آخر الأخبارالأرشيف

ألمانيا تعيد الرقابة على الحدود والنمسا توقف القطارات وما مصير الآلاف من النازحين السوريين ؟

ألمانيا تعيد الرقابة على الحدود والنمسا توقف القطارات وما مصير الآلاف من النازحين السوريين ؟
أعلن توماس دي ميزير وزير الداخلية الألماني مساء اليوم الأحد عن إعادة فرض رقابة على حدود البلاد بصورة مؤقتة بسبب التدفق غير المسبوق للاجئين. والنمسا تعلن وقف القطارات المتجهة إلى ألمانيا.
أعلن وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير اليوم الأحد(13 سبتمبر أيلول 2015) فرض سلطات بلاده لإجراءات المراقبة مؤقتا على الحدود، وذلك في مواجهة تدفق أعداد اللاجئين بشكل غير مسبوق. وزير الداخلية الألماني أكد في مؤتمر صحافي عقده مساء اليوم الأحد في برلين أن إجراءات السلطات الألمانية تنسجم مع مقتضيات نظام شينغين حول حرية التنقل بين الدول الأوروبية الأعضاء في الاتفاقية.
وقال زير الداخلية الألماني توماس دي ميزير إن ألمانيا فرضت إجراءات مؤقتة على الحدود مع النمسا في محاولة لخفض عدد طالبي اللجوء إلى البلاد. وأضاف “في هذه اللحظة تعيد ألمانيا مؤقتا فرض إجراءات ضبط الحدود على الحدود الداخلية (للاتحاد الأوروبي). التركيز سيكون أولا على الحدود مع النمسا”.
ومضى يقول “الهدف من هذه الإجراءات هو الحد من التدفقات الحالية إلى ألمانيا والعودة إلى الإجراءات المعتادة التي تنظم دخول الأشخاص إلى البلاد”. وقال دي مزيير إن هذا الأمر ضروري أيضا لاعتبارات أمنية.
كما أكد الوزير الألماني التزام ألمانيا باتفاقية دبلن التي تنظم شؤون اللاجئين في دول الاتحاد معلنا أن حكومته عملت وما زالت تعمل بموجب الاتفاقية. وأشار الوزير إلى أن أزمة اللاجئين هي إنسانية وعلى جميع دول الاتحاد الأوروبي تحمل أعبائها مضيفا أن ألمانيا تحملت وتتحمل مسؤوليتها الإنسانية دون أن يساهم ذلك في تعليق القوانين الأوروبية والعالمية المعنية.
ووصل إلى محطة قطار مدينة ميونيخ نهاية هذا الأسبوع زهاء 20 ألف لاجئ، وتزامن ذلك مع مناشدة ولاية بافاريا للولايات الألمانية الأخرى مساعدتها على تحمل أعباء الاستقبال والإيواء، بعد أن تجاوز تدفق اللاجئين قدراتها المحلية. وتوافد على ميونيخ منذ نهاية شهر أغسطس آب حوالي 63 ألف لاجئ، وارتفعت في اليومين الأخيرين أصوات عدد من السياسيين المحليين تدعو لكبح تدفق اللاجئين.
#links#ومن جهتها أعلنت شركة السكك الحديد النمساوية الأحد تعليق حركة القطارات مع ألمانيا التي دخلها آلاف المهاجرين مرورا بالنمسا. وقالت الشركة لوكالة الأنباء النمساوية إن حركة القطارات تم تعليقها اعتبارا من الساعة 17.00 (15.00 ت.غ.) بدون إعطاء المزيد من التفاصيل. ومن المحتمل أن يستمر تعليق حركة القطارات حتى السادسة صباحا من يوم غد الاثنين، حسب التوقيت الألماني، مع احتمال تمديد فترة الإجراء. كما أكدت شركة السكك الحديدية الألمانية “دويتشه بان” نبأ تعليق حركة القطارات من و إلى النمسا. في هذا السياق طالب الوزيردي ميزير المسافرين العاديين بين النمسا وألمانيا بتفهم الإجراء وتحمل ما يسفر ذلك من تأخير بالنسبة لهم.
إلى ذلك،قال وزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير إنه لا يجب أن يختار اللاجئون الذين يتدفقون على أوروبا بأنفسهم مكان إقامتهم في الوقت الذي أكدت فيه السلطات اليوم الأحد أن آلافا آخرين يتنقلون في أرجاء القارة.
وأضاف دي ميزير في مؤتمره الصحفي أن اللاجئين الذين منحوا الحماية في أوروبا يجب أن يقبلوا إعادة توزيعهم في أنحاء الاتحاد. وأضاف “لا يمكن أن نسمح للاجئين بأن يختاروا بحرية أين يريدون الإقامة.. هذا لا يحدث في أي مكان في العالم”.
وأضاف “ليس من الواجب علينا أيضا أن ندفع المزايا التي يمنحها القانون الألماني للاجئين لأولئك الذين أعيد توطينهم في دولة أوروبية أخرى ثم يعودون إلى ألمانيا بطريقة أو بأخرى.”

القرار الجديد للهجرة يغير مصير آلاف اللاجئين

من دون شك ليس هناك أي خلاف على تصريح نائب رئيس الحزب الاشتراكي الديمقراطي رالف شتيغنر لصحيفة بيلد الألمانية الواسعة الانتشار بأن ألمانيا لا تستطيع استيعاب جميع الراغبين بالقدوم إليها.

 كما أنه لا خلاف بأن ألمانيا لا تستطيع فتح حدودها أمام كل من يريد مغادرة بلده بحثا عن حياة أفضل أو من أُجبر على ترك بلده على خلفية أزمات إنسانية أو كوارث طبيعية.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى