آخر الأخبار

أزمة ليبيا وصفقة القرن على جدول أعمال القمة الإفريقية.. ومصر تقترح إنشاء قوة عسكرية لمحاربة الإرهاب

تصدرت ملفات «صفقة القرن»
المزعومة، والصراع المحتدم في ليبيا، ومكافحة التطرف، وشطب السودان من قائمة
الإرهاب الأمريكية، كلمات الزعماء وقادة المنظمات الإقليمية والدولية، في فعاليات
اليوم الأول للقمة الإفريقية في أديس أبابا.

كانت القمة الإفريقية العادية الـ33، انطلقت
الأحد 9 فبراير/شباط بالعاصمة الإثيوبية، تحت شعار «إسكات البنادق وتهيئة
الظروف للتنمية في إفريقيا».

أزمة ليبيا على قمة الجدول: قال رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي، موسى فكي، في كلمته
لدى افتتاح القمة، إن «إفريقيا تحتاج إلى تعاون جميع الشركاء الدوليين لحل
الأزمة القائمة في ليبيا».

ثم صفقة القرن: بالنسبة لـ «صفقة القرن» الأمريكية المزعومة، حذر فكي، من أنها
«ستفاقم من الأوضاع بين الفلسطينيين والإسرائيليين».

اعتبر الخطة الأمريكية «انتهاك لكل
قرارات الأمم المتحدة، وقرارات الاتحاد الإفريقي، ولن تسهم إلا في زيادة
التوتر».

دعوات للرفض المطلق: في السياق، دعا رئيس الوزراء الفلسطيني محمد اشتية،
الدول الإفريقية لتأكيد رفضها لـ «صفقة القرن»، والعمل لعقد مؤتمر دولي
للسلام.

قال اشتية، في كلمة ألقاها نيابة عن الرئيس
الفلسطيني محمود عباس: «خطة ترامب لا تشكل الحد الأدنى من العدالة والحقوق
لشعبنا الفلسطيني، ولا تتضمن المعنى الحقيقي للسيادة الفلسطينية والحرية على
المعابر، وتضرب بعرض الحائط أسس القانون الدولي».

تابع: «فلسطين تلتزم بالحل السياسي على
أساس المرجعيات الدولية، ولكن هذه الخطة تريد شرعنة الأمر الواقع، وإلغاء تسمية
هذا الوضع باسمه الحقيقي وهو الاحتلال العسكري، المخالف للقوانين والمرجعيات
الدولية».

أشار أن تجارب المفاوضات قد عجزت عن الوصول
إلى حل يفضي لقيام دولة فلسطينية، وإنه يجب إعادة التفكير في الآليات المتبعة، دون
مزيد من التفاصيل.

خارطة طريق: في ملف الأزمة الليبية، قال الرئيس الموريتاني محمد ولد الغزواني، خلال
كلمته، إن «الأزمة في ليبيا تزداد تعقيداً وتتفاقم تداعياتها على صعيد القارة
الإفريقية بشكل عام».

قال الغزواني: «الأفارقة لن يتمكنوا من
بناء تنمية مستدامة ولا تحقيق اندماج اقتصادي قاري مثمر إلا بقدر ما نتمكن من
تحقيق الأمن والسلام في قارتنا، خصوصاً في ليبيا ومنطقة الساحل في الوقت
الراهن».

ضرورة وقف إطلاق النار: من ناحيته، شدد الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو
غوتيريش، على ضرورة وقف إطلاق النار في ليبيا، قائلاً إن «الحل السياسي وحده
ما سيجلب السلام للشعب الليبي».

قال غوتيريش، أمام القمة الإفريقية، إنه
يتعين وضع حد للصراع في ليبيا، مضيفاً: علينا ألا ننسى أن الأزمة فيها مثل أزمة
المناخ لديها تأثير مباشر على دول الساحل الإفريقي وما وراءها.

السودان وقوائم الإرهاب: فيما يخص السودان، قال شدد الأمين العام للأمم المتحدة
أنطونيو غوتيريش إن «الوقت قد حان لشطب اسم السودان من قائمة الدول الراعية
للإرهاب».

فيما تستمر القمة الإفريقية التي شهدت مشاركة
إفريقية ودولية واسعة، على مدار يومين. وسيتم خلالها نقل رئاسة الاتحاد الإفريقي
من مصر إلى جنوب إفريقيا.

مكافحة الإرهاب: من جانبه، أعرب الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، خلال
كلمته، عن استعداد بلاده لاستضافة قمة إفريقية مخصصة لبحث إنشاء قوة إفريقية
لمكافحة الإرهاب.

قال السيسي: «استمرار النزاعات وزيادة
مخاطر الإرهاب والتطرف تعد أساس التحديات أمام القارة الإفريقية». مضيفاً أن
«جهود التنمية الشاملة في إفريقيا لن تتم دون تحديث للبنية التحتية».

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى