آخر الأخبار

أردوغان: العالم يهتم بنفط سوريا أكثر من اهتمامه بأطفالها

دعا الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
الثلاثاء 17 ديسمبر/كانون الأول 2019، دول العالم إلى مساعدة بلاده في إعادة توطين
مليون لاجئ سوري في بلادهم، متهماً الحكومات بالتحرك لحماية حقول النفط السورية
بأسرع من تحركها لحماية أطفال سوريا.

وقال
أردوغان، الذي تستضيف بلاده 3.7 مليون لاجئ سوري، أي أكبر عدد من اللاجئين على
مستوى العالم، إنه ينبغي على أكثر من 600 ألف لاجئ الانضمام طوعاً إلى نحو 371
ألفاً موجودين بالفعل في «منطقة سلام» بشمال سوريا كانت تركيا قد أخرجت
فصائل كردية مسلحة منها.

وأضاف
أمام المنتدى العالمي للاجئين في جنيف «أعتقد أنه يمكن بسهولة إعادة توطين
مليون شخص خلال فترة قصيرة جداً».

وشكك
الأمين العام للمجلس النرويجي للاجئين يان إيجلاند في خطة أردوغان، قائلاً إنه رغم
تقدم تركيا كثيراً في مسار استضافة اللاجئين فإن من الخطأ إعادة توطين لاجئين عرب
في مناطق كان يسكنها أكراد.

وأضاف
لرويترز «آمل ألا يحدث ذلك فعلاً ويجب ألا يحدث».

وتقول
تركيا إنها تتوقع أن يكون اللاجئون الأكراد السوريون الذين تستضيفهم، وعددهم نحو
300 ألف، هم أول من يعودون إلى المنطقة الواقعة بين مدينتي رأس العين وتل أبيض
الحدوديتين.

وقال
مفوض الأمم المتحدة السامي لشؤون اللاجئين فيليبو غراندي إن العودة يجب أن تكون
طوعية، وإنه يجب توفير الدعم لهم ومناقشة موضوعات مثل الممتلكات وغيرها من المسائل
القانونية الأخرى.

وقال
غراندي خلال مؤتمر صحفي «نحث أيضاً السلطات السورية على السماح لنا بالوجود
في المناطق التي سيعود إليها اللاجئون كإجراء لبناء الثقة».

أنفقت
تركيا ما يزيد على 40 مليار دولار على استضافة اللاجئين وانتقدت الاتحاد الأوروبي
الذي خصص نحو ستة مليارات يورو (6.61 مليار دولار) على عدم تقديم سوى نصف هذا
المبلغ.

وقال
الاتحاد الأوروبي إنه ملتزم بتسليم الباقي.

وفي
انتقاد واضح للولايات المتحدة التي تحركت بسرعة لحماية حقول النفط السورية بعد
انسحاب تنظيم الدولة الإسلامية، قال أردوغان «للأسف الجهود التي بُذلت لحماية
حقول النفط لم يُحشد مثلها لأمن وسلامة أطفال سوريا».

وطلبت
تركيا مراراً من شركائها في حلف شمال الأطلسي المساعدة في تمويل خططها. وقال
أردوغان الأسبوع الماضي إنه يمكن أن تعيد بلاده توطين مليون لاجئ في المنطقة بين
رأس العين وتل أبيض وحدها.

وقال أردوغان اليوم
الثلاثاء إن من الممكن أن تبني تركيا مساكن ومدارس في هذه المنطقة مثلما فعلت في
مناطق أخرى من شمال سوريا بعد طرد وحدات حماية الشعب الكردية منها.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى