أنباء ربطته بتدريب أرسنال.. أنشيلوتي غاضب من «شائعات» تمرُّد لاعبي نابولي على قيادته

نفى كارلو أنشيلوتي، مدرب نادي نابولي الإيطالي، الأنباء التي انتشرت عن تمرُّد لاعبي الفريق عليه، بعد أن واصل الفريق سلسلة النتائج السلبية للمباراة الثامنة على التوالي، وتلقى الهزيمة الرابعة له هذا الموسم أمام بولونيا بنتيجة 2-1 يوم الأحد على ملعبه.

وزاد الضغط على أنشيلوتي، بعد أن بات نابولي، الذي حلَّ وصيفاً في النسخة الماضية من الدوري، يقبع في المركز السابع في ترتيب الدوري الإيطالي متأخراً بـ17 نقطة عن المتصدر نادي إنتر ميلان، وبفارق ثماني نقاط عن المراكز المؤهلة لدوري أبطال أوروبا.

وتأتي النتائج السيئة لنابولي، بحسب ما ذكر موقع Goal، وسط مشاكل داخلية يعانيها الفريق، بعد أن قرر مالك النادي أوريليو دي لورينتس فرض غرامات على اللاعبين الذين رفضوا الالتحاق بمعسكر مغلق فرضه عليهم مؤخراً.

وخلال حديث له بعد المباراة التي شهدت إحراز مهاجم بولونيا نيكولا سانسوني هدف الفوز في الدقيقة 80 ليكتب الهزيمة الجديدة لنابولي على ملعب سان باولو، قال أنشيلوتي للصحفيين: «يقولون إن الفريق ضد المدرب. لكن الحقيقة ليست كذلك».

وأضاف المدرب الذي جرى ربطه مؤخراً بالانتقال لتدريب أرسنال الإنجليزي: «لدي علاقة ممتازة مع لاعبي الفريق. لم أعان أي مشاكل تتعلق باحترام اللاعبين لي. لا أرى أي توتر بيننا وبين اللاعبين».

وتابع: «نحن نتبادل الأفكار كل يوم. ويجب حل الوضع في أسرع وقت، لأننا نعاني فشلاً  كبيراً في الفترة الأخيرة».

كان فريق نابولي قد تقدم قبل نهاية الشوط الأول بقليل من خلال هدف فرناندو لورينتي، لكن البديل أندرياس أولسن أعاد الفريق الضيف إلى المباراة، قبل أن يحرز سانسوني هدف الفوز قبل عشر دقائق من نهاية زمن المباراة.

لكن نابولي يقدم أداء مغايراً في دوري أبطال أوروبا، حيث تعادل 1-1 مع ليفربول حامل اللقب الأسبوع الماضي، في مباراة شهدت أداءً مثيراً للإعجاب من الفريق الإيطالي، في حين أنه خسر الآن مباراتين وتعادل في ست أخرى من مبارياته الثماني الماضية على المستوى المحلي.

وقال أنشيلوتي: «إنها ليست مشكلة تتعلق بتكتيكات أو خطة اللعب، إنها مشكلة سلوك في الملعب إلى حد كبير. قبل ثلاثة أيام أظهرنا صلابة كبيرة ضد ليفربول، وكنا نلعب بثلاثة لاعبين في الوسط».

وأضاف: «لقد منحنا خصومنا عدداً كبيراً من الأهداف، هذا صحيح، لذا نحن نحتاج بالتأكيد إلى مزيد من الصلابة على المستوى الدفاعي، لكن العقلية بالأساس يتعين تحسينها من خلال مزيد من تحمل المسؤولية».

واعترف المدرب بأن المشجعين يشعرون بخيبة أمل ولا يمكنه إلا أن يتفق معهم. 

يسعى نابولي إلى العودة إلى طريق الفوز حين يسافر لملاقاة أودينيزي في بطولة الدوري الإيطالي يوم السبت المقبل، بعد ذلك، سيواجه الفريق على أرضه نادي جينك البلجيكي، في مباراة لا يحتاج منها سوى إلى نقطة واحدة، للصعود إلى المراحل الإقصائية من دوري أبطال أوروبا، في ظل تفوقه على سالزبورغ الألماني في سجل المواجهات المباشرة.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى