الأرشيف

أكثر من عشرين ألف لاجئ يصلون النمسا خلال يومين

أعلنت السلطات النمساوية أن أكثر من عشرة آلاف لاجئ، أغلبهم من السوريين، دخلوا اليوم الأراضي النمساوية ليرتفع العدد الإجمالي لهؤلاء إلى أكثر من عشرين ألف في غضون يومين فقط.

استمر تدفق آلاف المهاجرين باتجاه النمسا وشمال أوروبا اليوم الأحد (20 سبتمبر/أيلول 2015)، بعد عبورهم من كرواتيا والمجر وسلوفينيا التي نظمت عملية نقلهم بعد فشلها في احتوائهم. وقال متحدث باسم الشرطة النمساوية إن نحو 10700 مهاجر دخلوا النمسا سيرا على الأقدام من المجر اليوم الأحد، وهو ما يزيد عن العدد الذي وصل أمس السبت.

وكان إجمالي العدد أمس السبت نحو 10500. وبحسب الصليب الأحمر النمساوي، فإن ألفي شخص آخرين دخلوا إلى ألمانيا بعدما تملصوا من المراكز الحدودية.ومع وصول آلاف عدة من المهاجرين إلى النمسا اليوم الأحد من المجر عبر كرواتيا، قررت بودابست فجأة إعادة فتح حدودها مع صربيا والتي أدى إغلاقها الاثنين إلى تزايد تدفق اللاجئين إلى كرواتيا.

وفتحت السلطات معبر هورغوس- روسزكي 1 الواقع على طريق سريع كان الطريق الرئيسي الذي يربط بلغراد مع بودابست قبل أزمة اللاجئين. وأدى إغلاق المعبر إلى زيادة المسافة على آلاف اللاجئين الذين يقطعون رحلة مرهقة عبر دول البلقان للوصول إلى دول أوروبا الغربية، وقالت كرواتيا إن 25 ألف شخص دخلوا أراضيها خلال الأيام الأربعة الماضية.

وخلال الأيام التي أغلق فيها المعبر، أعلنت كرواتيا أنها غير قادرة على استيعاب تدفق اللاجئين وبدأت بإعادتهم باتجاه المجر أو سلوفينيا. يذكر أن كرواتيا والمجر وسلوفينيا أعضاء في الاتحاد الأوروبي ولكن فقط المجر وسلوفينيا تنتميان إلى معاهدة شينغن للفضاء الحر.

ومعظم المهاجرين هم من دول الشرق الأوسط وخصوصا من سوريا. وقد تلقى الاتحاد الأوروبي نحو ربع مليون طلب لجوء من أبريل وحتى يونيو. ويتوقع أن تتلقى ألمانيا نحو مليون طلب لجوء هذا العام.

 

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى