منوعات

أسباب قد تدفعك للاهتمام أكثر باستعمال زيت الروزماري

عشبة الروزماري أو إكليل الجبل هي عشبة ذات أوراق شبيهة بالإبرة، وهو نبات دائم، فبمجرد أن تزرعه يُعاد نموه كل عام عندما يكون الجو دافئاً بدرجة كافية للقيام بذلك، الروزماري مرتبط بعائلة نباتات النعناع، عندما يُزهر، تكون زهرته بيضاء أو أرجوانية أو وردية أو زرقاء داكنة، الاسم العلمي له هو rosmarinus officinalis، وله العديد من الفوائد، سواء للشعر أو لتحسين مهارات الإدراك والذاكرة، وهنا يُمكنك التعرّف على فوائد الروزماري.

يتم استخراج زيت الروزماري الأساسي، الذي يحتفظ بالمكونات الأساسية لعشبة الروزماري، ويُباع في زجاجات صغيرة، وعلى الرغم من اسمه، فهو ليس زيتاً حقيقياً، لأنه لا يحتوي على الدهون.

بسبب استخدام زيت الروزماري/إكليل الجبل في الطب الشعبي، يختبر العديد من العلماء الآن فوائده الصحية المحتملة، يدعم البحث العلمي بعض الاستخدامات التقليدية لزيت الروزماري ويوضح الاستخدامات الجديدة المُحتملة.

هناك العديد من الفوائد لعشبة وزيت الروزماري، التي دعمها البحث العلمي ومنها:

في اليونان القديمة وروما، كان يُعتقد أن الروزماري يُعزز الذاكرة، وهو ما توصلت إليه الأبحاث العلمية، التي أكدت أن استنشاق زيت إكليل الجبل يساعد في منع انهيار أستيل كولين، وهو مادة كيميائية في الدماغ مهمة للتفكير والتركيز والذاكرة.

فعندما تم طرح أسئلة الرياضيات على 20 شاباً في غرفة صغيرة ينتشر بها زيت إكليل الجبل، زادت سرعتهم ودقتهم في حلِّ الأسئلة بالتناسب المباشر مع مدى انتشار الزيت في الغرفة، بالإضافة إلى ذلك، ارتفعت مستويات إكليل الجبل بالدم، وذلك لتوضيح أن إكليل الجبل يمكن أن يدخل جسمك من خلال التنفس وحده.

وبالمثل، أبلغ طلاب التمريض الذين استنشقوا زيت إكليل الجبل أثناء إجراء اختبار عن فاعليته في زيادة التركيز واستدعاء المعلومات، مقارنة بتنفس زيت اللافندر أو عدم تنفس زيت أساسي على الإطلاق.

تُشير أبحاث أخرى إلى أن استنشاق إكليل الجبل والزيوت الأساسية الأخرى قد يحسن وظائف المخ لدى البالغين الأكبر سناً المصابين بالخرف، بما في ذلك المصابون بمرض الزهايمر.

واحدة من أكثر أسباب أنواع تساقط الشعر شيوعاً هي ثعلبة الذكورة، والمعروفة باسم الصلع الذكري، وهي قد تؤثر أيضاً على الإناث.

يُعالج زيت إكليل الجبل هذا المرض بمنع ناتج ثانوي من هرمون التستوستيرون من مهاجمة بصيلات شعرك، وهذا هو سبب هذه الحالة، فعندما قام الرجال الذين يعانون من الثعلبة بتدليك زيت إكليل الجبل في فروة رأسهم مرتين يومياً لمدة ستة أشهر، كانت لديهم نفس الزيادة في سمك الشعر مثل أولئك الذين استخدموا المينوكسيديل (روجين)، وهو علاج شائع لإعادة نمو الشعر.

بالإضافة إلى ذلك، أفاد أولئك الذين استخدموا زيت إكليل الجبل أنهم أصبحت لديهم حكة أقل في فروة الرأس، مقارنة باستخدام المينوكسيديل، مما يُشير إلى أن إكليل الجبل قد يكون أفضل.

في الطب الشعبي، يُستخدم إكليل الجبل كمسكن للألم الخفيف، ففي دراسة استمرت أسبوعين تعرَّض الناجون من السكتة الدماغية الذين يعانون من آلام في الكتف، والذين تلقوا مزيجاً من زيت إكليل الجبل مع العلاج بالإبر لمدة 20 دقيقة مرتين يومياً، إلى انخفاض في الألم بنسبة 30%، بينما أولئك الذين تلقَّوا العلاج بالإبر فقط كان لديهم انخفاض بنسبة 15% في الألم.

بالإضافة إلى ذلك، توصلت دراسة حيوانية إلى أن زيت إكليل الجبل كان أكثر فاعلية للألم من الأسيتامينوفين، وهو دواء شائع للألم دون وصفة طبية.

يمكن أن تُسبب العديد من العوامل الإجهاد النفسي والتوتر، بما في ذلك الاختبارات المدرسية، ووفقاً للدراسات فإن استنشاق زيت إكليل الجبل قد يساعد في تقليل قلق الاختبار، عندما تنفس طلاب التمريض زيت إكليل الجبل من جهاز الاستنشاق قبل وأثناء وقت الاختبار، انخفض نبضهم بنحو 9%، ونظراً لأن زيادة معدلات النبض تعكس الإجهاد والقلق على المدى القصير، فقد يقلل زيت إكليل الجبل بشكل طبيعي من الإجهاد.

بالإضافة إلى ذلك، عندما استنشق 22 شاباً من زيت إكليل الجبل لمدة 5 دقائق، كان لعابهم يحمل مستويات منخفضة بنسبة 23% من هرمون الكورتيزول المُعبر عن الإجهاد، مقارنةً بأولئك الذين شمّوا مركباً غير عطري، للأمر العديد من الفوائد لأنه يمكن أن تؤدي زيادة مستويات الكورتيزول إلى قمع نظام المناعة لديك، والمساهمة في الأرق وتُسبب أيضاً التقلبات المزاجية.

ضعف الدورة الدموية هو شكوى شائعة، وقد تكون ملحوظة أكثر في يديك وقدميك، إذا كنت تواجه أصابع القدم واليد الباردتين للغاية، حتى في درجات الحرارة الدافئة نسبياً، فإن استخدام زيت إكليل الجبل هو أمر يستحق التفكير.

في إحدى الدراسات، قامت امرأة مصابة بمرض رينود، الذي تضعف خلاله الدورة الدموية، بتدليك يديها بمزيج من زيت إكليل الجبل، ووجدت أنه ساعد على تدفئة أصابعها أكثر من الزيوت الأخرى، وقد تم تأكيد هذه الآثار عن طريق التصوير الحراري.

إذا كنت مصاباً بمرض رينود، فإن الأوعية الدموية في أصابع يديك وقدميك قد تنكمش عندما تشعر بالبرد أو التوتر، مما يؤدي إلى فقدان لون أصابعك والشعور فيها بالبرد الشديد، لكن زيت إكليل الجبل قد يساعد عن طريق توسيع الأوعية الدموية، وبالتالي يُمكن الدم من الوصول إلى أصابع يديك وقدميك بسهولة أكبر.

تُشير الدلائل الأولية إلى أن زيت إكليل الجبل قد يساعد في الحدّ من التهاب الأنسجة الذي يمكن أن يؤدي إلى تورم وألم وتصلب المفاصل، عندما يتم إعطاء الأشخاص المصابين بالتهاب المفاصل الروماتويدي تدليكاً مُدّته 15 دقيقة باستخدام مزيج من زيت إكليل الجبل ثلاث مرات أسبوعياً، فإن الألم الالتهابي لديهم يقلّ بنسبة 50% في الركبة خلال أسبوعين، مقارنةً بانخفاض قدره 12% في أولئك الذين لا يستخدمون الزيت.

والتهاب المفاصل الروماتويدي هو حالة من أمراض المناعة الذاتية، يُهاجم خلالها الجهاز المناعي في الجسم الأنسجة، مثل الركبتين والمفاصل الأخرى، مما يؤدي إلى إصابة بطانة المفصل والتسبب بالتهاب.

يُمكن استنشاق زيت الروزماري/إكليل الجبل أو تطبيقه موضعياً، إنه مركز للغاية، لذا يجب عليك استخدام بضع قطرات فقط في كل مرة، تحتوي الزجاجات الصغيرة التي يتم بيعها فيها على إضافات بلاستيكية تسهل توزيع القطيرات المفردة.

وعلى الرغم من أن بعض الشركات المُصنعة تدَّعي أنه من الآمن ابتلاع أو استهلاك زيوتها الأساسية، إلا أن هناك أدلة علمية تدعم غير ذلك، خاصةً على المدى الطويل، فيجب عدم ابتلاع الزيوت الأساسية.

فيما يلي بعض الإرشادات البسيطة للاستنشاق أو الاستخدام الموضعي لزيت إكليل الجبل:

إن أبسط طريقة لاستنشاق زيت إكليل الجبل هي فتح الزجاجة والتنفس فيها، وبدلاً من ذلك يمكنك وضع بضع قطرات على قطعة قماش أو منديل والاحتفاظ بها بالقرب من وجهك، يستخدم الكثير من الناس بخاخات الروائح، والذين يوزعون بسهولة الزيوت العطرية في الهواء المحيط.

بشكل عام، تجنّب وضع البخاخات بالقرب من الأطفال الرضع أو الأطفال الصغار، لأنه من الصعب معرفة المقدار الذي يستنشقونه.

يتم امتصاص الروزماري والزيوت الأساسية الأخرى بسهولة في مجرى الدم عند وضعها على بشرتك، يُنصح عموماً بتخفيف الزيوت العطرية باستخدام زيت آخر مُحايد، مثل زيت الجوجوبا، هذا يساعد على منع حدوث تهيج الجلد والتبخر المبكر للزيوت.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى