لايف ستايل

أحدها اسمها «للنفيربوللغوينغيلل» وأخرى «حبيبي».. 5 أماكن سياحية بالعالم تحمل أسماء عجيبة

توجد في العالم أماكن سياحية غريبة لا يزورها السياح فقط لمكانتها التاريخية، أو لمبانيها، أو لثقافتها وعاداتها، إلا أن بعض المدن ينجذب إليها السياح لأنها تتميز بأسماء استثنائية أكثر من أي شيء آخر.

وفي هذا السياق وحسب موقع Infobae الأرجنتيني، نعرض لكم في هذا التقرير عدداً من تلك المدن التي تتميز بأسمائها التي تجذب إليها السياح:

تقع مدينة «دراما» في
شمال اليونان، وتتميَّز بتلالها الضخمة وشلالاتها ومناظرها الطبيعية التي يعرفها
قليلون، لذا فهي تعطي انطباعاً مختلفاً كلياً عن المآسي والدراما.

يتيح موقع هذه المدينة سهولة
الوصول إلى المسطحات المائية، لذا يأتي اسمها من كلمة Hydrama اليونانية، وهي كلمة تتعلق بالماء يشير هذا
الاسم إلى مدينةٍ في اليونان القديمة يُعتقد أنها كانت تقع في المكان نفسه.

يتكون الاسم الرسمي لهذه المدينة
من 58 حرفاً (Llanfair­pwllgwyngyll­gogery­chwyrn­drobwll­llan­tysilio­gogo­goch) وهي قريةٌ
ويلزية تُصنف من بين من أكثر الأماكن جذباً للسياح، وذلك لاستكشاف القصة وراء
اسمها الذي يُعتبَّر الأغرب في المملكة المتحدة والعالم. 

وعلى الرغم من وجود العديد من
المناظر الطبيعية الجميلة، والمباني التي تعود إلى القرون الوسطى، من بين عوامل
جذب أخرى، فاسمها هو ما يجعل زيارتها أمراً هاماً.

تُمثِّل محاولة نطق اسمها بطريقة
صحيح تحدّياً كبيراً. لذا، اعتاد سكان المدينة البالغ عددهم 3 آلاف نسمة أن
يختصروا اسمها إلى LLanfairPG  أو LPG. إلا أنهم يكتبون اسمها الأصلي الذي يتألف
من 58 حرفاً على كل اللافتات والمُلصقات.

على مساحة تبلغ 1.04 كيلومتر مربع
فقط، يعيش 1500 نسمة وهم سكان البلدة النرويجية الصغيرة، وبفضل اسمها، فهي وجهة
لآلاف من الزوار. يعني اسمها «Hell»
في اللغة العربية «الجحيم». 

ومع ذلك، على الرغم من تلك الترجمة
التي تمنح المدينة طابعاً سوداوياً، يأتي اسمها في الأصل من كلمة hellir باللغة النوردية القديمة، ومعناها
«كهف».

هناك اسم غريب آخر يسترعي انتباه
السكان المحليين والسياح وهو اسم مبنى في محطة القطار يسمى Gods Expedition (رحلة الإله)، والذي يعني باللغة النرويجية
«مناولة البضائع».

ولكن مرة أخرى، جعلت ترجمة أسماء
المباني إلى الإنجليزية من هذه المدينة مكاناً متميزاً يجذب السيّاح.

في مقاطعة لا كورونيا التي تقع
شمال غاليسيا، توجد بلدية كارينيو، وهي قرية صغيرة يعيش بها 4650 نسمة. تتميز هذه
المدينة باسمها الذي يعني (عزيزي أو حبيبي) عند ترجمته من الإسبانية إلى العربية،
وتجذب السياح الذين يريدون زيارة شواطئها للاستمتاع بتجربة تختلف عن السياحة
التقليدية في إسبانيا.

وبسبب وجودها وسط بعض الجبال، يكون
طقسها دافئاً بينما تكون المياه باردة على الشواطئ، لكنها لا تصل أبداً إلى درجات
حرارة عالية.

تقع  بلدة «سانتا كلوز» في ولاية إنديانا، واعتُمدت تسميتها رسمياً في عام 1856 ومع ذلك، مرّ وقت طويل قبل أن يلاحظها أحد لأنها لم تكتسب شعبية قبل عام 1920، بعد أن بدأ مكتب البريد في تلقي رسائل من الأطفال في جميع أنحاء العالم بأمنيّات عيد الميلاد.

على الرغم من أن ولاية إنديانا لا تتميز بسقوط
الثلوج، تعيش بلدة سانتا كلوز أجواء عيد الميلاد على مدار السنة مع مناطق جذب
احتفالية، مثل Santa’s Candy Castle (قلعة سانتا للحلوى) والإشارات المتكررة
لاسم سانتا كلوز الذي يمكن العثور عليه مراراً. بالإضافة إلى ذلك، توجد بالبلدة
حديقة كبيرة مشهورة تحمل اسم Holiday World تجذب
أعداداً هائلة من الزائرين.

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى