لايف ستايل

أكبر ألغاز علم الفلك الحديث غموضاً.. هل يمكن أن يكون «الكوكب التاسع» ثقباً أسود قديماً؟

من أشد ألغاز علم الفلك الحديث غموضاً التوصُّل إلى ماهية ما يشوِّش على مدارات الأجسام على حافة نظامنا الشمسي. وأشهر المرشَّحين هو كوكب كبير خفيّ غامض، يُسمَّى إما بـ»الكوكب التاسع/Planet 9» أو «الكوكب إكس/Planet X». إلا أن جسماً كهذا لم يُرَ من قبل.

في يونيو/حزيران الماضي، أظهرت نماذج جديدة من جامعة كامبريدج والجامعة الأمريكية في بيروت بلبنان أنه ربما لا يكون هناك داعٍ لوجود الكوكب التاسع في نهاية المطاف، فقد يكون سربٌ من الأجسام الجليدية الصغيرة هو ما ينتج تلك المدارات الغريبة. لكن هناك دراسة جديدة تقول إن هناك بالفعل شيئاً كبيراً، وسبب عجزنا عن رؤيته هو أنه «ثقب أسود قديم»!

وليس الفريق وراء الورقة البحثية الجديدة -جاكوب شولتز من جامعة درم البريطانية، وجيمس أونوين من جامعة إلينوي في شيكاغو- مهتماً بهذه المدارات العجيبة فقط، بل إنهما مهتمان كذلك «بشذوذ الجاذبية» التي رصدتها تجربة العدسية الجذبية الضوئية (OGLE). إذ يقول مؤلِّفا الورقة إن كلتا الظاهرتين «يمكن تفسيرهما معاً بمجموعة جديدة من الأجسام الفيزيائية الفلكية ذات كتلٍ تساوي أضعاف كتلة الأرض».

وقد يكون هذا الجسم ثقباً أسود بدائياً (PBH) ظهر إلى الوجود بعد أول ثانيةٍ من «الانفجار الكبير»، وأُسِرَ بطريقةٍ ما في نظامنا الشمسي. ويعتبر المؤلفان هذه الفكرة محتملةً تماماً كفكرة الكوكب التاسع، مما سيتطلَّب إعادة التفكير في التشكيل الكوكبي بما أنه سيكون عضواً سابحاً حراً في نظامنا الشمسي. ويقول أونوين: «حلُّ اللغز بكوكب عادي وحلُّه بجسمٍ مدمَّجٍ غريبٍ كثقبٍ أسود بدائيٍّ أمران متشابهان جداً».

وعلى حدِّ قول العالمَين، مما يثير الاهتمام أن الثقب الأسود البدائي المقترَح قد تسهل في النهاية رؤيته عن الكوكب التاسع، وإن كانت بطريقة غير مباشرة.

يقول شولتز وأونوين إن من الممكن تأكيد وجود ثقب أسود بدائي بالتقاط إشارات أشعة غاما من هالته الدقيقة المتكونة من المادة المظلمة. ومع أننا لا نملك حالياً سبيلاً لرؤية المادة المظلمة مباشرةً، يُعتَقد أن التفاعلات المميتة بين المادة المظلمة والمادة العادية على حافة الثقب الأسود البدائي تنتج «إشارات إبادة» من أشعة غاما يمكن لأجهزة مثل تلسكوب فيرمي الفضائي أو مرصد تشاندرا للأشعة السينية التقاطها.

وقد تتمدَّد هذه الهالة الدقيقة لمئات آلاف الأميال من مركز الثقب الأسود. ويتابع أونوين قائلاً: «في الواقع نتوقَّع حدوث [إشارات الإبادة] بمعدَّل كبير جداً، فلهذه الأشياء القدرة على أن تكون مصادر متوهِّجةً في السماء».

من التساؤلات الواضحة التي من شأن ثقبٍ أسود داخل نظامنا الشمسي أن يطرحها هو إن كانت كواكب النظام سوف تنجذب في النهاية نحوه. إذا كان يقع في منطقة الكوكب التاسع المقترَح ذاتها، فسيبعد عن الأرض بمسافة أكثر من 90 مليار كم. وهذا أقل من سنةٍ ضوئيةٍ واحدةٍ، أي نحو 97 تريليون كم، وهي مسافة قريبة من الناحية الفلكية. فهل ينبغي أن نقلق؟

يوضِّح شولتز قائلاً: «بالنسبة إلى الثقوب السوداء، يجب أن تملك على الأقل كتلةً شمسيةً لأنها مصنوعةٌ من نجم. وقد تكون هذه الثقوب السوداء البدائية أخفَّ بكثير: ككتلة الأرض على سبيل المثال، أو ربما أخفَّ حتى من ذلك في الحقيقة». ببساطةٍ، لا داعي للقلق، فسيكون هذا الثقب ضئيلاً.

في النهاية، ما زالت ورقة شولتز وأونوين البحثية خاضعةً لمراجعة الأقران ولم تُنشَر بعدُ بشكلها النهائي. إنها فكرة جديدة، وربما غير صحيحة، لكنها ما زالت جديرةً بوضعها في الاعتبار. ينقل موقع UIC Today عن أونوين قوله: «لا نقوله إنه محالٌ أن يكون كوكباً. بل نقول ألا ضرورة لأن يكون كوكباً، والنقطة المهمة هي أن هذا يمدُّ البحوث التجريبية اللازمة للعثور على هذا الجسم الذي نؤمن باحتمال وجوده في النظام الشمسي الخارجي».

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى