منوعات

أديل تحقق أرباحاً قياسية بلغت 74 ألف دولار أمريكي في اليوم الواحد

قالت صحيفة The Sun البريطانية إن المغنية أديل حققت أرباحاً تُحطّم الأرقام القياسية خلال العام الماضي، رغم عدم إصدارها أيّ ألبوم جديد منذ عام 2016، إذ بلغت 59.452 جنيهاً إسترليني (ما يعادل 74.856 دولاراً أمريكياً) في اليوم الواحد.

وما زالت ألبوماتها وأغنياتها التي تحقق مبيعات عُظمى منذ صدورها في عامي 2016 و2017، تجلب أرباحاً هائلة للنجمة، التي يُقال إنها تستحقّ 150 مليون جنيه إسترليني (188.8 مليون دولار).

ولدى النجمة، الفائزة بجائزة Grammy والبالغة من العمر 31 عاماً، شركتان تتوليان المهام المتعلّقة بما يتدفّق لحساباتها من أموال؛ وهما: Melted Stone Ltd، وMelted Stone Publishing Ltd.

وأثبتت شركة Melted Stone Ltd أن المال لا يزال يتدفق إليها من خلال حقوق ملكية ألبوماتها 19 و21 و25، وكذلك من جولتها الغنائية التي حققت 48.9 مليون جنيه إسترليني (61.64 مليون دولار)، بزيادة على 31.1 مليون جنيه إسترليني (39.20 مليون دولار)، حققتها خلال عام 2017.

ووفقاً للأرقام المنشورة الأسبوع الماضي، حصلت الشركة على مبلغ نقدي مثير للإعجاب بلغ 44 مليون جنيه إسترليني نقداً (55.47 مليون دولار)، وحصلت النجمة على نصيب من الأرباح يبلغ 3.9 مليون جنيه إسترليني (4.92 مليون دولار) في عام 2018.

وفي الوقت نفسه، تلقّت شركة Melted Stone Publishing Ltd أرباحاً بلغت 20.3 مليون جنيه إسترليني (25.59 دولار)، وهو أعلى بمقدار 16.4 مليون جنيه إسترليني (20.67 مليون دولار) مما حققته في عام 2017. وكان 20.2 مليون جنيه إسترليني (25.46 دولار) من هذا المبلغ نقداً.

وتجني الشركة الأرباح من كلمات وموسيقى أديل، وهذا يعني أن الشركتين قد حصلتا على إجمالي 21.7 مليون إسترليني (27.35 مليون دولار) في عام 2018.

ولكنّ الأرباح الوفيرة التي تجنيها أديل تعني أيضاً زيادة الضرائب التي تضطرّ إلى دفعها، إذ إنها تُسلّم ملايين من أرباحها إلى إدارة الإيرادات والجمارك البريطانية.

وفي الوقت الذي أصدرت فيه أول ألبوم لها بعنوان 19 -والذي بيعت منه 31 مليون نسخة- أعربت عن معارضتها معدّل الضرائب المرتفع المفروض عليها.

وكشفت الأم التي أنجبت طفلاً واحداً، في حديثها مع مجلة Q: «لقد قتلني أن أضطرّ إلى دفع 50% من أرباحي. إنني أستخدم الخدمات الصحّية الوطنية، ولم أعد أتمكَّن من استخدام وسائل النقل العام بعد الآن، وتتأخر القطارات دائماً، ومعظم مدارس الدولة سيئة، ومع ذلك، عليَّ أن أعطيك أربعة ملايين في مقابل هذا! هل تمازحونني؟».

وتأتي الأخبار في الوقت الذي تحمّس فيه المشجعون في الآونة الأخيرة بشأن شائعات إصدار أديل ألبوماً جديداً في مطلع الأسبوع المقبل.

وأصدرت أديل ألبومها الأخير في نوفمبر/تشرين الثاني 2015، وقد بلغت مبيعاته 22 مليون نسخة على مستوى العالم.

والآن، بعد ستة أشهر من إعلان طلاقها من زوجها سيمون كونيكي، يُعتقد أنها تستعد لإصدار أغنية منفردة جديدة.

وتقول تغريدة من حساب Music News Facts على موقع تويتر، إن «أديل ستصدر ألبومها الجديد يوم 8 نوفمبر/تشرين الثاني من عام 2019، بحسب مصادر فنّية، وهذا يعني أن أغنيتها المنفردة ستُطرح في الأسواق بحلول الأسبوع المقبل». 

وتداول مُعجبو أديل تخمينات بأنها ستحرص على إصدار لحن جديد عن انكسار قلبها الذي شهدته مؤخراً. 

إذ استمر زواج أديل بسيمون، الذي أنجبت منه طفلها أنجيلو في عام 2012، ثلاث سنوات، قبل الطلاق الذي تكلَّف 140 مليون جنيه إسترليني (177 مليون دولار).

وفي أبريل/نيسان، أكد المتحدث باسم النجمة تلك الأخبار قائلاً: «انفصلت أديل وشريكها، وهما ملتزمان تربية ابنهما معاً بكل حب، ويطلبان الخصوصية كما هو الحال دوماً. ولن يكون هناك تعليق إضافي».

وأصدرت أديل التي ترجع أصولها إلى توتنهام، ألبومها الأول بعنوان 19 في عام 2008، والذي تضمَّن أغنيتي Chasing Pavements وHometown Glory، ونال الصدارة في المملكة المتحدة. 

ويشار إلى أن أديل تواعد حالياً سكيبتا، وهو أحد أبرز فناني موسيقى الراب البريطانيين في العالم، وهو أيضاً من توتنهام.

وكشفت صحيفة The Sun حصرياً كيف استمتعت أديل وسكيبتا بعديد من المواعيد الغرامية في الماضي، ويتوقَّع أصدقاؤهما احتمالية أن يصير ارتباطهما رسمياً. 

ويُعتقد أن أديل قد قدّمت كسيبتا إلى صديقتها القديمة لورا دوكريل وجيمس كوردن في قاعة Crystal Maze Experience بالعاصمة البريطانية لندن، الشهر الماضي، خلال الاحتفال بعيد ميلاد سكيبتا السابع والثلاثين.

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى