آخر الأخبارالأرشيف

أنين الكعبة

بقلم الشاعرة 
بنت الأكرمين
ولا أعلم هل في تكحهلها فرح ودلال؟؟
أم أنها تخفي دموعا و أحزان ثقال؟؟
وهل الحرير والذهب لها ثوب أم ستار؟؟
هل يكسونها أم يخفون دموعا كالأنهار؟؟
لو كان لها لسانا لنطقت أن المسلمين أحق بالإكتساء
وأن بطونهم أولى بالغذاء
وأن أمنهم وحياتهم عند الله أهم من كل حجر في بنائي
ولو كان لكسوتي قيمة لكان أولى أن أبنى من الذهب لا الحجر
ولكنها ارادة ربي أن أظل حجر وقلبي حجر
ولكني مأوى وملاذ ورحمة وأحتواء لكل البشر
من صلح منهم ومن فجر
من وصل منهم ومن هجر
من يأس منكم ومن صبر
اتركوها بالحجر ولكن لا تتركوا مسلما في ضيق وضجر
#بنت_الأكرمين

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى