آخر الأخبار

أصيب بكورونا في محبسه.. أكاديمي إيراني كان محبوساً في أمريكا يعود إلى بلاده

قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف في حسابه على إنستغرام، الثلاثاء 2 يونيو/حزيران 2020، إن أستاذاً جامعياً إيرانياً كان مسجوناً في الولايات المتحدة، وبرّأته محكمة أمريكية من تهمة سرقة أسرار تجارية في طريقه إلى بلاده.

أضاف ظريف: “مرحباً يا أصدقاء، خبر طيب، دكتور سيروس أصغري في الجو على متن طائرة عائداً إلى إيران”. وكان ظريف قد حثَّ واشنطن، في مارس/آذار 2020، على إطلاق سراح أصغري، الذي قال إنه واحد من عدة علماء تحتجزهم الولايات المتحدة “رهائن”.

حادثة الحبس: وفي أبريل/نيسان 2016، وجَّه الادّعاء الاتحادي الأمريكي اتهامات لأصغري، أستاذ علم المواد، بسرقة أسرار تجارية، فيما يُمثِّل انتهاكاً للعقوبات الأمريكية المفروضة على إيران. وبرّأه قاضٍ اتحاديّ في أوهايو، في نوفمبر/تشرين الثاني، وقالت السلطات الأمريكية في مايو/أيار 2020، إن أصغري (59 عاماً)، الذي تأكدت إصابته بفيروس كورونا المستجد، في أبريل/نيسان، في محبسه، سيرحل فور حصوله على تصريح طبي بالسفر.

فيما أثارت التقارير الخاصة بترحيل أصغري تساؤلات عما إذا كان أصغري جزءاً من تبادل للسجناء بين واشنطن وطهران، ولكن مورجان أورتاجوس، المتحدثة باسم وزارة الخارجية الأمريكية، رفضت هذا الاحتمال.

حيث قالت “مثلما أكدت وزارة الشؤون الخارجية الإيرانية اليوم فإن السيد أصغري ليس، ولم يكن أبداً جزءاً من أي تبادل للسجناء مع إيران”.

الإفراج عن السجناء: دَعت الدولتان إلى الإفراج عن السجناء بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد. وإيران أكثر دولة تضرراً من كورونا في الشرق الأوسط، في حين سجّلت الولايات المتحدة أعلى عدد من حالات الوفاة والإصابات بالفيروس في العالم.

في حين قال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، في منتصف مارس/آذار، إن طهران تُفكِّر في الإفراج عن بعض المواطنين الأمريكيين مثلما أفرج عن مايكل وايت، أحد قدامى أفراد البحرية الأمريكية المعتقل في إيران منذ عام 2018، لاعتبارات صحية. وما زال وايت في إيران.

المصدر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى