منوعات

أجمل وأسوأ الإطلالات على السجادة الحمراء.. بالصور هكذا ظهرت نجمات حفل أوسكار 2020

اخُتتمت مساء الأحد 10 فبراير/شباط 2020  فعاليات حفل توزيع جوائز الأوسكار في دورته الـ92، على مسرح دولبي بمدينة لوس أنجلوس الأمريكية، حيث اكتظت السجادة الحمراء بإطلالات المشاهير، منها ما خطف الأضواء لجماله ومثاليته، فيما اختار البعض إطلالات مخيبة للآمال.

الممثلة العالمية سكارليت جوهانسون اعتمدت على فستان فضي لامع في إطلالة لفتت الأنظار، إذ ارتدت جوهانسون فستاناً طويلاً فضي اللون مائلاً للرصاصي الفاتح المعدني، مع قصة «كب»، بخامة الساتان الثقيل، وظهر مرصعاً بالسلاسل الفضية المتدلية، مع ذيل طويل، ونسقت مع الإطلالة إكسسوارات ماسية مكونة من سُوار متعدد الطبقات، وأقراط متدلية.

فيما اختارت تصفيفة الشعر المرفوع مع خصلات منسدلة، واعتمدت «ماكياج» ناعماً.

حسب مجلة «Elle» في نسختها الأمريكية، تصدرت الجميلة السمراء ريجينا كينغ قائمة أجمل الإطلالات على السجادة الحمراء لحفل توزيع الأوسكار بفستان من توقيع بيت الأزياء الإيطالي » فيرزاتشي»، أضفى عليها طابعاً ملكياً.

فيما أطلت الأمريكية جانيل موناي بفستان باللون الفضي مع غطاء رأس من نفس اللون، من توقيع رالف لورين، خطف الأنظار بتفاصيله البراقة.

أما  مارغوت روبي فاختارت فستاناً مميزاً باللون الأسود، وأضافت إليه أحمر شفاه باللون الأحمر أبرز ملامحها وجمالها بدرجة كبيرة.

كما كان هنالك العديد من الإطلالات السيئة أبرزها النجمة الشابة، بلاك تشينا التي جاءت في قائمة  أسوأ الإطلالات بفستانها الذي أظهر أجزاء كبيرة من جسدها، إضافة إلى مكياجها اللامع الذي لم يوائم بشرتها، وتسريحة شعر أظهرتها كدمية صينية.

ساندرا أوه ظهرت بفستان بيج فيه الكثير من التفاصيل التي جعلت الإطلالة غريبة وغير لائقة وتميز فستانها بكمية كبيرة من الزخارف التي جعلته يبدو هزلياً، وخاصة في القسم السفلي منه، إضافة إلى أكمامه الكثيفة التي طغت على وجهها.

كريستين ويج كذلك لم تكن موفقة في إطلالتها، إذ ارتدت فستاناً أحمر غريب الشكل مصمماً بكشكشة ضخمة مزدوجة الطبقات.

 ومساء الأحد 9 فبراير/شباط 2020 اختتمت فعاليات حفل توزيع جوائز الأوسكار في دورته الـ92، على مسرح دولبي بمدينة لوس أنجلوس الأمريكية، حيث فاز خواكين فينيكس، بطل فيلم «Joker»، بجائزة أوسكار أفضل ممثل عن دوره في فيلم «Joker»، فيما حقق فيلم parasite الكوري الجنوبي جائزة أفضل فيلم لأول مرة في تاريخ الأوسكار. 

المصدر

سمير يوسف

أول صحفى فى النمسا منذ سنة 1970 عمل فى الصحافة وعمره 18 سنة فى جريدة الجمهورية والمساء وحريتى ثم الجرائد الألمانية دير إشبيجل وفى النمسا جريدة الإخو تسليتومج لمدة عشرون عاما وفى سنة 1991 اصدر اول صحيفة باللغة العربية والألمانية وهى جريدة الوطن لمدة 11 سنة ، عمل مراسل جريدة الجمهورية والمساء فى النمسا لمدة 31 سنة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى