آخر الأخبار

أنفقت آلاف الدولارات للدعاية ضد دول بالخليج.. فيسبوك تغلق حسابات زائفة في مصر والهند

قالت شركة فيسبوك إنها أغلقت شبكتي حسابات زائفة مرتبطة بثلاث شركات تسويق رقمي في مصر والهند بعد استخدامها في بث دعاية لمصلحة أو ضد دول في الخليج على منصتي الشركة فيسبوك وإنستغرام.

وقالت الشركة، الإثنين 2 مارس/آذار 2020، في أول تقرير شهري عن عمليات المعلومات، إن الشبكتين انتهكتا سياسات الشركة بخصوص التدخل الأجنبي، لكن فيسبوك لم تذكر اسم أي دول يُشتبه في أنها تقف وراء تلك الجهود.

الحسابات الزائفة نشرت محتوى متعاطفاً مع طرفي خلاف دبلوماسي يثير انقساماً في الشرق الأوسط منذ عام 2017، حيث تقف الإمارات والسعودية ومصر والبحرين في مواجهة مع قطر. وتتهم هذه الدول قطر بدعم الإرهاب، وهو اتهام تنفيه الدوحة.

هذا، وقالت فيسبوك إن إحدى الشبكتين كانتا تنشر انتقادات لقطر وتعليقات إيجابية عن الإمارات. وربطت هذا النشاط بشركتي New Waves وFlexall، وهما شركتان في مصر كانت قد اتهمتهما بنشر روايات مماثلة العام الماضي.

وقد أنفقت الحسابات المرتبطة بتلك العملية حوالي 48500 دولار على دعاية لدعم المحتوى الذي تقدمه ولديها أكثر من ستة ملايين متابع على منصتي فيسبوك وإنستغرام، كما قالت فيسبوك إنها تحظر الشركتين من على منصتيها مشيرة إلى الانتهاكات المتكررة.

من جهتها، قالت شركة “جرافيكا”، وهي شركة أبحاث في شبكات التواصل الاجتماعي تعمل مع فيسبوك لتحليل عمليات التأثير، إن العمليات نفذتها على ما يبدو شركات تسويق تجاري تعمل لحساب قوى جيوسياسية لها مصالح في الخليج، مما يجعلها جزءاً من نمط “للتأثير من خلال الإنترنت يمكن تأجيره”.

قالت شركة فيسبوك، في تقريرها، إن شبكة أصغر مرتبطة بشركة التسويق الرقمي الهندية “إيريب جلوبال” كانت تستخدم حسابات زائفة لنشر رسائل تمدح قطر وتنتقد السعودية والإمارات.

هذا، وأضافت فيسبوك أن الحسابات قُدمت كما لو كانت لصحفيين ونشطاء محليين ووجهت المتابعين إلى مواقع إلكترونية تتخذ شكل منافذ إخبارية محلية. وأنفقت أقل من 450 دولاراً وكان لديها نحو 100 ألف متابع على فيسبوك وإنستغرام.

كانت فيسبوك في السابق تعلن عن عمليات التأثير عند اكتشافها، كل على حدة، لكنها تتجه إلى آلية أكثر انتظاماً للإعلان عن مثل هذه العمليات.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى