رياضة

«أمتلك أفضل لاعبي العالم».. زيدان توقع ملاقاة برشلونة وليس أتلتيكو في نهائي السوبر

كشف الفرنسي زين الدين زيدان المدير الفني لريال مدريد، عن توقعه لملاقاة غريمه التقليدي برشلونة في نهائي كأس السوبر الإسباني بمدينة جدة السعودية مساء غد الأحد، وليس أتلتيكو مدريد الذي نجح في إقصائه بنصف نهائي البطولة مساء الخميس الماضي، فيما أكد أنه مستعد وفريقه للنهائي أمام الروخي بلانكوس غريمه في مدريد الأزلي بأي لاعبين بعد الغيابات الأخيرة، مشيراً إلى امتلاكه النجوم الأفضل في العالم.

وقال زيدان خلال تصريحات نقلتها صحيفة AS الإسبانية: «سعداء لقدرتنا على خوض النهائي، جاهزون لتقديم مباراة كبيرة، كل مواجهة لها قصة وعالمها الخاص، الاتحاد الإسباني وضع النظام الجديد للسوبر، وعلينا تقبل ذلك، محظوظون بخوض النهائي ونرغب في حصد اللقب، لعب هذا النوع من المواجهات يسري في جينات النادي. ريال مدريد فريق كبير يعيش من أجل خوض هذه المباريات».

وعن توقعه لطرف الخصم في النهائي، قال: «يتحدثون وكأن ما حدث مع فالفيردي لا يحصل مع المدربين الآخرين. لا أريد الدخول في ذلك. نحن نعيش حياة المدربين وهذا لن يتغير، شاهدت المباراة، توقعت فوز برشلونة لكن أتلتيكو مدريد نافس حتى آخر دقيقة. في عالم كرة القدم كل شيء قد يحدث في الدقائق الأخيرة، من المهم أن تعرف إمكانيات المنافس الذي ستواجهه بالنهائي».

وتابع: «ليست هناك خلطة سرية. كل ما علينا القيام به هو العمل بجد، أضع كامل ثقتي في اللاعبين، لأنني أملك أفضل لاعبي العالم، لكن علينا إثبات ذلك. هذا هو السر أن تثبت دائماً أنك الأفضل».

وواصل زيزو: «نعلم أن أهم شيء هو ما نقدمه داخل الملعب وليس الخطة التي أضعها. أحياناً نلعب بطريقة معينة وتقوم الصحف بالحديث عنها بشكل مختلف. ندرك أن لدينا إمكانيات كبيرة، الأهم أننا نملك التوازن كفريق».

وأضاف زيدان حديثه: «ليس لدي شك أن جواو فيليكس لاعب صاحب مستقبل واعد، كما أنه رائع في الوقت الحالي، حيث لم يوقع معه أتلتيكو إلا لكونه مشروع نجم مستقبلي».

واستكمل النجم الفرنسي: «لا أؤمن سوى بالعمل مع التحلي بالصبر. هذا ما نقوم به، نريد منح السعادة للجماهير ونعمل من أجل ذلك، في مسيرة اللاعبين تأتي أوقات حرجة بعد الفوز بكل شيء، وهو ما عاشه اللاعبون الموسم الماضي».

واختتم حديثه قائلاً: «أرى أنني أتحسن كمدرب. أستمر بالتطور لأنه في الحياة تتعلم من التجارب ومن الناس التي حولك، وأستمع بإنصات لكل ما يقال، وأثق في الأشخاص المقربين»، وعن سر حظ زيزو؟ أضاف: «الجميع يفكر بهذه الأمور وهو ما لن يتغير. أنا هنا للعمل فقط وأحب ما أقوم به».

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى