كتاب وادباء

أكثر من ستين عاما من إحتلال العسكر لمصر

أكثر من ستين عاما من إحتلال العسكر لمصر

والمصريون مازالوا يرقصون للدكتاتور العسكرى

 سمير يوسف

بقلم رئيس التحرير

سمير يوسف

صدمة الانقلاب التي فغر لها المصريون أفواههم لم تؤثر في المشهد المصري، فالأوراق اختلطت على الجميع. والمعارضة وضعت قدما في القصر الجمهوري وقدما في الخارج للهرب.

وعزرائيل ينتظر الأمر الإلهي ليقبض روح عبد الفتاح السيسى وكلبه المخلص محمد إبراهيم.

وثلثا الحكام العرب هجر النوم عيونهم لأنهم يعرفون أنَّ نهاية الانقلاب تعني عدوى التغيير لديهم. 

وأن تحرير مصر من اللصوص والطغاة ومجرمى وزارة الداخلية سيعقبه تحرر الليبيون والسوريون والسودانيون والجزائريون واليمنيون ….الخ

مغارة علي بابا التي غرف منها أوقح لصوص عرفهم تاريخ الفراعنة مازالت مفتوحة.

ويسيل لها لعاب جنرالات العسكر، فالآثار التي لا تقدر بثمن تنتظر من يقوم بتهريبها، خاصة أنَّ كلمة السر للمغارة محصورة في قيادات جيش البزنس.

قرأت عن كل الجرائم البهيمية والدموية التي تصغُر بجانبها أفلام الرعب وخيالات الساديين منفصلة أو مجتمعة وجدت مرتعا خصبا لو لم تتجدد مياه النيل  لتحولت لدماء قانية تلعن الانسان وطينه وروحه ودوره في تخريب تلك الأرض التي لو بقيت على حالها بحيواناتها المفترسة لأضحت جنة مقارنة بضباط وجنود الداخلية والجيش المصرى.

شاهدت عشرات من صور الطلبة والطالبات المعتقلين في سجون مصر ولم أستطع نشر أي منها حفاظا على مشاعر قراء جريدة البركان.

وظننت أيضا في فترة موازية لها أن ضباط وجنود الداخلية والجيش المصرى  حصلوا على أوسمة القسوة وشرف الحيوانية عندما قتلوا من أبناء شعبهم آلاف من البشر فى رابعة العدوية والنهضة  حتى أن السيارات كانت تسير فوق الجثث كأنها تسفلت الأرض بأجسادهم.

أعترف بأن مصر الآن حالة لا تقارنها بأخرى في العصر الحديث.

وأنا لا أبحث هنا عن المجرم لأن السفاح فى مصر معروف للمصريين والعالم أجمع!

ومنذ 30 يونيو 2013 ومصر تقبع تحت أحذية الشيطان عبد الفتاح السيسى وأجهزة الرعب التي صنعها. 

ينهب الخيرات ـ ويسرق أموال الدولة ويهين المصرى ويستبدل بسجون طاغيته السابق سجونا أكثر رعبا من بيوت الأشباح.

المصريون أصحاب واحدة من أعرق وأهم وأقدم حضارات الدنيا وأكثرها ثراء يقررون الانتحار بوطنهم.

ويقعون كلهم بدون استثناء في فخ لا يخطئه أحمق أو ساذج أو متخلف ذهني، فتظن كل فئة أنها الناجية من النار وأنها الأكثر عطشا لنهر النيل، وأنها الضمان الوحيد لمصرالمستقبل، والحقيقة أنهم جميعا الضمان المشترك لجعل مصر كلها، من سيناء إلى الأقصر ومن القاهرة إلى الإسكندرية.

المظلوم الوحيد فيما يحدث في مصر هو إبليس الذي لم يوسوس للمصريين بأكثر ما يتبرعون به لإسعاده.

حالة من البلادة والغباء وإخصاء العقل وتخدير الضمير تعصف بأم الدنيا فيتوهم كل مصرى أنه يعرف من هو المسئول سيقول أحد المصريين يظن أنه أحد الناجين من عذاب الدنيا والآخرة أن كلماتي تلك تشهد بجهلي بما يحدث وأنني لا أعرف المجرم الحقيقي ـ أو أعرف وأغض الطرف.

62 سنة كانوا يسرقوننا فى الخفاء واليوم بعد الإنقلاب يريدون سرقتنا في وضح النهار.

ويجلسون باعتزاز زائف وفخرٍ هش عن يمين وعن يسار مجرم سفاح لم يعد رئيساً إلا في مخيلة خصوم الشعب المصري.

يتحدثون في كل شيء إلا مطالبكم العادلة، ويبتسمون ويتضاحكون تحت صورة السفاح.

ويكاد السيد البدوى وحزب النور

وأنصار حمدين صباحى وشيوخ الأزهر وقساوسة الكنيسة وأقباط المهجر يرقصون فرحاً فوق المنضدة الدائرية فالسيد البدوي أقنعهم أن حُمُصَّ المولد انتقل من ساحة المسجد في طنطا إلى قاعة فاخرةٍ تتصدرها صورة سفاح استأجر لبلطجيته الخيل والبغال والحمير والجمال ليركبوها، فإذا بها تـشهد العالم أن مصر تحكمها عصابة.

وأن مغارة علي بابا لا تزال تمنح الأربعين ألف حرامي ما لم تنشره صحيفة التايمز عن ثروة زعيمهم عبد الفتاح السيسى الحقيقية من عمولات الأسلحة ومليارات السعودية والإمارات!  

وجاءنا عمرو موسى نازعا ربطة عنقه مثلما فعل أحمد شفيق وحاول التهدئة، واقناعنا انه ليس امامنا إلاعبد الفتاح السيسى فأم الدنيا لم تلد غيره.

يشاهد السيسى وجنرالاته وكلابه وأزنابه وحيتانه ومنافقوه شريط الفيديو، مرة تلو الأخرى.

فهذه مدرعة تدهس المصريين وهؤلاء قناصة تصطادهم وتلك أوامر عُليا بقتل وسجن مليون مصرى ومصرية  حتى لا يبقى من الوطن شيء آمن وهؤلاء بلطجية بأسلحة بيضاء وقلوب سوداء ووجوه صفراء يمارسون ضدكم ما رفض الشيطان نفسه فعله.

اللغة الخادعة لم تخدعنا وتهشمت حروفها فهذا يقول تهدئة وذاك يؤكد على أهمية كرامة السيسى لأنها من كرامة الجيش وثالث يطلب منكم عدم التظاهر ورابع يتهمكم بالاخوانية وخامس يؤكد أن هزيمتكم قادمة لا محالة وسادس يرجع سبب الفوضى لمظاهرات الطلبة والطالبات فى الشوارع وسابع يتعلل بالموضوعية والعقل وثامن يقسم أنه سيعيد إليكم حقوقكم  وحقوق شهداءكم من أنياب المشير وعصابته.

نحن لا نصدقهم فهم تلامذة القنوات التلفزيونية المصرية الخاصة والعامة.

والنظام القاتل لا يزال يحكم، واللصوص يتمتعون بخيراتكم، والسفاح يقوم بِسن سكينته، وضباط الأمن الذين عادوا مخالفين قـسـم الشرف وحماية المواطنين لصالح بلطجية السيسى وجنرالاته سيعودون لصناعة شهور الجحيم حتى فوز السفاح عبد الفتاح فى الانتخابات الرئاسية.

المصريون أمام تاريخ لا يرحم فإنْ اختاروا ديكتاتورا جديدا، أو وافقوا على اختياره ـ جعل إياهم عبيداً من جديد، فلن ترحمهم أجيالٌ قادمة وستبصق على قبورهم وستلعن اليوم الذي قيل لهم فيه أنْ هؤلاء أجدادهم.

إذ لم يغضب المصريون الآن، وينبذوا خلافاتهم السيئة ويعتبروا أنفسَهم شركاء في وطن واحد فلن يبقى لهم من هذا الوطن إلا صناديق القمامة يأكلون من فضلاتها.

إن سبب الوجود فى الحياة هوالغضب، وصلواتكم في مساجدكم وكنائسكم لا يقبلها اللهُ إلا مرهونة بالدفاع عن وطنكم وإذا لم تغضبوا الآن فسيغضب عليكم أبنائكم وأجيال من بعدهم إلى يوم القيامة.

 

‫8 تعليقات

    1. دعوني أفرح ولو لبضعة أيام أو بضعة أسابيع وأنتظر لأعرف من سيدخل القصر.. الملائكة أم الشياطين ، ولا تحزن فالموت قريبا من السفاح ، وملاك الموت لا بستأذن أحد

  1. ان الشرف العظيم الذي لم يلوثه مال ولا جاة ولا سلطان وسط كل هذا ؟؟؟!!!
    هم الثوار ….
    بمبادئهم
    صمودهم
    ثباتهم
    فلقد
    صفعواالعالم
    كشفوا جهابذة الفكر
    واباطرة المال والنفط
    بصرخــــــــــــة
    اين الحرية ؟؟؟
    اين الوطنية ؟؟؟؟
    بل اين الانسانية ؟؟؟؟؟
    وهل انستكم المصالح المشاعر الادمية ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    1. مصر في حاجة إلى ثورة لغوية لتطهير وتنظيف اللسان، تعقبها ثورة أخرى لاغلاق مصانع فبركة الخبر، ثم ثورة ثالثة لوضع ماسبيرو في أحد متاحف أم الدنيا الممتدة من وادي الملوك إلى أبينا الأكبر.. خوفو

  2. المقال جيد وملئ بالمشاعر الوطنية والخوف على مستقبل الوطن … ولكن المشكلة يا عمنا أن السحرة يعملون ليل نهار وفقا للخطة الصهيو امريكية .. وأنا أتحدى أى ممن يدعون الوطنية ويتهمون الآخر أن يفسر لنا التصريحات الرسمية والمقالات الصحفية والدعاية الصهيونية التى تمتدح الإنقلاب .. هل هذا من فرط حبهم لمصر والمصريين .. أسألهم سؤال برئ .. قلب أمريكا مع من ويدها فى جيب من ؟.. موفق أستاذنا الفاضل .. تحياتى

    1. فبركة الخبر تقوم على اتفاق مبهم بين رئيس التحرير وبين الصحفي إياه، فالأول يغمض عينيه عن افتراء أكاذيب وأباطيل الثاني، لكن هذه الصناعة القذرة والعفنة والنتنة والمتفسخة والمتخلفة تنتقل من الألسنة إلى الآذان انتقال النار في حقول الهشيم.
      في مصر نـُـقْـسم بمصداقية الخبر الكاذب قبل فبركته، وندافع عنه فور نشره، ونستميت من أجله بعدما يصبح ملء السمع والبصر.ولكننا لهم بالمرصاد أم تعتقد انه وقت الإستسلام؟

  3. الفتنة قائمة بين ابناء الشعب هكذا يهيؤ لنا وانقسام الشعب شعبين هذا ما يهيؤ لنا واتحاد الشعبين ضرورة هذا مايهيؤ لنا والفتنة الطائفية تضرب بقرنها هذا ما يهيؤ لنا الأمر يحتاج لنظرة هناك قيادات فاسدة وقيادات صهيونية وعملاء والقيادات الفاسدة فى الإعلام ورجال المال والجيش والشرطة والقيادات الصهيونية فى تلك الزعامات السياسية وعندما تسلط الأبواق صباحا نهارا على آذان الشعب يهيؤ لنا أن الثوار انتهوا وأن مصر اصبحت إقطاعية أمريكية كالسعودية تماما لذا فباب الإجتهاد مفتوح والرؤى متنوعة ولايجب ان ننتظر احدا من الناس ولا فصيل من فصائل المجتمع فسيظل تاوضروس صهيونيا بيده عصا يرعى غنم الرب وسيظل االكاهن الأكبر للمرحوم الأزهر يوجه المتوفى بعيدا عن القبلة وتجاه إسرائيل وسيظل مشايخ السلفية يقولون بأنها فتنة وبجب نجنبها وستظل الصوفية تحلم بان الرسول(ص) يعطى سيفه البتار لقائد الإنقلاب ليقود المسلمين لحظائرهم عليكم بانفسكم لا يغرنكم من خزلكم فلا يمكن توحيد الشياطين مع الملائكةهؤلاء يريدونها عوجا وأولئك يريدونها على خط مستقيم ومن خلال قراءتنا للتاريخ وجدنا معضدين للطغاة وفاسدين وعملاء يكونون كتلة يعرف الأعداء والطغاوة كيف ينثرونها على الأرض كانهم ياجوج ومأجوج فينشروت اليأس بين الثوار والمخلصين فإذا إنجلت المعركة بين الحق والباطل وسقط المسيخ الدجال ذاب معضدوه ومؤيدوه ذوبان الشمع تحت ضوء الشمس وتبحث عنهم فتجد ان أعدادهم لا تتعدى 4 مليون على أكثر تقدير كما قدرتهم لجنة الحكماء فنضحك على سذاجتنا كيف صدقنا انهم 30 أو 15 مليون وهم هكذا قلة قليلة تمكنت منا بسبب ضعفنا وسوء إيماننا وعدم الثقة فى نصر الله أما صديقنا الصحفى فهو رجل يعتمد على الرؤيا الميدانية والمشاهدة ويجيد التدوين جيدا فمناظر الإعتقالات ووحشية المعاملة والقسوة البالغةوالتعذيب يؤكد لنا صهيونية الأمن وضرب سيناء والتآمر على ليبيا يؤكد لنا أنه جيش كامب ديفيد الذى يلعب دور البلطجى فى المنطقةوقيام الجزائر بالتهديدضد جيشم مصر تعرفك أن هناك درب يسمى درب التبانة فى الفضاء الواسع تستطيع حساب مسافته بالسنين الضوئية وكذلك فى إمكانك ان تعثر على درب المهابيل وهو درب يمتد من الجزائر إلى القاهرة هذا الدرب يجرى فيه مؤامرة من الجيش الجزائرى بالإتفاق مع الجيش المصرى لحساب الصهيونية والصليبية من القوى الكبرى التى تستغل العالم الضعيف والمتدنى لتطويق ليبياوفى الوسط أداة التخريب الصهيونية التى يقودها العميل الذى يريد تقويض حكومة الثورة فى ليبيا لنصبح غقطاعية كما كانت فى عهد القذافى تنهب ثرواتها ويلقى بفتاتها للشعب ودمتم لنا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى