منوعات

أمٌّ تنشر فيديو لابنها يبكي بشكل هستيري بسبب سخرية زملائه من شكله

نشرت أم أسترالية مقطع فيديو لابنها البالغ من العمر 9 سنوات وهو يبكي بكاءً هستيرياً متمنياً الموت ويطالب بأن يقتله أحد بسبب تنمّر زملائه عليه لمعاناته من مشكلة في النمو، وقالت الأم وهي تبكي هي الأخرى إن هذا التنمر والسخرية اليومية في المدارس هي ما يدفع الأطفال للتفكير في الانتحار.

وقد نشرت ياراكا بايليس رسالة مفجعة من ابنها الذي كان في حالة بكاء هستيري أثناء اصطحابها له من المدرسة عبر صفحتها على فيسبوك، وقالت إنها لم تكن ترغب في نشر فيديو كهذا، لكنها تريد إيصال رسالة للمعلمين وأولياء الأمور تخبرهم فيها بنتيجة التنمر والبلطجة على الآخرين، متابعةً أن كل ما أرادته من ذهابه للمدرسة هو الحصول على التعليم والمتعة، وليس الانهيار اليومي.

ثم تابعت في الفيديو الذي حاز أكثر من 6 ملايين مشاهدة: «أريد من الناس أن يعرفوا مدى إلحاق الأذى بنا كأسرة واحدة، هذا المشهد يتكرر يومياً في المدرسة والأماكن العامة، أريد أن يربي الناس أطفالهم».

فيما ظهر الابن كوادن الذي أصيب بمشكلة الضمور بعد 3 أيام فقط من ولادته، وهو يبكي ويردد: «أريد طعن قلبي أريد ضرب رأسي حتى الموت، أريد من شخص أن يقتلني». 

This is the impacts of bullying! I seriously don’t know what else to do! ?

عادت الأم وتحدثت عن مراقبتها ابنها باستمرار خشيةً تكرار محاولته الانتحار، إذ حاول قتل نفسه مرةً وهو بعمر الـ6 سنوات فقط، وكان وقتها يردد أنه يتمنى أن يكون ميتاً، مشيرةً إلى سأم ابنها من البلطجية اليومية.

بعد الانتشار الكبير للفيديو، حاز الطفل كوادن على دعم كبير، فقد دعاه نجم فريق كرة القدم الأسترالي Indigenous All Stars، لاتريل ميتشل لقيادة الفريق في الملعب بمباراته القادمة، كما نشر صوراً له معه بعد لقائه بالصغير.

It’s the type of news week to go home, lock your doors & hug your loved ones. But here is an uplifting story. The @NRL Indigenous All Stars have reached out to bullied 9-yr-old Quaden Bayles, inviting him to lead them out at Saturday night’s match at @CbusStadium @9NewsGoldCoast pic.twitter.com/NdAxuqtIuD

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى