آخر الأخبار

«أراكم يوم الجمعة.. أيها الحشد الكبير»! ترامب أول رئيس أمريكي يشارك في مسيرة مناهضة للإجهاض

قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المشاركة في المسيرة السنوية
المناهضة للإجهاض، مسيرة من أجل الحياة، الجمعة 24 يناير/كانون الثاني 2020، حيث
من المتوقع أن يجتمع آلاف الأمريكيين من جميع أنحاء البلاد في العاصمة واشنطن،
للمشاركة في الحدث الذي ينظم منذ عام 1973.

لماذا مشاركة ترامب مهمة؟ سيصبح
دونالد ترامب أول رئيس أمريكي يحضر الحدث السنوي (مسيرة من أجل الحياة) الذي ينظم
في واشنطن، مؤكداً دعمه الصريح للحركة المناهضة للإجهاض مع احتفالها بمكاسب
تشريعية كبيرة. وكتب ترامب على تويتر يوم الثلاثاء رداً على تغريدة من (مسيرة من
أجل الحياة) للترويج للحدث «أراكم يوم الجمعة.. أيها الحشد الكبير!».

ترامب سبق وأن صرح بمعارضته للإجهاض، إلا في حالات الاغتصاب والعلاقات
الجنسية بين المحارم وحماية حياة الأم.

مشاركة غير بريئة: مع احتدام موسم حملة انتخابات
الرئاسة لعام 2020، يظل الإجهاض أحد أكثر القضايا إثارة للانقسام في الولايات
المتحدة. ويستند المعارضون إلى المعتقدات الدينية لتبرير موقفهم، بينما يقول نشطاء
حقوق الإجهاض إن الإجراء مكفول بضمان دستوري يمنح النساء السيطرة على أجسادهن
ومستقبلهن.

إذ قال 58% من البالغين الأمريكيين إن الإجهاض يجب أن يكون قانونياً
في معظم الحالات أو جميعها، وفقاً لاستطلاع أجرته رويترز/ إبسوس العام الماضي.
وعلى الرغم من ذلك حقق المناهضون للإجهاض مكاسب تشريعية مهمة في عام 2019. 

كما أنه خلال حملة 2016، حصل ترامب على أصوات الإنجيليين المحافظين
الذين كانوا مترددين في البداية بالتصويت لصالح الملياردير المطلق مرتين، بعد وعده
بتعيين قضاة محافظين مناهضين للإجهاض على رأس أعلى محكمة في البلاد. 

عودة إلى الخلف: منذ عام 1973، ينظم الرافضون
للإجهاض في الولايات المتحدة الأمريكية مسيرة سنوية، بعد أن أقرت المحكمة العليا
الأمريكية حق المرأة الدستوري في الإجهاض، المعروف بتشريع
«روو في وايد»
.

حكمت المحكمة أن الحق في الإجمالية تحت بند الإجراءات القانونية من
التعديل الرابع عشر امتدت إلى قرار المرأة بالإجهاض، لكن هذا الحق يجب أن يكون
متوازناً مع مصالح الدولة في تنظيم الإجهاض: حماية صحة المرأة وحماية إمكانات
الحياة البشرية. 

بحجة أن هذه المصالح الحكومية أصبحت أقوى خلال فترة الحمل، قررت
المحكمة بذلك اختبار التوازن من خلال ربط تنظيم الدولة بالإجهاض إلى الأشهر
الثلاثة الأولى من الحمل.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى