Eng/Gerالأرشيف

أشباح قتلى اليمن «فيتنام السعودية» تنتظر بن سلمان في لندن

يعتبر الزعيم القوي، الذي هو أيضا وزير الدفاع في المملكة، القوة الدافعة وراء المشاركة السعودية في الحرب الأهلية في اليمن – والتي تقول منظمات حقوق الإنسان إنها تغذيها مبيعات الأسلحة الحكومية في المملكة المتحدة
يزور محمد بن سلمان بريطانيا الأربعاء القادم، في رحلة تستغرق 3 أيام، يجتمع خلالها مع رئيس الوزراء “تيريزا ماي” ومسؤولين حكوميين وأفراد من العائلة الملكية، وهي الزيارة التي قال عنها وزير الخارجية “بوريس جونسون” إنها سوف “تفتح صفحة جديدة في العلاقات بين لندن والرياض”.
 إلا أن هذه الزيارة بحسب صحيفة “إندبندنت” البريطانية أثارت العديد من الانتقادات للمملكة، خاصة العاملين في مجال حقوق الإنسان، والنشطاء الذين يطالبون بإيقاف الحرب في اليمن، ويتهمون الرياض بتسبب في أزمة إنسانية طاحنة في البلد الفقير، ويسميها البعض حاليا بـ “فيتنام السعودية”.
 وقالت الصحيفة، رغم أن ولي العهد يعتبر رائد الإصلاحات الاجتماعية والاقتصادية في بلاده، إلا أن إجراءاته القاسية مع النقاد والمنافسين بجانب تورطه في حرب اليمن، وضعته في مهب الانتقادات الحادة.
 وأضافت، أن ولي العهد الذي عين في يونيو الماضي يبلغ من العمر 32 عاما، كان وراء التدخل في اليمن لاستعادة الشرعية ومواجهة الحوثيين، وتعيينه يرسم بشكل فعال السياسة السعودية لعقود قادمة، فهو يعد ثاني أقوى شخص في البلاد.
ويعتبر بن سلمان شخصية هامة، بحسب الصحيفة، لأنه صاحب “رؤية 2030″، وهي الخطة الطموحة لمرحلة ما بعد النفط بعد تراجع الأسعار العالمية، بجانب تغيرات اجتماعية وثقافية، حيث سمح للنساء لأول مرة بقيادة السيارة، ويؤمل أن يشكلن 30 % من القوة العاملة على مدى السنوات الـ 12 المقبلة.
 ورغم ترحيب السعوديين بالإصلاحات الاجتماعية التي طال انتظارها، لكنهم يشعرون بالقلق من أن التوقعات الاقتصادية لا تزال تبدو قاتمة، خاصة أن اعتقال اكثر من 300 من رجال الأعمال والأمراء في حملة لمكافحة الفساد نوفمبر الماضي، بمثابة حملة على الحريات السياسية وغيرها من اشكال المعارضة.
وأوضحت الصحيفة، أن الأزمة الإنسانية في اليمن مصدر قلق دولي مستمر، والوضع حاليا مروع جدا ويشار إليه باسم “فيتنام السعودية”.
 ونقلت الصحيفة عن وزير الخارجية قوله، إن الصادرات البريطانية للمملكة ارتفعت لـ 6.2 مليار جنيه استرليني، بزيادة قدرها 41 % منذ عام 2010.
ومعظم مبيعات الأسلحة، بما في ذلك الذخائر المتقدمة والطائرات، تقول جماعات حقوق الإنسان إنها مخصصة لاستخدامها في الصراع المدمر في اليمن.
 وأكدت مصادر حكومية بريطانية أن السعودية حليف رئيسي في مجال المخابرات، ومكافحة الإرهاب للحكومات الغربية.
 وقالت “ماي” في بيان، إن” الشراكة بين بريطانيا والسعودية تساعد على جعل البلدين أكثر أمانا، بجانب خلق الآلاف من فرص العمل في لندن، وفرص كبيرة للشركات البريطانية في الرياض، ونتطلع أن تعزز الزيارة العلاقة لتصبح أكثر قوة”.
 وشددت الصحيفة على أن البريطانيين يحتجون على زيارة ولي العهد السعودي بسبب سجل المملكة الذي السيء في مجال حقوق الإنسان، ومشاركتها في الحرب اليمنية التي دامت ثلاث سنوات.
 ويسعى ائتلاف “اوقفوا الحرب” وحملة مكافحة تجارة الاسلحة الحصول على تصريح للاعتصام خارج “داونينج ستريت” خلال أيام زيارة بن سلمان. 
The powerful leader, who is also the Kingdom’s defence minister, is the driving force behind Saudi involvement in Yemen’s civil war – which rights groups say is fuelled by UK government arms sales
Saudi Arabia’s new crown prince Mohammed bin Salman will arrive in London on 7 March for a three-day state visit during which he will meet with Prime Minister Theresa May, government officials and the royal family. 
Foreign Secretary Boris Johnson wrote earlier this week that the young prince’s visit will see the UK and the Kingdom’s relationship “turn a new page”.
While MbS, as he is known, is bringing sorely needed social and economic reforms to the country, his ruthless tactics for dealing with critics and rivals – as well as his involvement in neighbouring Yemen’s civil war – have been widely criticised.
Who is the prince?
MbS, King Salman’s eldest son by his third wife, was appointed as crown prince in June last year.
Among several other important roles, the 32-year-old is the country’s defence minister. He is widely understood to be the driving force behind the Kingdom’s forays into Yemen, where it backs the exiled government over the Iranian-supported Houthi rebels. 
His rise has followed that of his father: King Salman ascended to the throne in January 2015 after the death of his half-brother Abdullah bin Abdul Aziz. MbS, previously in charge of his father’s royal court, has been rapidly promoted since then to various cabinet posts at the expense of those older or more experienced.
The appointment of such a young heir to the throne effectively sets the tone of Saudi policy for decades. He is by far the second most powerful person in the country – and some would argue more important than his ailing 81-year-old father. 
Why is he so important? 
MbS is also the locomotion behind Saudi Arabia’s ‘Vision 2030’, a hugely ambitious and wide-ranging blueprint to wean the country off dependence on oil following a global slump in prices. 
Huge societal change has quickly arrived in the very conservative country as a result of his appointment: women are being allowed to drive and it is hoped will make up 30 per cent of the workforce over the next 12 years. MbS has even publicly criticised the Kingdom’s religious establishment as out of touch with the times and promised a return to more “moderate Islam”. 
Many Saudis have embraced the long overdue social reforms. They worry, however, that the economic forecast still looks bleak for normal households – and the reforms serve as a smokescreen for more oppressive measures.  
The arrest of more than 300 business leaders, royals and politicians in an anti-corruption crackdown last November was widely interpreted as a clampdown on political freedoms and other forms of dissent.
The humanitarian crisis in Yemen – where eight million people are on the brink of famine – is an ongoing international concern. The situation is now so dire it is being referred to as “Saudi’s Vietnam”.
What is the purpose of the UK visit?
As the foreign secretary has pointed out, British exports to the country have risen to £6.2bn – a 41 per cent increase since 2010.
Most of that is arms sales, including advanced munitions and Typhoon jets, which rights groups say are destined for use in Yemen’s devastating conflict. 
Ministers also hope Riyadh will pick London for the planned stock market flotation of Aramco, the state oil group. 
British government sources have stressed that Saudi Arabia is also a key intelligence and anti-terror ally for Western governments. 
“The partnership between the UK and Saudi Arabia already helps make both of our countries safer through intelligence sharing, which has saved British lives, and more prosperous, with thousands of jobs created in the UK and substantial opportunities for British companies in Saudi Arabia,” Theresa May said in a statement. “The visit of the crown prince will establish the platform for that relationship to become even stronger.”
Why are people protesting? 
About Saudi Arabia’s still dismal human rights record, its involvement in the three-year-old Yemeni war, and the UK government’s arms sales to the country.
The Saudi authorities leading a bombing campaign to restore Yemen’s government have been repeatedly accused by the UN and rights groups of failing to take adequate precautions to avoid loss of civilian life. 
The Stop the War coalition and Campaign Against the Arms Trade (CAAT) are calling for pickets outside Downing Street during all three days of MbS’s visit, which are expected to attract large numbers of protesters. 
“The UK has armed and supported the terrible war since day one, and there is no doubt that arms sales will be top of the agenda next week,” a statement from CAAT’s Andrew Smith said.
“Theresa May is putting the interests of arms dealers above the rights of Yemeni people.”
The prince travels on to Paris and Washington DC after his stop in the UK.
the independent uk

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى