التي شهدتها إيران كانت في قم وهي مدينة مقدسة شيعية تقع على بعد نحو 120 كيلومتراً جنوبي العاصمة طهران.

كذلك نقلت وكالة العمال الإيرانية للأنباء عن أحمد أمير آبادي فراهاني، وهو نائب برلماني يمثل قم، قوله، الإثنين، إن “50 شخصاً توفوا في المدينة بسبب المرض على مدى الأسبوعين الماضيين”، مشيراً إلى أن الحكومة تأخرت في الإعلان عن انتشاره وأن المدينة ليس لديها الأدوات المناسبة للتعامل مع الأزمة الصحية، لكن وزارة الصحة قالت إن تصريحات النائب غير صحيحة. 

دفعت المخاوف من انتقال الفيروس من إيران للدول القريبة منها إلى إعلان كل من الكويت والعراق والأردن وتركيا وقف الرحلات الجوية مع طهران، وتعليق منح تأشيرات الدخول للإيرانيين في المنافذ الحدودية لها في الوقت الراهن.

ضحايا كورونا: حتى الإثنين، وصل عدد قتلى كورونا إلى 2619، في حين وصل عدد الإصابات إلى 79434، والجزء الأكبر من الضحايا في الصين التي بدأ الفيروس يتفشى فيها من مدينة ووهان الواقعة في إقليم هوبي.

كانت الصين قد كشفت عن الفيروس الغامض لأول مرة في 12 ديسمبر/كانون الأول 2019، بمدينة ووهان.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى