آخر الأخبارالأرشيف

أردوغان فى قطر ويرأس مع تميم اجتماع «الاستراتيجية التركية القطرية» في الدوحة وتوقيع 15 اتفاقية

عقدت اللجنة الاستراتيجية التركية القطرية العليا، اليوم الأربعاء، الاجتماع الأول لها، في الدوحة، برئاسة الرئيس التركي، «رجب طيب أردوغان»، وأمير قطر الشيخ «تميم بن حمد آل ثاني»، ووقعت خلاله 15 اتفاقية بين البلدين.

وأوضح «أردوغان»، في تصريحات قبيل اجتماع وفدي البلدين، أنهم عقدوا الاجتماع الأول للجنة العام الحالي، قائلا: «علاوة على ذلك، فإن جيشينا أجريا أول مناورات عسكرية مشتركة، كما بدأ قسم من جنودنا، الذين سيتم نشرهم في القاعدة العسكرية المزمع إقامتها في قطر، عملهم».

وأضاف «أردوغان»: «يسير العام الثقافي التركي القطري بشكل ناجح، وسنواصل ونعزز علاقاتنا في السنوات المقبلة، كما أننا نولي أهمية بالغة لعلاقاتنا مع مجلس التعاون الخليجي»، بحسب «وكالة الأناضول للأنباء».

وحول العلاقات مع مجلس التعاون الخليجي، قال «أردوغان»: «تتعزز علاقاتنا مع المملكة العربية السعودية مع مرور كل يوم، كما أتمنى التغلب على الركود الذي تشهده العلاقات بين المجلس وتركيا منذ فترة، بالاستفادة من رئاسة قطر للمجلس».

وعلى هامش اللجنة، وقع البلدان 15 اتفاقية في مجالات التعليم والبيئة والعلوم والتكنولوجيا والملاحة البحرية والطاقة، وذلك خلال اجتماع وفدي البلدين.

وكان أمير قطر، استقبل الرئيس التركي، بمراسم رسمية في العاصمة القطرية الدوحة.

واستعرض الزعيمان حرس الشرف، عقب عزف النشيد الوطني لكلا البلدين، خلال المراسم التي أقيمت في الديوان الأميري.

ويضم الوفد التركي المرافق لـ«أردوغان»، «فاطمة غلدمات صاري» وزيرة البيئة والتخطيط العمراني، و«مصطفى إليطاش» وزير الاقتصاد، و«برآت البيرق» وزير الطاقة والموارد الطبيعية، و«أفكان آلا» وزيرالداخلية، و«ماهر أونال» وزير الثقافة والسياحة، و«عصمت يلماز» وزير الدفاع، بالإضافة إلى مسؤولين آخرين.

ووصل الرئيس التركي، إلى الدوحة، مساء أمس الثلاثاء، في زيارة رسمية تستغرق يومين، تلبية لدعوة أمير قطر.

وعقب زيارته إلى قطر، من المقرر أن يزور «أردوغان» السعودية، ويعقد مباحثات مع العاهل السعودي الملك «سلمان بن عبدالعزيز» حول ملفات مهمة من شأنها زيادة التعاون بين البلدين، لا سيما في المجالات الأمنية والاقتصادية والتجارية، وذلك على ضوء المقررات التي اتفق عليها الجانبان على هامش قمة العشرين التي انعقدت قبل أسبوع في تركيا.

وباتت تركيا التي تسعى إلى زيادة وتنوع مصادر الطاقة لديها، ترى أن دول الخليج، أكبر مصدر للطاقة في العالم، هي الحليف الأقوى في ظل التحديات التي تواجهها أنقرة وتقاطع الملفات الإقليمية مع حلفائها السابقين، لا سيما روسيا وإيران.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى