آخر الأخبار

أعدموه ثم حاكموه.. تفاصيل جديدة عن إعدام هشام عشماوي تفسر التضارب في موعد تنفيذ الحكم

أكدت السلطات المصرية، الأربعاء 4 مارس/آذار 2020، تنفيذ حكم إعدام ضابط الجيش السابق هشام عشماوي، وذلك بعد أيام من تداول وسائل إعلام محلية ودولية خبر إعدامه في 24 فبراير/شباط 2020 دون أن تؤكد السلطات صحة الخبر لتثير تساؤلات عن توقيت إعدام عشماوي وتفاصيله. 

المتحدث العسكري للجيش المصري، تامر الرفاعي، أعلن الأربعاء 4 مارس/آذار 2020، عن إعدام السلطات للضابط المصري السابق هشام عشماوي،  بعد إدانته بتهم متعلقة بالإرهاب.

إذ جاء الإعلان الرسمي المصري عن إعدام عشماوي، في منشور ومقطع فيديو نشرهما المتحدث على الصفحة الرسمية التابعة له على موقع فيسبوك، وتضمن الفيديو آخر صورة جديدة لعشماوي وهو كثيف اللحية، وقائمة الاتهامات التي وُجهت له وعددها 14. 

إلا أن مصادر أمنية وقضائية كشفت لشبكة الجزيرة الإخبارية أن عملية الإعدام تمت بالفعل في المرة الأولى، لا الثانية، أي في فبراير/شباط 2020، وأن وسائل الإعلام المحلية نشرت الخبر وتراجعت عنه بعد أن تعرضت لضغوط من جهاز المخابرات العامة المصرية، وبسبب مخاوف تتعلق بخلافات بين بعض الجهات المسؤولة عن الملف الذي يعد من مسؤولية المخابرات العامة التي تسلمته من ليبيا.

كما أفادت شبكة الجزيرة، نقلاً عن مصادرها الخاصة، بأن عشماوي لم يحضر جلسة النطق بالحكم، ولو كان حياً لحضر الجلسة وظهر لوسائل الإعلام لتأكيد نفي خبر إعدامه، وهو ما لم يحدث بسبب إعدامه أصلاً، مشيراً إلى أن القاضي أكد عدم حضور المتهم، ولم يخطر بإعدامه، وبناء عليه أصدر حكمه.

فيما كتب خالد المصري -وهو محامي أسرة عشماوي- على صفحته الخاصة بموقع فيسبوك متسائلاً عن جثة عشماوي، قائلاً إنه ذهب إلى المشرحة لتسلم جثمانه لدفنه، إلا أن المسؤولين في المشرحة أخبروه بعدم وجود الجثمان.

ذهبت مع أهل هشام عشماوي لمشرحة زينهم لمعرفة إجراءات تسليم جثمانه لدفنه فأخبرونا أنه غير موجود في المشرحة وليس عندهم اي…

كانت محكمة جنايات القاهرة قد قرَّرت، السبت 1 فبراير/شباط 2020، إحالة أوراق عشماوي و36 متهماً آخرين إلى مفتي الجمهورية، لاستطلاع رأيه الشرعي في إصدار حكم بإعدامهم في القضية المعروفة إعلامياً بـ “تنظيم أنصار بيت المقدس”.

وأعلنت القاهرة في 29 مايو/أيار 2019، تسلُّمها عشماوي من قوات اللواء الليبي المتقاعد خليفة حفتر، التي أوقفته في مدينة درنة شرقي ليبيا، في أكتوبر/تشرين الأول 2018.

ومن التهم التي وجهتها السلطات لعشماوي، المشاركة في استهداف وزير الداخلية الأسبق اللواء محمد إبراهيم، في سبتمبر/أيلول 2019، واشتراكه في التخطيط والتنفيذ لاستهداف السفن التجارية لقناة السويس خلال النصف الثاني من عام 2013، وقيادته لمجموعة “أنصار بيت المقدس”، واستهداف مبانٍ أمنية، وحرس الحدود وعناصر من الشرطة.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى