الأرشيف

أم الكوارث

من المضحك المبكي أن النائب العام يوافق علي انقضاء الدعوى الجنائية ضد مالك عبارة «السلام 98»   العبارة البحرية مصرية التي غرقت في 2 فبراير 2006 في البحر الأحمر وهي في طريقها من ضبا المدينة السعودية  إلى سفاجا    وقد راح ضحيتها ألف وثلاثين مواطن مصرى وبمناسبة الحكم المضحك المبكي أعيد  الشدو بأبيات هذه القصيدة التي كتبت في حينها تعبيرا عن المأساة

                                                          أم الكوارث

بقلم شاعر الأمة العربية

الشاغر ابو محمد سلطان

سلطان ابراهيم عبد الرحيم 

كان حادث غرق العبارة السلام 98 كارثة بما تحمله الكُلّّمة من معان أدمت القلوب وأحزنت النفوس وكانت بالفعل أكبر من الكُلّّمات وها هو قلمي فِيْ بحر الهم يسبح عساه أن يصل إلى شاطئ الوفاء للراحلين عَنْا والخالدين فِيْ أعماقنا .

 

 يا لهف نفسي مما تحمل    النُّذُرُ             وحين يصعقنا من هوله الخبرُ

 وحين تَهْوي على الأحباب قارعة              وحين   يقدحنا   خطب فنستعرُ

 يا للكوارث      قد  حلت   بساحتنا              وصبحتنا  بسيل   الهم   ينهمرُ

 هذا اضطرام الأسى ما بَيْنَ أضلعَنْا             يكاد من  لفحه الوجدان   ينفطرُ

 سود الحوادث بالأوطان    قد نزلت             الحزن يتبعها والخوف   والكدرُ

 هذى     سفِيْنتنا    تحوى    أحبتنا             فِيْ جوفها وبقلب اليم  قد قبروا

 غرقى وحرقى وناب الحوت تنهشهم             يا ليت شعري فكيف القلب يصطبرُ

 من ذا يصور ما بالخطب من   شجن              والأمر أعظم مما تحتوى  الصورُ

  قد شل وقع النّبا فِيْ الحال   ألسنة              فكُلّّ حرف لدى  الأفواه   ينتحرُ

 مَاذَا     يقال   لأهوال      مجمعة              وعشر معشارها البركان ينفجرُ

مَاذَا  يقال      لأُُمٍّ  فوق     ساعدها               ماتت صغيرتها    والأم تعتصرُ

 كم حاولت شدها والموج    يدفعها              حتى طواها فصار القلب ينشطرُ

 أنى لكسر    صغير   مات    والده               وأمه    وجميع    الأهل  ينجبرُ

 أمام عينيه غاص   الأب    مبتعدا               والأم تتبعه    والقلب     منكسرُ

 من للرضيع بقلب الهول  صرخته                 تبكى الطيور لها والغيم والحجرُ

 والأم تصرخ من يا   قوم    ينقذه                تمتد أيدي الردى فِيْ الحال تبتدرُ

 من للغريب الذي تكويه     غربته                يرنو لعودته     إذ  هدََّه    السفرُ

 كم ظل يسعى وراء الرزق مجتهدا                لتظل تهنأ من   مسعاته   الأسرُ

 كم كان يأمل أن    يلقى      أحبته                فكُلّّ صب     ليَوْم   الأوب ينتظرُ

 لكن حلم الفتى      ما كاد     يبلغه               إلا وكانت     به   الأهوال  تأتمرُ

 فِيْ لحظة أججت فِيْ اليم    محرقة                كي يحصد الناس عمق البحر والشررُ

 يا   للنهاية  ما أقسى     مشاهدها               تُدمي القلوب    أسى والفلك تنفجرُ

 الخوف واليأس والأمواج غاضبة               والخلق در بعرض البحر  قد نثروا

 هناك من عام فِيْ طوق النجا وجلا               وحوله يزار    الإعصار   والخطرُ

 فِيْ   كُلّّ   ثانية     تأتيه    مهلكة                فِيْ    اثر مهلكة    من بعدها غَرَرُ

 من حوله جثث الأحباب    تصدمه                والسمع   تقرعه  أنات من قهروا

 الليل والويل والأسماك      ترهبه                كذا المتارح   فِيْ الأحشاء تشتجرُ

 ظمآنُ بَيْنَ خِضَمِّ الماء   يا   عجبا                لله  حكمته    فِيْما     قضى  القدرُ

 لكنَّ   ربي    بعون     منه    أيّده                ودلّ منقذه   فِيْ البحر    فاعْتَبِروا

 

نال النجاة ولكن    يصطلي     ألما             فكُلّّ من رحلوا فِيْ القلب  قد سُطِروا

 يا لهف نفسي من بلوى مسارحها           اليم والشط      والبيداء     والحضرُ

 فكُلّّ من فجعوا فِيْ الشط  قد جمعوا           والهم وحدهم فِيْ   الحال فانصهروا

 تترى فواجعهم تذكى     مواجعهم            تسيل أدمعهم      كالسيل      ينهمرُ

فتلك والدة   قد   غــاب     واحدها            وهد كاهلها   التحنان         والسهرُ

  قد بشرت     بلقاء    حان موعده             فأصبحت    بلهيب    الشوق تستعرُ

 لكنها منيت بالخطب    فانصدعت             لم تحتمل فغدت فِيْ    الحال تحتضرُ

 وذلك     الأب    مَكلوم   فليس له            إلاّ بنوه     ولم    يظهر   لهم     أثرُ

 وتلك أرملة  قد  غاب      مؤنسها             وطفله    فِيْ   الحشا   ما زال يستترُ

 وتلك عائلة       قد راح     عائلها             فلم   يعد    بعده    سمع     ولا بصرُ

 يا لهفتاه على     الأحباب    كُلّّهمو            تفديهمو النفس من غابوا ومن حضروا

 يا رب أنت الذي   ترجى   لشدتنا             فامنن بسلوى لعل    القلب    يصطبرُ

 يا رب من مات فلتقبل   شهادتهم             واغفر   بموتتهم   يا رب   ما وزروا

 يا رب واجمعهم بالأهل فِيْ غرف             من فوقها  غرف     من  تحتها النَّهَرُ

 

صب : عاشق ومحب

الأوب : العودة

غرر : خطر

المتارح : أسباب الحزن

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى