آخر الأخبارالأرشيف

أهداف زيارة السيسي الشهير ” ببلحة ” الى الكفيل الإماراتى فى ابوظبى

 يذكر أن السيسي ومنذ توليه الرئاسة في مصر، سبق وأن زار الإمارات ولأكثر من مرة كان آخرها في أكتوبر/تشرين الأول 2015.

 هناك وجود أكثر من هدف لزيارة السيسى للكفيل الإماراتى ومنها:

1- هي مشاركة في القمة الثلاثية بحضور الملك سلمان، وولي عهد أبو ظبي؛ في مسعى من الأخير لتنقية الأجواء العربية بعد توتر العلاقات المصرية السعودية.

2- عودة الفريق أحمد شفيق مرة أخرى، وما أثير حول نيته للترشح للرئاسة، ودعم الإمارات له.

3- صفقة بين مصر والإمارات لشراء الإمارات للبنوك والوزارات ” الكهرباء والمياه والمواصلات بعد طرحها في المزاد العلني، بحسب قوله.

4- التدخل المصرى الإماراتى وتقديم مزيد من الدعم لحفتر فى ليبيا وتقسيم الكعكة.

5- كيفية اسقاط محمود عباس واحلال دحلان محله.

1

ويجب الآ ننسى إلى أن السعودية والإمارات ساندتا السيسى للوصول للحكم، مؤكدًا قلق السيسى من انقلابهم عليه ودعمهما لـ”شفيق”، بحسب تعبيره.

كما أن مصر تنهار اقتصاديًا، وأن الإمارات لا تستطيع أن تدعم مصر إلى ما لا نهاية.

ولا يخفى علينا ان الهدف المعلن من الزيارة وهو حضور العيد القومي لأبو ظبي بـ”الفيلم العربي”، بحسب وصفه، وأنه غطاء للأهداف الأساسية.

وكان بيان الرئاسة، قد اكد على أن زيارة السيسي للإمارات “تأتي في إطار متابعة التشاور والتنسيق المستمر بين الدولتين الشقيقتين”.

ويلتقي السيسي، خلال الزيارة، برئيس الدولة الشيخ خليفة بن زايد، وولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد، بالإضافة إلى عدد من القيادات التنفيذية والاقتصادية.

وذكرت مصادر دبلوماسية، أمس أن الزيارة ستتناول النقاش حول ملفات عديدة، على رأسها مستجدات العلاقة بين مصر والسعودية وكيفية مساهمة الإمارات في تحسينها، بالإضافة إلى تطورات الأوضاع في ليبيا وسورية وفلسطين، وكذلك التسهيلات التي تقدمها مصر لجذب الاستثمارات الإماراتية.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى